facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رئاسة النواب .. التكريس قبل التصويت


ماهر ابو طير
02-08-2010 05:17 AM

يعود فيصل الفايز رئيس الوزراء الاسبق الى عمان اليوم ، واذا كانت عينه على رئاسة مجلس النواب ، فإن عبدالهادي المجالي رئيس مجلس النواب السابق ، مازالت عينه على الرئاسة ايضا.

كثرة حاولت توريط فيصل الفايز بأنه قال انه تلقى ضوءا اخضر لترشيح نفسه نائبا ، باتجاه ترسيمه وتكريسه رئيسا لمجلس النواب ، وانه يرشح نفسه على هذا الاساس فقط ، والفايز قال انه يريد رئاسة مجلس النواب ، وهذا من حقه ، ولم يقل انه حصل على ضوء اخضر يضمن جلوسه على مقعد الرئيس.

عبدالهادي المجالي رئيس مجلس النواب السابق ، يقرأ المؤشرات ، ويحلحل معادلات معينة ، من اجل ترشيح نفسه نائبا ، بأتجاه الرئاسة ايضا ، فهو لن يقبل ان يترشح للنيابة ليجلس في صفوف النواب ، ولديه اوراق قوة من ابرزها ان عددا من مناصريه سيعود الى النيابة لاعتبارات مؤكدة لها علاقة بحجم هؤلاء بين قواعدهم.

الفايز اعلن نيته للترشح ، وهو يعود بعد فترة نقاهة وفحوصات طبية ، ومثلما اعلن سابقا ، سيقوم خلال الفترة المقبلة ، بأعلان ترشيحه رسميا ، او عدم ترشيحه ، وسيأتي قراره على ضوء مايراه بشأن نتائج ترشيحه وفوزه والى اين سيأخذه ، مع قياسه لحجم المناكفات في دائرته الانتخابية ، وتفاصيل المشهد العام.

المجالي لم يستقل حتى الان من عضوية الاعيان ، وهو لن يقدم استقالته مالم يكن متأكدا انها سوف تقبل ، ولن تحسب ضده. يفيده في ذلك حالة الفايز الذي سوف يستقيل من الاعيان ، وستقبل استقالته.من المفارقات هنا ان الفايز يقدم خدمة للمجالي بجعل الاستقالة امرا طبيعيا وغير قابلة للتأويلات السلبية.استقالة الفايز ستغطي استقالة المجالي ، وستكون سنة حميدة.

رئيس الحكومة اوجد وزارة دولة للشؤون البرلمانية ، وهي عملية مبكرة برغم عدم وجود نواب.هذا يعني ان الاشارة الاولى تقول ان سمير الرفاعي واثق تماما من الذهاب الى مجلس النواب الجديد ، ويستعد لهذا الوقوف منذ الان ، سواء بهذه الحكومة او بحكومة معدلة للمرة الثانية ، او بأعادة التشكيل.

معنى الكلام ان السؤال الاول والفاصل هو:اين هي مصلحة الحكومة مع مجلس النواب المقبل ، من زاوية الرئاسة.هل هي مع مجلس نواب يرأسه الفايز ام مجلس نواب يرأسه المجالي.السؤال فاصل واجابته مازالت طي الغيب جزئيا.

رئاسة مجلس النواب المقبل في غياب الاسلاميين ، تكتسب اهمية اقل.لان ادارة المجلس ليست خطيرة جدا في ظل غياب المعارضة.هذا عنصر اخر ، يفرض ظلاله على الحكومة ويجبرها ان تميل الى الحياد في معركة الرئاسة ، على ماهو مفترض ، لان الرئاسات قد تتساوى هنا من ناحية عدم وجود مصاعب تحت القبة.

يأتي السؤال الثاني والفاصل ايضا:هل هناك رغبة بالتغيير والتجديد لاعتبارات مختلفة.الاجابة على هذا السؤال تحدد طبيعة التفاصيل المقبلة ، بشأن كل المشهد.

المؤكد هنا ان رئاسة المجلس سيتم حسمها حتى قبيل يوم الانتخابات ، وربما خلال شهر رمضان المبارك ، وهي حالة خاصة في الحياة السياسية الاردنية التي تمكنك من معرفة الرئيس قبل اسماء النواب.

في "وسط البلد" اجابات كثيرة ، على اسئلة فاصلة.

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • 1 تحالفات خفية 02-08-2010 | 05:32 AM

    في "وسط البلد" اجابات كثيرة ، على اسئلة فاصلة.
    وفي مطعم هاشم اجابات اكثر

  • 2 مشاكس 02-08-2010 | 06:08 AM

    على فكرة، استقالة الأعيان ليست واجبة إلا في حال الفوز بعضوية مجلس النواب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :