facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخيبة الانتخابية في الدائرة الثالثة الاردنية ..


د.عبدالفتاح طوقان
16-08-2010 04:44 PM

اذا كان الامر اعتراض بالالاف على اسماء من يحق لهم الانتخاب في الدائرة الانتخابية الثالثة في عمان التى افرخت وزراء وروؤساء وزراء ؟

فقد يصبح السؤال : ماذا عن الانتخابات لدورات سابقة خاضوا انتخاباتها اصحاب الدولة و المعالي بدءا من عام 2003؟ هل من شيء يملكه هؤلاء الافاضل الرسميين لتوضيحه للشعب ؟.

الحقيقة ان هناك دورا بالغ الاهمية لا بد ان يلعبه السجل المدني لمعرفة من نقل تلك الالاف من دوائرها الاصلية و منحها حق التصويت في دوائر اخرى ، و اين اتجاهات التصويت و لمن؟.

بل ان المطلب الرئيس هو معرفة السجل الانتخابي للدورات الاخيرة و هي مسأله ليست معقدة و كلها لدى اجهزة الحاسوب في وزارة الداخلية الاردنية التى بأمكانها ان تفضح المستور.

حسب احاديث البعض و فقرات الجرائد ، فأنه يقال انه تم نقل اسماء موظفي البنوك و شركات التأمين و شركات النقل و و موظفي دوائر حكومية ، حارات بأكملها نقلت من مدينة اخرى الى عمان في دائرتها الثالثة ، و دفعت رسوم انتقالات من داخل و خارج الاردن ، و عرف العامة ان هناك توجها لان يتولى اصحاب المصالح العليا مصالح الدولة.

الارقام المعترض عليها ليست قصيدة شاعرية ، او بحث نظري ، او عدد مئوي ، بل انها ارقام مفزعة و مهما كان الرقم صغيرا او كبيرا مقارنة بكل افراد المجتمع الا انه دليل فساد و تزوير، نحن هنا نتحدث عن رقم يقارب المائة الف و عن قضية مهمة تمس امن الدولة السياسي و جهازها التشريعي ، جوهرها الاتفاق المصلحي على التزوير بعلم "الغير " . انه قطاع المصلحة الخاصة في الدائرة الثالثة اهم دوائر الاردن قاطبة و اكثرها علما و سياسية و اختلاطا و ثقافة و رؤى حزبية و نخب حاكمة و رأس مال و مؤسسات .

هنا ، و في مثل تلك المحاسبات المطلوبة باثر رجعي تظهر الشفافية ، و الفرص لقراءة تاريخ الانتخابات ، و تحليل ما حدث و ما يحدث ، من يرسب و من ينجح و كيف ، و تؤسس لثقافة المسائلة السياسية؟؟؟

تلك الارتباطات "بدفاتر العائلة " التي نقلت من دائرة الى اخرى ، عبر علاقة مباشرة بمرشحين فائزين سابقا تفتح باب التدقيق و التمحيص بينهم و بين بعض رجالات الدولة التى تغاضت عن عمليات النقل في اكبر عملية تزوير انتخابية مباركة من زمن حسب ما يكتب و ينشر في الجرائد المحلية و يثار في الشارع الانتخابي و ما قدمه المعترضين على جداول الانتخابات ، و تؤكد التفاعل المقصود و النية المبيتة لاسقاط مرشحين و انجاح اخرين ، ضاربين عرض الحائط بالنزاهة و الندية و البناء الديمقراطي .

و بالتالي باتت الحقيقة امام الاعين هو ان من يرسب هو المواطن الاحق بالنجاح و من ينجح هو من زورت الانتخابات لاجل عيونه و جيبوه و محسوبياته و رغبات العم "سام " الانثوية او الفلسطينية.

انها عملية مشتركة من الفساد الانتخابي تستوجب مسائله الاطراف الفاعلة بالاضافة الى شطب المخالفات و حرمانهم من الانتخاب مستقبلا لدورتين مثلا ، و هو ما يقرره القضاه.

و من المثير للتأمل ان تلك الفئة التى ساهمت في عمليات النقل و هي صاحبة حملات الترويج للحريات و الديمقراطية في خطب جوفاء تمثل "الاردن الاخرى " ، اردن غير تلك الاردن الصادقة التى نعشقها و نؤمن بها و نعرفها .

هي شخصيات لها مصالحها و اهدافها و دوافعها هيمنت على الساحه السياسية و احرزت الفوز في انتخابات سابقة تحت مسميات التغيير و القوى الحية في المجتمع المدني و الديمقراطية ، و هي في الاصل ناقلة للدفاتر في عملية تبادلية تهدف لخلق ناخبين في دوائر غير دوائرهم . و هم بذلك اقترفوا جرما ثلاثي الابعاد . اولا جريمة التلاعب بمن يحق لهم الانتخاب ، ثانيا حرمان ابناء الدائرة من انتخاب ممثلهم الحقيقي و ثالثا التعدي على احقية ابناء الدائرة في الفوز. اما قضايا التزوير فهي من الاختصاص القضائ المطالب اليوم بمحاسبتهم ايا كانت مناصبهم .

هذا الوجه الاخر للاردن هو ما جعل الناخب في الدائرة الثالثة لا يملك حق انتخاب نزيه لمن يمثله حقا ، و اصبح التعرف و التفاعل مع ابن الدائرة مغيب ، و اشترك "ناقلي الدفاتر " مع "جهات حكومية "بالتغاضي و التأمر على حق ابناء الدائرة الثالثة في انتخابات حرة و نزيهه .

لا شك هناك عشرات من قضايا الاعتراض في دوائر اخرى اردنية لم يشر لها بعد على الرغم من وصول عدد الاعتراضات على جداول الناخبين في مجمل الدوائر الى ما يقرب نصف مليون مسجل .

و مسألة فضح جرائم "نقل الدفاترالانتخابية " من دائرة الى اخرى بهذا النطاق الواسع الذي اظهرته اعتراضات الى السجل المدني الاردني في الدائرة الثالثة فقط عمان من قبل ريم بدران (45 الف اسم ) و المحامي محمد رمضان (33 الف اسم ) و عودة القواص (13 الف اسم ) و بمجمل تقريبي 90 الف اسم يظهر مدى اهمية قضية ابناء الدائرة الحقيقيين و ينبغى ان تولي الحكومة الاردنية اهتمامها بتلك الاعتراضات ، و ان تشكل لجنة تحقيق قضائية تضم منظمات المجتمع المدني لمعرفة اين كانت اتجاهات التصويت و من تعاون و اشترك في تلك الجريمة .

ان الاعتراض بهذا الكم حسب اعتقاد البعض لا يفتح باب التنقيح للانتخابات القادمة فقط بل يشير باصابع الاتهام الى التزوير الذي جرى في الانتخابات في دورات سابقة بدأت من عام 2003 وافرخت نوابا تولوا رئاسة الحكومة الاردنية و وزراء .

السبيل الوحيد الى ديمقراطية حقيقية هي في فضح جرائم "نقل الدفاتر " و مرتكبيها ومن قام بها ومن فاز على اساسها مستخدما تلك الجريمة السياسية التزويرية و ايداعهم السجن نتيجة ممارستهم السابقة و الحالية وايضا كل من ساهم في التستر على جرمهم .

لا انظر الى ريم بدران او محمد رمضان او عودة القواس باعتبارهم من اصحاب الضمائر الحية في الاردن الذين يسعون الى فضح تلك الجرائم ، و تنظيف الجداول الانتخابيه و تنقيحها فقط ، فليس اقل من التفاعل معهم كمثال حي على الحفاظ على مصداقية الانتخابات و نزاهتها ، حتى و ان كانوا راغبيين في الترشح و لهم هدف ، فأنتقادهم و اعتراضهم على الجدوال يأتي نيابة عن الاخرين ممن لا يقدرون او يخشون او ليس لهم القوة او الجرأة على القيام بهذا الفعل الاعتراضي ، ويفتح المجال امامهم و امام غيرهم من المرشحين للحصول على فرص متساوية في انتخابات لا تتم فيها شراء الاصوات أو تغيير القوى الانتخابية، في زمن كان الاعتراض يعني الطرد من الوظيفة و التشريد و التنكيل .

لقد عفى الله على زمن "الخيبة الانتخابية "، و الخيبة تعنى التراجع و الرسوب في الامتحان الديمقراطي ، حيث كان يقوم المرشح باحضار عشرة الاف ناخب و ينقل اسمائهم من مكان الى اخر يترشح هو به و يفوز باصواتهم، و هي ما عرفت بقضية "نقل الدفتر " ، و جائت حكومة سمير الرفاعي تقراء الواقع قراءة دقيقة مستجيبة للتوجهات الملكية بأنتخابات حرة و نزيهة و التمثيل فيها حقيقي .

لم يعد المقعد النيابي وقفا لاحد و الديمقراطية الاردنية على المحك .

aftoukan@hotmail.com




  • 1 16-08-2010 | 05:27 PM

    من المقصود طارق خوري ام ممدوح العبادي ام نايف مولا او ابو الراغب او حتى طاهر المصري ..........

  • 2 عبادي/ عيرا 16-08-2010 | 05:43 PM

    مين قصدك يا طوقان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 3 16-08-2010 | 06:53 PM

    الانتخابات هي استفتاء بالاردن

  • 4 .. بلاش 16-08-2010 | 06:56 PM

    ..ا بدون حرب ولا تضحيات

  • 5 16-08-2010 | 08:24 PM

    ياهنيالكوا ..

  • 6 16-08-2010 | 08:40 PM

    قصدك الديمقراطية الفلسطينية على أرض الاردن

  • 7 بياع أرقام وطنية 16-08-2010 | 09:09 PM

    شو هي رغبات العم "سام" الفلسطينية؟.إذا بتعرفوا شي ياعمون احكولنا

  • 8 ابن جرش 16-08-2010 | 10:37 PM

    يا آخي لم تقتصر العملية على النقل فقط بل هناك من النواب السابقين من يحتفظ لديه بالاف البطاقات يستخدمها في كل انتخابات لكي يظمن مقعده الدائم في المجلس وهذا تحدي صارخ للنزاهة والدمقراطية ، فالسؤال المهم ؟ كيف وصلت الاف البطاقات الى ايدي هؤلاء النــــــــــواب كيف ؟ وعند الانتخابات يقومون باستخدامها بكل حرية ويسر وتحسم النتيجة لصالحهم بعد انقضاء بضع ساعات من موعد بدء الانتخابات . وهذا ما شاهده ابناء تلك المحافظة ولمسوه ولكن لا حياة لمن تنادي . يعني الاصوات موجودة ومحفوظة كما يحتفظ التاجر في فلوسه في الخزنة .

  • 9 17-08-2010 | 12:03 AM

    تخية لدكتور عبدالفتاح
    التزوير هو السبب سيدي وباعتراف المزورين ولا احد يجرؤ على التزوير الا اذا اعطي لذلك والحق انها لم تكن انتخابات بقدب ما هي تعيين رسمي

  • 10 د. عودة قواس 17-08-2010 | 12:17 AM

    العزيز الدكتور عبد الفتاح طوقان، أشكرك على هذا المقال الرائع الذي يدلل على مدا التزامك بالحيادية والشفافية والنزاهة والجرأة وحبك للديمقراطية الحقيقية وليست المفروضة (علما بان الديمقراطية هي ليست انتخابات فقط ) بشخوص ليس لهم ثقل جماهيري أو حتى تواجد ملموس بين أبناء الدائرة الانتخابية التي يمثلون تحت القبة هذه كانت رؤى حكومة أشرفت على الانتخابات لمجلس النواب الخامس عشر وتمكن الكثير من المتنفذين (وطبعا نتيجة ضعف الحكومة) بتسيير الانتخابات بناء على مصالحهم الشخصية ومثل ما ذكرت في الفقرة التاسعة من مقالتك ( وبالتالي باتت الحقيقة أمام الأعين هو أن من يرسب هو المواطن الأحق بالنجاح ومن ينجح هو من زورت الانتخابات من أجل عيونه وجيوبه ومحسوبياته ورغبات العم "سام" الأنثوية أو الفلسطينية) وليس بناء على مصلحة الوطن.
    عزيزي الدكتور عبد الفتاح اسمح لي أن أخالفك في ما ذهبت إليه كمطلب رئيس ألا وهو معرفة السجل الانتخابي للدورات ألا خيرة وانك اعتبرتها بأنها مسألة ليست معقدة وكلها لدى أجهزة الحاسوب في وزارة الداخلية التي بإمكانها أن تفضح المستور تعليقي على هذه النقطة هل سيكون للوزارة الجرأة بفضح المستور وهي التي وضعت على صفحتها الإلكترونية في عام 2010 وقبل أسبوعين فقط ولمدة أربعة أيام أسماء الناخبين في جميع دوائر المملكة بشكل خاطئ حيث شطبت الاسم الثالث (الجد) وكررت الاسم الثاني (الأب) وذلك طبعا لكي لا يتمكن المهتم من مقارنة الأسماء بعضها ببعض وعلى مدى أكثر من دورة انتخابية وفقط للعلم فإن السجل الانتخابي لعام 2007 ينقص بحوالي 23000 من الأسماء في السجل الانتخابي لعام 2003 ويزيد من جهة أخرى بحوالي 29000 اسم جديد مما يعني بأن الثقل الانتخابي تغير بمعدل مجموع الرقميين 52000 اسم فمن هنا أخالفك فمحاسبة من قام بهذا العمل التزويري الضخم لا يكفي فقط ولكن منع أي إجراء مشابه في المستقبل هو المطلب الرئيس ويأتي من خلال إلغاء السجل الانتخابي بالكامل واعتماد السجل المدني الذي لا يمكن لأي كان العبث به إلا بما يتماشى مع القانون وبناء عليه ليس هناك حاجة للتسجيل فكل من يحق له الانتخاب مسجلا أصلا ما دام لدية شهادة ميلاد ومن لا يحق له يكون اسمه مدرجا ضمن من لا يحق له ويذكر سبب المنع أما الوفيات فمن الطبيعي أن لا يكون الاسم موجود ما دم صدرت شهادة وفاة .
    وأخيرا أشكرك مرة أخرى على هذا المقال الرائع.
    د. عودة قواس
    audeh@quawas.jo

  • 11 17-08-2010 | 02:05 AM

    ديمقراطية الفلافل

  • 12 مواطن جرجر 17-08-2010 | 06:37 AM

    نعتذر

  • 13 أبو شركس 17-08-2010 | 01:52 PM

    نعتذر

  • 14 18-08-2010 | 01:58 PM

    احيي فيك هذه الروح يا عبد الفتاح، الفساد الانتخابي في نقل الدوائر الانتخابية واستخدام المال السياسي جريمة سياسية في حق الوطن والمواطن واعتداء صارخ على الدستور الأردني. على الدولة أن تقوم فوراً بإجراء التحقيقات حول جميع الانتخابات السابقة في الدائرة الثالثة وغيرها ومعاقبة من يثبت عليهم "خيانة الديمقراطية".

  • 15 سمير عايش 18-08-2010 | 02:12 PM

    أحيي فيك هذه الروح يا عبد الفتاح

  • 16 رومنسي بس منسي 13-10-2010 | 07:02 PM

    أبشر ابو جمال احنا معك على الموت يا شيخ ام القطين انتة الاول وبس المحامي محمد بخيت المعرعر على الدئرة الثالثة أزرو الشيخ محمد بخيت المعرعر على الموت والله احنا معاك لاخر نفس أبن الصويتي رعد محمود الصويتي

  • 17 رومنسي 13-10-2010 | 07:05 PM

    أحيي الامة يا ابو جمال

  • 18 رومنسي بس منسي 13-10-2010 | 07:08 PM

    انا اتمنى ان يفوز الشيخ أبو جمال في الدائرة الثالثة(الشيخ المحامي الرائد المتقاعد النائب السابق محمد بخيت المعرعر)

  • 19 رومنسي 17-10-2010 | 02:13 PM

    نعتذر

  • 20 علاء بن سعيدان 20-10-2010 | 09:40 PM

    نتمنى من كل المواطنين الشرفاء في هذا الوطن العزيز على قلوبنا المشاركة الحرة والنبيلة في انتخاب الرجل المناسب في المكان المناسب

  • 21 المعرعري 23-10-2010 | 05:50 AM

    معاك ع الموت والله يا ابو جمال .. لعيناك كل الدعم والمؤازرة وحيالله بالنائب الحر شيخ مشايخ بدو الشمال ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :