facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قداحة الرفيق


ماهر ابو طير
25-08-2010 03:49 AM

يقول الرفيق زكي بني ارشيد ان الجو في الاردن غارق بالغاز ، وان اسوأ مافي هذا الجو انه سيشتعل سريعاً بمجرد اشعال عود ثقاب.

كلام الرفيق. ندعو الله ألا يكون صحيحاً ، حتى لانتضرر كلنا من اي حريق ، بما فيه ذات الرفيق ، الذي لن يكون بعيداً عن النتائج السلبية لاي اشتعال من جهة ثانية ، لان النبوءة التي بثها ستنال منه ومني ومن كل واحد فينا.

هناك ازمات واحتقانات يكتب عنها الجميع ، ويناقشها الجميع ، في الاعلام والسياسة ، وكل مكان ، ولااحد ينكر وجود قضايا ضاغطة على العصب العام من مقاطعة الاخوان المسلمين للانتخابات مرورا بمقاطعة تيارات اخرى وصولا الى مواقف المتقاعدين .

كل ماسبق يُوّلد جواً ضاغطاً غير مسبوق.غير ان تعبير الرفيق حول "الجو" المليء بالغاز ، تعبير غير مريح ابداً ، ويشي بتمنيات او مبالغة من جهة ثانية.

انا اعرف ان دوافع الرفيق طيبة ، خصوصا ، حين تكون في رمضان ، غير ان تعبيراته خانته هذه المرة.

الجو الغارق في الغاز حالة غير موجودة في الاردن ، لان هذا التعبير يقال عن دول فيها حروب اهلية او مذهبية او في ظل بلاد بلا دول ولا مؤسسات ، او في دول تعيش تناحراً شعبيا لاي سبب كان ، وفي دول تقتل على الطائفة والملمح.

الرفيق زكي بني ارشيد ، لاننكر دوافعه الوطنية ورغبته بالتعبيرعن هموم الناس ومصاعب الحياة وكل المآخذ على اداء الحكومات ، وهي مآخذ لايختلف عليها احد.

حين يصبح الجو غارقاً بالغاز ، لن ننتظر قداحة الرفيق عندها او عود كبريته.سنموت خنقا ، لاسمح الله.

كل ضجيجنا اعتراف بوجود مشاكل كبيرة وصغيرة ، يثيرها الناس كل يوم ، غير ان لااحد يقول او يتخيل او يتمنى ان تصبح اجواء البلد غارقه بالغاز ، لان التعبير خطير ، ولان التعبير فيه ايضا نبوءة بالخراب ، لاسمح الله ، في بلد قد يعاني بشدة لكنه لن يخرب بأذن الله.

اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب...أليس كذلك؟.

mtair@addustour.com.jo


الدستور




  • 1 د حدادين 25-08-2010 | 08:47 PM

    شكرا

  • 2 منصف 25-08-2010 | 11:41 PM

    أجمل ما في هذا المقالة خاتمته:
    اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب...أليس كذلك؟.

    ترى هل يتعلم كثير من السياسيين الأردنيين (معارضين وموالاة وحكومة) هذه الفضيلة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :