facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هدم المسجد الاقصى .. ما يجري في رمضان!


ماهر ابو طير
02-09-2010 03:51 AM

يروي لي من يعيش في القدس ، ان البيوت التي احتلها اسرائيليون في القدس ، وفي البلدة القديمة تحديداً ، يتم تخزين الصواريخ فيها ، عبر نقلها بصناديق تحت اعين جنود الاحتلال.

العملية بدأت في الثاني من رمضان ، وبعد الواحدة ليلا ، واستمرت عدة ايام وسط تعمية اسرائيلية على ما يجري.

تفجير المسجد الاقصى وهدمه كلياً او هدم اجزاء منه ، ما زال الحل الوحيد لدى اسرائيل لازالة اهم موقع للعرب والمسلمين في القدس.

بعد ازالة الاقصى تنتهي قضية القدس ، لان اهم رمز فيها ، اختفى كلياً ، فيما هدم البيوت وطرد السكان قائم على قدم وساق.

القرار بهدم المسجد الاقصى كليا او جزئيا قرار تم اتخاذه على مستويات سياسية وامنية اسرائيلية ، مؤخرا ، وستنفذه جماعات دينية ، وقد تم تحديد سقف زمني معين للتنفيذ.

اكثر من عشرين بيتا تمت سرقتها من جانب اليهود ، تحولت الى مخازن للصواريخ التي تطلق من الكتف ، والى مخازن للذخيرة.

هذا يعني ان المسجد الاقصى محاط بحزام ناري من المتفجرات ، التي يتم ادخالها لسبب معروف ولالبس فيه.

مقدسيون يقولون ان هناك حركة غريبة في رمضان تجري في الانفاق تحت المسجد الاقصى والمخاوف من تفجير المسجد في رمضان ، وخلال الشهور المقبلة ، بلغت حداً كبيراً.

ما هي الصناديق التي تم ادخالها الى الانفاق ليلا قبل اسبوعين ، ايضاً ، وماذا كان فيها ولماذا تمت العملية ليلا؟.

كل ما يريده اليهود اليوم اي ذريعة من اجل ان ينفذ المتطرفون مخططهم بالتواطؤ مع مؤسسات امنية اسرائيلية والحكومة الاسرائيلية.

الذخيرة والمتفجرات والصواريخ لا تنقل الى منطقة المسجد الاقصى دون سبب ، والتحركات المريبة هذه الايام في الانفاق تحت الاقصى تؤشر على ان شيئا يجري في الخفاء ، فيما العرب العاربة والمستعربة يفكرون في فوازير رمضان.

قد نصحو ذات يوم على خبر عاجل تبثه شبكات التلفزة يقول: تفجير المسجد الاقصى على يد متطرفين. والحكومة الاسرائيلية ستقول ان هذه الجماعة او تلك هي التي نفذت التفجير.

كل القصة تطل برأسها منذ سنوات ، غير ان الاختلاف هو في رمضان هذا تحديداً. استعدادات تجري لامر لا يعرف احد توقيته. اسرائيل تريد طي ملف المسجد الاقصى لاكمال تهويد القدس تماما.

اساساً جدران المسجد الاقصى وسقفه وقبته لا تحتمل ضرباً بالصواريخ ، ولا تحتمل اساساته ان يتم دس متفجرات فيها ، لتفجير المسجد من اسفله.

الفرق بين سيناريو اليوم وغيره من سيناريوهات قيلت وتسربت ، سابقا ، ان القرار الاسرائيلي بات حاسماً وداعماً لازالة المسجد هذه الفترة ، وخلال فترة قصيرة ، لان المخطط ايضا دخل مرحلة الذروة.

اسرائيل وصلت الى نتيجة تقول ان ازالة الاقصى ستكون اهم سبب في اكمال تهويد القدس ، واقامة هيكل سليمان ، وانهاء مطالبات العرب بقدس فلسطينية وعربية.

اذا كانت شربة الماء تبطل الصيام في رمضان ، فهل ترك الاقصى وحيداً من جانب العرب والمسلمين ، يثبّت الصيام؟ وهو سؤال مفرود بين يدي امة تظن انها ارضت ربها بالامتناع عن الاكل والشرب ، لكنها تركت مقدساتها تحت الاحتلال.

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • 1 مصطفى 02-09-2010 | 05:44 PM

    إذا أقدمت اسرائيل على ذلك فسيكون ذلك بداية نهايتها بإذن الله.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :