facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المفرق .. خارج المدار


ماهر ابو طير
23-08-2010 04:23 AM

امضيت يوم الاحد في المفرق ، ومن المدينة الى قرى الباعج والزعتري والروضة وام الجمال ، ترى ما لا تصدقه عينك ، وما لا يقبله قلبك.

الفقر ينهش في الاطراف نهشاً ، واذا كانت مساعدات المعونة الوطنية تصل الى اغلب المحتاجين ، بالاضافة الى حملات المؤسسات الخيرية ، فان ما تراه بعينيك يثبت ان القصة لم تعد قصة مساعدات اطفائية للفقر في الاردن ، تزول بزوال المناسبة.

بيوت بحاجة الى ترميم ، وفقراء دخولهم قليلة ، ويتامى مواردهم بسيطة جدا ، وفرص عمل منعدمة ، وبطالة في كل مكانة ، والذين يحدثونك يثبتون لك بالارقام والوثائق ان نسبة الفقر في ازدياد .

النسبة الرسمية لعدد الفقراء قد لا تكون دقيقة ، لانك تضيف اليها ايضا العاملين الذين لا تفيدهم دخولهم اساسا في اي شيء.

موازنة صندوق المعونة الوطنية لا بد من زيادتها ، ولا بد من وضع معايير جديدة للفقر في الاردن ، وللمعونات ، وقصة السقف الاعلى للمعونة يجب ان تعالج وهي البالغة مائة ثمانين ديناراً ، بعيداً عن عقدة الحد الادنى في الاجور في المملكة ، وبعيداً ايضا عن قصة رواتب موظفي الحكومة والتنمية الاجتماعية.

على الحكومة ان تبحث عن وسائل لتطوير الدعم الاجتماعي واشكاله ، ومستواه ، واذا ارادوا رفع الدعم عن كل شيء ، فعليهم ان لا يقتربوا من موازنتي الصحة والتنمية الاجتماعية. عليهم بالعكس زيادة هذه الموازنات باي طريقة كانت ، بدلا من المعلومات المتسربة حول توجهات لخفض هذه الموازنات.

حين تدخل بيت ايتام في المفرق وبيتهم يكاد يتهدم على رؤوسهم ، وسقفه يتساقط ، وتدخل بيتاً اخر لايتام بحاجة الى ترميم واكمال ، وتذهب الى غرف اخرى يعيش فيها فرد واحد حياة وكأنها عقوبة وانتقام ، فان الكآبة تسطو على وجهك وقلبك معا.

رابع تزوره فتجد حمام منزله في ذات مطبخه ، فتعرف ان الدنيا ليست بخير ، وان كل العناوين الجميلة محض هراء وافتراء على رؤوسنا.

على العكس من ذلك جاءت الجهات الرسمية واكتشفت ان عائلات تحصل على مائة وخمسين ديناراً من التنمية الاجتماعية ، وفي ذات الوقت تحصل على خمسين دينارا من جمعية المركز الاسلامي الخيرية ، فقررت خفض المبلغ ، بخصم خمسين دينارا من مساعدة المعونة الوطنية ، وتعويضها بتلك التي تدفعها جمعية المركز الاسلامي الخيرية.

معنى الكلام ان المتبرع هنا للجمعية بات يدفع للفقير واليتيم نيابة عن الحكومة. بدلا من تعزيز عائلة الايتام او المساكين ، بات يدفع نيابة عن الحكومة والفقير والمحتاج هو الخسران ، لان معونته الاجمالية تنخفض.

المفرق وقراها وباديتها حتى الصفاوي بحاجة الى وقفة تأمل ، فحتى قصة ارتفاع اسعار الاراضي ، مرت مرور الريح.عادت وانخفضت. لان شيئا لم يحدث على ارض الواقع.

المفرق القريبة من عمان تعيش حالة سيئة للغاية ، وهي حالة بتنا نراها للاسف الشديد في كل مكان ، من "الدرة" الى "الطرة" وما بينهما من مدن وقرى وبوادي ومخيمات.

.. وكأنها ، اي المفرق ، خارج المدار.

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :