facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الحياة البرية بالأردن احدى جنان الله في ارضه


سارة طالب السهيل
23-06-2022 12:03 AM

وهب الله العظيم الأردن مواهب من الطبيعة الخلابة التي جعلتها احدى جنان الخالق في أرضه، وجعلها موطنا للعديد من الاشجار والنباتات والحيوانات النادرة بسبب تنوع البيئات الجغرافية فيها ومن ثم ثراء الحياة البرية.

فوقوع الأردن بين أوروبا الباردة في الشمال والحر الشديد في افريقيا وشبه الجزيرة العربية أهلها لتكون موطنا آمنا لهجرة أنواع عديدة من الحيوانات والطيور.

وأي عاشق للطبيعة لابد وان يجد ضالته في الأردن، فعلى الرغم من طبيعة الأراضي الصحراوية والتي تغلب على مناطقها، إلا أنها تمتلك عدة مناطق جغرافية يعيش فيها مجموعة من الحيوانات و النباتات التي تتلاءم طبيعة أجسامها وتكوينها مع البيئة المحيطة.

وأظهرت الدراسات الأحفورية على المنطقة أنه في العصر الحجري القديم عاشت بعض الأنواع الحيّة في المنطقة مثل الدببة السورية البنية، الأسود الآسيوية، الحُمر الوحشية، الفيلة الآسيوية وكذلك وحيد القرن، إلا أنها تعتبر الآن غير موجودة في المنطقة "منقرضة".

وأدى الصيد الجائر إلى انخفاض أعداد أنواع من الحيوانات مثل الايل والغزلان، والمها العربي المُهدد بالانقراض تماماً من المنطقة.

من أجل ذلك نشأت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في عام 1966 للحفاظ على التنوع الحيوي في الأردن وحفظ الموارد الطبيعية، فقد عملت الجمعية على إنشاء وإدارة المحميات الطبيعية بالإضافة إلى وضع برامج الحماية وحفظ النوع وبرامج توطين الأحياء البرية المهددة بالانقراض، وبالتالي ساهمت في ارتفاع أعداد الكثير من هذه الحيوانات.

في عام 1995م تم إصدار قانون حماية البيئة، الذي احتوى على 35 مادة قانونية تنظّم حماية البيئة في الأردن وبموجبه تم إنشاء المؤسسة العامة لحماية البيئة التي استمرت بالعمل حتى عام 2003 حيث تم إنشاء وزارة البيئة.

وتعيش في الأردن حالياً العديد من أنواع الثديات، و ما يزيد عن أربعة آلاف نوع من الطيور تعيش فيها أو تزورها أثناء هجرتها، بالإضافة إلى ما يزيد عن ألفين نوع نبات تم تسجيلها في البلاد. وتعتبر نبتة السوسن الأسود النبتة الوطنية للبلاد والمنتشرة قرب محافظة مأدبا.

أما بالنسبة للنباتات فالأردن تنعم بالتنوع النباتي، تم تسجيل أكثر من 2000 نوع من النباتات تنمو بالأردن، تتضمن ما يقارب 150 فصيلة وحوالي 700 من الاجناس، منها عاريات البذور، صنوبر حلب، سرو البحر الأبيض المتوسط والعرعر الفينيقي. هناك ايضا ما بين 5 - 10 انواع من السراخس وايضا حوالي 150 نوعا من الفطريات و الأشنات تم تسجيلها في المنطقة

كما يوجد 349 نوعا نادرا، منها 76 نوعا مهددا بالانقراض و18 نوعا مدرجة على القوائم العالمية للأنواع المهددة بالانقراض حسب الاتحاد الدولي لصون الطبيعة. وقد صنف 13 نمطا نباتيا مختلفا في الأردن منها: نمط غابات الصنوبر الحلبي الطبيعية ينتشر هذا النمط في شمال الأردن مثل جرش، عجلون، دبين وزي وينمو هذا النمط في المناطق التي يزيد ارتفاعها عن 700 متر فوق سطح البحر.

ونمط النباتات الملحي وينتشر حول واحات الأزرق، وغور الأردن، ومنطقة البحر الميت وتختلف نباتات هذه المناطق باختلاف درجة ملوحتها وبالتالي قدرة النبات على تحمل الملوحة مثل الغرقد والاثل.

أما نمط غابات البلوط دائم الخضرة مثل السنديان وهو السائد وينمو في مناطق يزيد ارتفاعها عن 700 م عن سطح البحر ويشكل هذا النمط الجزء الأكبر من غابات الأردن، و ينتشر في مناطق متعددة من المملكة مثل وادي السير غربا وإربد شمالا، وفي الطفيلة والحسا، والمنطقة الواقعة بين الشوبك والبتراء.

بينما نمط الغابات الاستوائي فيتركز بالقرب من البحر الميت ومعظم غطائه النباتي قد تعرض للتدمير بسبب انتشار الزراعة المكثف لذا تنوي الجمعية الملكة لحماية الطبيعة تأسيس محمية في غور فيفا لنباتات السدر والطلح.

وغابات البلوط متساقط الأوراق مثل الملول والسنديان متساقط الأوراق وينتشر في أم قيس ونهر اليرموك ودير أبي سعيد إلى حدود اشتفينا في غابة عجلون وفي العالوك قرب جرش وعلى نهر الزرقاء قرب سد الملك طلال.

وتنتشر الكثبان الرملية ونباتاتها في وادي عربة ووادي رم وتكون شجيرات قادرة على تثبيت الكثبان الرملية وفي بعض المناطق يصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار. ومنها نباتات الرتم ولسان الحمل.

وتوجد غابات العرعر في الجبال الجنوبية فقط والتي يزيد ارتفاعها عن 1000 م حيث التربة الرملية الصخرية ودرجات حرارة تحت الصفر وتساقط الثلوج السنوية. يعرف بالعرعر الفينيقي والعرعر في السرو والبطم والخروب وينتشر في منطقة من الرشادية قرب الطفيلة وفي محمية ضانا والشوبك ووادي موسى والطيبة.

أما أشجار الطلح فتنتشر في الجبال والمناطق الصخرية في وادي عربة والعقبة ووادي اليتم ووادي رم وتنتشر أشجار الطلح في وادي عربة وتصبح أكثر كثافة باتجاه المناطق الصخرية عند قواعد الجبال.

ويتواجد نمط النباتات المائية حول الجداول المائية وضفاف الأنهار وفي واحات الأزرق وعلى ضفاف نهر اليرموك والزرقاء ووادي شعيب ووادي الموجب ووادي الحسا وواحات الأزرق ومن نباتات هذا النمط، الصفصاف والأثل.

بينما يتكون نمط القيعان في الصحراء حيث تتجمع المياه وتراكم حبيبات التربة الناعمة الطينية أو الغرينية وعند تبخر المياه تصبح التربة قاسية وهذا لا يساعد على إنبات النبات، مثل قاع الأزرق وقاع الجفر وعادة لا يكون هناك غطاء نباتي حول القيعان ولكن يوجد أحيانا بعض النباتات مثل القبار والاثل.

ويشكل نمط الحماد معظم مناطق الصحراء العربية، إذ تعتبر نصف أراض الصحراء من هذا النمط.

أمطار الشتاء وازدهار الأزهار
تساقط الأمطار في فصل الشتاء يؤدي الي تزهر العديد من الأزهار في فصل الربيع ويعتمد تنوع النباتات بشكل كبير على كمية الهطول المطري. أما في مناطق الشمال الغربي ذات الطبيعة الجبلية، هناك تنتشر الغابات الطبيعية من أشجار الصنوبر وأشجار البلوط دائمة الخضرة ومتساقطة الأوراق، كذلك أشجار الزيتون البري وأشجار الفستق.
ويصبح الغطاء النباتي غير منظما في الجنوب والشرق، وهنا تظهر مجموعة من الأعشاب والشجيرات المتفرقة، أما في وسط وشرق البلاد فهي أراضي صحراوية بطبيعتها، مجموعة من الهضاب الصخرية متوسطة الطول تمتلئ بأحواض رملية.

وعند أخدود وادي الأردن نجد هناك بعض الوديان التي حفرتها المياه المتدفقة في الشتاء والتي توفر المياه للأشجار والشجيرات في تلك التضاريس الوعرة. أيضا هناك توجد محمية فيفا الطبيعية والتي تحوي نباتات الاحواض الملحية ونباتات شبه استوائية.

بالقرب من خليج العقبة نجد محمية قطر الطبيعية، أراض جافة على مدار العام تنتشر فيها نباتات السهوب واشجار الطلح.

يعتبر نبات البلان الشوكي النبات الخشبي الأكثر انتشارا في مناطق الغطاء النباتي الغير منظم، بينما يهيمن العديد من النباتات العطرية على مناطق السهوب، أما في مناطق الهضاب الصخرية يوجد عدد محدود من النباتات، ففي المناطق الصخرية منها نجد نبات الشَّنَّان اما المناطق الرملية ينتشر نبات الرتم الشائع. في مناطق الوادي، خاصة التي تتعرض للفيضانات والانجرافات نجد هناك تنوع نباتي أكبر، نجد نباتات مثل الأثل، الشيح، الاكاسيا وغيرها في مناطق الحصى.

في الأردن تعتبر نبتة السوسن الأسود النبتة الوطنية للبلاد والتي نجدها منتشرة قرب محافظة مأدبا.

الحياة الحيوانية والمها

دفعت الحيوانات بالأردن ثمنا باهظا من بقائها بسبب الصيد الجائر بالأردن خاصة حيوان المها العربي، الذي اوشك على الانقراض. كذلك ايضا، ثلاثة من أنواع الغزلان تقلصت أعدادها بشكل كبير هي غزال دوركاس، غزلان الريم والغزلان الجبلية.

للحد من ذلك، في عام 1973 تم سن تشريع في الأردن يهدف لضبط نشاطات الصيد كذلك يحدد المواسم المسموح فيها وحصة الشخص المسموحة كذلك.

وجري استغلال محمية الشومري للحياة البرية "منطقة مسيجة في صحاري وسط الأردن" لتربية وتكاثر الحيوانات ثم إعادتها مجددا لموطنها الطبيعي مثل المها العربي، النعامة الصومالية، الحمار الوحشي الفارسي "الأخدر الفارسي“، وبعض انواع الغزلان. حيوانات أخرى تم إطلاقها في البرية كذلك هي الوعل النوبي، الخنزير البري، الايل الاسمر، وايضا أيل اليحمور.

ويعد حيوان المها العربي من الحيوانات أردنية الأصل، والمهددة بالانقراض، وتتخذ الأردن من حيوان المها العربي حيوانًا ورمزًا وطنيًا. والمها العربي هو نوع من الظباء يتميز بقرونه الطويلة التي يتراوح طولها من 50 إلى 75 سم ووزنه من 60 الى 70 كيلوجرام، بينما يرتفع عن الأرض حتى الكتفين لحوالي المتر الواحد.

تفضل المها العربية العيش في المناطق الصحراوية، حيث تساعدها سرعتها وقدراتها على التحمل من البقاء على قيد الحياة والنجاة من الحيوانات المفترسة. و ينتمي لمملكة الثديات، ذو لون أبيض جذاب. تم العثور عليه في الأردن لأول مرة عام1920م، حيث كان الصيد شائعًا حينذاك. عام1962م قامت جمعية الحفاظ على النباتات والحيوانات والصندوق العالمي للحياة البرية على تنظيم عملية إنقاذ دولية للمها، أطلق عليها اسم Oryx، وضمت هذه العملية قطيع من المها تم نقله للولايات المتحدة الأمريكية. تم قتل آخر مها عربي على يد الصيادين عام1972م. تم إعادة المها الأردنية لمحمية الشومري عام1978م، حيث إن الأردن هي موطنها الأصلي، وتم تكثير عددها في المحمية لتصل حتى 200 رأس منها، والآن المحمية تصدر المها لدول أخرى وأنواع الأشجار الحُرجية.

تنوع الثديات

وتتنوع الثدييات آكلة اللحوم في الأردن لتشمل الضبع المخطط، الوشق الصحراوي، الوشق، قط الغاب، قط الرمال، القط البري، الذئب العربي، ابن آوى الذهبي، ثعلب الصحراء، الثعلب الأحمر العربي، الثعلب الافغاني، ثعلب الرمال، النمس المصري، ابن عرس الصغير، الغرير الأوروبي، غرير العسل والقضاعة الأوروبي.

ويوجد حوالي 20 نوعًا من الخفافيش وعدد مماثل من القوارض بما في ذلك السناجب القوقازية، الزغبة طويل الاذن، اليربوع الفوراتي، فئران الشرق الأوسط العمياء، الجرذان، الفئران الشوكية، الجربوع، و الهامستر. ثدييات أخرى تم العثور عليها والتي تعيش في بيئات مناسبة لها في الأردن هي الخنازير البرية، الأرنب البري الأوروبي، الأرنب البري الجبلي، الشهيم الهندي، الوبر الصخري، القنفذ الأوروبي، القنفذ طويل الأذن والقنفذ الصحراوي.

طيور نادرة
اما الطيور فيوجد منها بالأردن نحو 428 نوعا من الطيور المُسجلة، منها ما هو نادر ومنها وصل إلى الأردن من غير قصد والانواع المتبقية منها تعتبر طيوراً مهاجرة تمر خلال رحلتها بالأردن.

وللأسف، فان بعض أنواع الطيور مهددة بالانقراض، مثل بط أبيض الوجه، طائر النوء الأطلسي، أبو منجل ناسك، العقاب المصري، نسر أسمر، نسر أذون، بوم فرعوني، البومة البيضاء، عقاب ذهبية، عقاب السهوب، عقاب سعفاء كبرى، عقاب ملكي شرقي، حبارى آسيوي، كركي سيبيري، قطقاط اجتماعي، صقر الغزال، شرشير مخطط، هازجة الماء و النعّار السوري.

وفي محمية الموجب للمحيط الحيوي أربعة انواع من الطيور الجارحة: عقاب الثعابين، حوام طويل الساقين، الشاهين البربري، عقاب بونلي، بالإضافة إلى سلالة طائر العويسق المهدد عالميا بالانقراض، كطيور أخرى مقل غراب مقنع، قيق أوراس، هدهديه، وقواق شائع، زرزور أسود، غراب المنزل الهندي واخيرا بلبل أبيض النظارة.

الزواحف
اغلب زواحف الأردن هي من الأفاعي والسحالي، بالإضافة إلى عدد قليل من السلاحف تقريبا 7 أنواع، تهيمن الأفاعي من فصلية الحنشيات والأفعويات على انواع الافاعي والتي تضم بينها سبعة فصائل مختلفة، أما أنواع الزواحف الأخرى فتشمل الوزغة، السنقوريات، الحراذين، السحالي الحقيقية، الورل الصحراوي، بالإضافة إلى السحلية الزجاجية أو السحلية عديمة الأرجل.

الحياة البحرية
يعتبر خليج العقبة موئلا لمجموعة هامة من الحياة البحرية في الشرق الأوسط، حيث تنشر فيها الشعب المرجانية التي لا مثيل لها في العالم. يحتوي خليج العقبة كذلك على مجموعة كبيرة من الحياة البحرية، مثل قنديل البحر، خيل البحر، خيار البحر، سرطان البحر، الروبيان، قنافذ البحر، والعديد من أنواع الأسماك والديدان التي تحفر بيوتها في قاع البحر الرملي.

كما يعد خليج العقبة من اهم مناطق الجذب للغواصين لانتشار الشعاب المرجانية الملونة، خاصة الموجودة في الجزء الجنوبي من الساحل الأردني، حيث ينتشر نحو مائة نوعا من المرجان الحجري.

وتتواجد الطحالب في المياه الضحلة، وكذلك عدة مئات من أنواع الأسماك التي تعيش بين الشعاب المرجانية، وتتغذى على بعض هذه الطحالب، خاصةً تلك التي تنمو على الشعاب المرجانية.

محميات طبيعية
توجد مجموعة مهمة من المحميات الطبيعية بالأردن ساهمت بقدر كبير في الحفاظ علي الحياة البرية بالبلاد وقلصت من خطورة انقراض بعض الحيوانات والنباتات النادرة مثل
وادي رم: وهي محمية تعد من أكثر المناظر الصحراوية تميزاً في العالم وتغطي أكثر من720 كيلومتر مربع من الصحراء جنوب الأردن، وبجبالها الضخمة وأوديتها الرملية الواسعة تعد موطنا لعدد من القبائل البدوية والحياة البرية الصحراوية.

وهذه الحياة البرية تشمل الأن قطيع من المها العربي، بعد أن أعادت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة إدخاله في عام 2002، المناظر الطبيعية الخلابة جعلت من وادي رم واحد من المواقع السياحية الأكثر شعبية في المملكة.

محمية ضانا
أما محمية ضانا الطبيعية فتقع جنوب غرب الأردن، على سفوح جبال منطقة القادسية جنوب مدينة الطفيلة، حيث ترتفع هذه الجبال لأكثر من1500م عن سطح البحر، وتنخفض إلى سهول ووديان تمتد إلى وادي عربة، وتضم المحمية مجرى مياه وادٍ طبيعي، وتضاريس عجيبة متداخلة تحيط بوادي ضانا على امتداد حفرة الانهدام.

وتتنوع المناظر الطبيعية بهذه المحمية، ما بين مرتفعات شجرية ومنحدرات صخرية وكثبان رملية وصحاري متصحرة. وحياة برية غنية بالتنوع النباتي والحيواني.

في هذه الطبيعة الخلابة عشاق التأمل يجدون ضالتهم حيث هدوء الجبل ورسوخه، وسطوع اشعاعات النجوم التي تحتضن النسائم العليلة والتضاريس المدهشة.

تمتاز محمية ضانا، بأنها محيط حيوي وموطن لمجموعة كبيرة ومتنوعة من الحياة البرية، فهي المحمية الوحيدة في الأردن التي تضم تنوعاً في الأقاليم الجغرافية وتجمع الأنواع من ثلاث قارات أوروبا وأفريقيا وآسيا، ففيها نباتات وحيوانات من البيئة الصحراء، ومن غابات البحر المتوسط ومن السهول الروسية الجافة.

وقد تم تسجيل مجموعه ما بين 700 نوعًا من النباتات و190 نوعًا من الطيور و37 نوعًا من الثدييات و36 نوعًا من الزواحف في المحمية وهنالك 25 نوعًا منها معرض للخطر، بما في ذلك القط الرملي، الذئب السوري، وطائر العوسق الصغير والسحلية شائكة الذيل، ويمكن لهذه الحيوانات إن لم تتوفر لها رعاية خاصة أن تختفي للأبد من على وجه الأرض؛ الأمر الذي يجعل من محمية ضانا مكانًا مهمًا للعالم.

واختارت منظمة بيرد لايف الدولية، محمية ضانا الطبيعية كمنطقة مهمة لحفظ الطيور، حيث تنفرد بأنها تضم 3 أنواع من النباتات التي لا توجد في أي مكان آخر في العالم، ويوجد فيها أنماط عديدة من الأنظمة البيئية.

محمية عجلون
جرى تأسيس المحمية عام 1989 للمحافظة على النباتات المعرضة للانقراض بسبب الحرائق او تعرضها للقطف الجائر مثل السوسنة السوداء، الزهرة الوطنية للأردن.
وتنتشر في المحمية نباتات برية تنتمي لتسعة وأربعين عائلة ومن ضمنها اوركيد العنكبوت و الأور كيد الاناضولي وبخور مريم والعبهر واللسينة والكتان والقرصعنة وحلبلوب وغيرها.

ونظرا لتميز موقع عجلون السياحي فقد بدأت في الآونة الاخيرة تنتشر ظاهرة تأجير سكان المدينة لمنازلهم في فصل الصيف للسياح بأجور تتراوح بين 10 و15 دينارا لليوم الواحد، وفق احد مواطني المنطقة علي القضاة، الذي تقاعد من عمله وعاد ليستقر في منزله ويشرف على حديقته المليئة بالأزهار والأشجار.

تزهو الحياة البرية بالأردن في فصل الربيع بنضارة الخضرة وازهار الاقحوان والسوسن، وشقائق النعمان وال أوركيد والقبأ، خاصة في مناطق عجلون وام قيس والكتة وغر ندل وضانا والبصة وعراق الامير. حيث تتفتح فيها ما يزيد عن 2500 نوع من النباتات والأزهار البرية المعتقة وتفوح بعطرها الشذي.

تتميز الأردن باحتوائها على العديد من الأشجار الحرجية، وفيما يأتي بعضها

الاشجار الحرجية
تتعدد اصناف الاشجار الحرجية بالأردن، وتستخدم في مجالات كثيرة منها الاكل والزينة والعطور والدباغة ومنها :
شجرةُ اللزاب، وهي شجرةٌ دائمة الخُضرة تمتاز بقدرتها العالية على تخزينِ المياهِ داخل جذوعها وأغصانها وأوراقها، وكانَ القُدماء ينزعونَ عنها اللحاء ويوظفوه في مجالِ الدباغة.

شجرةُ العبهر، وهي شجرةٌ صغيرة ولأوراقها شكل بيضوي، وتنبعث منها رائحة عِطرية.

شجرة السِنديان تمتازُ بضخامتها وطول فروعها و تُقصدُ في الصيفِ أثناء مواسمِ التنزهِ للتَفيؤِ بظلالها

شجرةُ السرو تمتازُ بجمالهِا وطولها، ويستخدمها الأردنيون للزينة.

شجرة الزعرور، و تطرحُ ثِماراً صغيرةٍ تُؤكل.

شجرة الحُور، وتدخل جذوعها واغصانها في مجالِ النِجارة وصنعِ الأثاث المنزلي والمكتبي.

شجرةُ السماق، وتمتاز بقدرتها على العيشِ في ظروف مناخية صعبة، وتستخدمُ في الزينةِ وصناعة العطور.

الصَبّار ،ويمتاز بقدرتهِ الكبيرة على تحمّل العطش والعيش في ظروف مناخية صعبة، كما وتستخدم ثمارهُ ذات الطعم اللذيذ وألواحهُ الصبّارية ذات الأشواك الواخزة في التطبيب.

شجرة الخرّوب ، تمتاز ثِمارها التي تستخدم في التطبيب وصناعة العصائر

شجرة البطم، وتطرح ثمار صغيرة صالحة للأكل.

شجرة التين، وتشتهر بثمارها المدورة التي تطرحها بطعمها اللذيذ.

شجرةُ الزيتون، وتحظى باهتمام الأردنيين نظراً لذكرها في القرآن الكريم، وتستخدمُ ثمارها الصغيرةُ التي تتخذ شكلاً بيضوياً في إعداد المخللاتِ وصنع الزيت.

شجرة الصنوبر، وتستخدم أخشابها في صناعةِ الأثاث.

مرجع : النباتات الطبيّة البريّة والأشجار الحرجيّة المُعمّرة في محافظة عجلون

أ‌. علي أحمد العبدي الفريح مشرف وباحث في الموسوعة العجلونية

منطقة علجون والنباتات الطبية
أنعم الله تعالى علي منطقة علجون بغطاء من الاشجار والنباتات الطبية والبرية التي كان يستخدمها الاجداد في التطبيب من الأمراض المختلفة، كما تحظي هذ المنطقة بجمال طبيعي خلاب بما يتوافر فيها من مياه جارية وأشجار وارفة وهواء نقي.

1- النباتات الطبية البريّة

يوجد في منطقة عجلون العديد من النباتات الطبية ومن أهمّها:
الزويْتّه، وهينبتة تعيش في مجاري الوديان؛ حيث الماء المستمر والظل. وتمتاز هذه النبتة بقصر قامتها واخضرارها. تقطف هذه النبتة لحنّاء اليد، حيث تقطع النبتة وتمرر على اليد المطلوب تحنيتها.

البابونج، يمتاز البابونج بكثرته على أسطح المنازل الطينية والحواكير وبالقرب من الأمكنة الرطبة قريباً من السلاسل الحجرية، ويستخدمونه في الأرياف من خلال غلي الماء في وعاء إلى درجة الغليان، ويضاف إلى الوعاء حبّات من زهرات البابونج ويغطى لمدة عشرة دقائق. ويصفّى ع في وعاء لعلاج العين الملتهبة، وعلاج الإسهالات البسيطة عند الأطفال ، وايضا لعلاج المغص الذي ينتج عن البرد الشديد.

يقول الأطباء أنّ أفضل علاج لإزالة القحة وتوقفها هو شرب منقوع البابونج على الريق لمدة أسبوع، فإنّ الشفاء حاصل بإذن الله؛ لأنّه يقطّع البلغم ويخلّص الجسم منه.
البسباس: تقطف عروقه ثمّ تهذّب وتزال قشرته ويؤكل، ويراعى عند أكله ألا يكون قد تجاوز الحد في القطف بمعنى ألا يكون قد عصّى.

البصل المشوي: و كان الآباء يستخدمون البصل المشوي لعلاج الأورام التي تصيب الرجلين أو اليدين، فقد يحدث هناك التهاب في القدم أو اليد، فلا يعرف الآباء كيف يعالجون هذا الانتفاخ الذي يكون مليئاً بالصديد وهم خائفون من استخدام الإبرة

الثوم، وكان يستخدم لعلاج المصابين بداء الثعلبة- الحزازة. كانوا يقومون بوضع حبة الثوم في منديل نظيف ودقه بالمدق حتى يتحول من الصلب إلى السيولة والليونة، ثمّ يتم عصره ووضع نقاط من العصير في قطارة لاستخدامه عند اللزوم .

عشبة الجرح، وهي عشبة مخضرّة، تعيش قريباً من الحجارة، أوراقها تشبه المثلثات المقلوبة، تؤخذ أوراقها وتدق ثمّ يؤخذ ماؤها ويوضع في وعاء نظيف، فإذا جرح أحدهم وضع عليه من هذا الماء فيشفى بإذن الله.

الجعدة– جعدة الصبيان، تنبت الجعدة في الأماكن المرتفعة، وبجانب السلاسل الحجرية، وعلى المرتفعات؛ واستخدمتها الأمهات والآباء لمعالجة الإسهالات التي تصيب الأطفال.
كما استخدمها الآباء من أجل إزالة المغص الذي ينتج عن البرد خاصة في نهاية أيلول، ولهذا تلجأ الأمهات إلى الاحتفاظ بكميات من هذه الجعدة في البيت لاستخدامها وقت الحاجة.

حصى البان، وقد اكتسبت اسماً آخر بسبب شكلها وأماكن تواجدها وهو إكليل الجبل وهي حقاً تشبه الإكليل الذي يغطي رأس العروس.

وقد انتبه الآباء والأمهات إلى هذه النبتة فوجدوا من خلال تناولهم لهذه النبتة أنّها تفيد جداً في منع المغص للمرأة بعد فترة الولادة؛ حيث بيّنت الكثير من حالات الولادة أنّ المرأة تصاب بمغص حاد بعد فترة الولادة، وأثناء وبعد تناول هذه الأعشاب يخف المغص كثيرا.

كما استخدمته الأمهات كثيراً لإعطاء نكهة طيبة عند وضعه في كأس الشاي، فرائحته نفاذة وزيوته عطريّة؛ كما استخدمته الأمهات كثيراً من خلال إضافته إلى الطعام خاصة في حال صنع المنسف البلدي، فهو يضاف بعد دقّه إلى الطعام كمسحوق يشبه البهارات.

نبتة الحلبلوب: واستعملتها الامهات في علاج كثير من الأمراض خاصة مرض الإمساك.

نبتة الحلبة، صارت تزرع وتخزن في البيوت لاستخدامها وقت الحاجة باعتبارها صيدلية متنقلة، فهي تؤكل نيئة بعد غسلها، ويتم تناولها كمشروب منقوع، واستخدمته الامهات في إدرار الحليب للطفل الرضيع.

حْميْميصَه، وهي نبتة طيبة الرائحة، ثمارها تميل إلى الخمري مع قليل من الاحمرار، تعيش في المناطق الرطبة وتؤكل سلطة أو فطائر بعد تقطيعها وفرمها وإضافة البصل إليها.

الحندقوق، قابضه خفيفة، مسكنه للآلام، مهدئه للتشنجات، طارده للغازات، مدره للبول، مطهر للمسالك البولية، موصوف لمعالجة التهابات العي، مانع لتولد الغازات المعوية، مضاد لالتهابات الفم والحلق، مزيل للاحتقانات، والأورام كعقد الحليب في الثدي والخراجات والدماميل.

نبتة الحنظل، وجري استخدامها في علاج الحزاز، وهو مرض جلدي يصيب فروة الرأس، وكانت الطريقة المتبعة في العلاج أن تقوم الأم بأخذ ثمر الحنظل ثمّ دقّها وعصرها ووضع نقطة أو نقطتين على المرض ( الحزازة ) لمدة أسبوع مرتين في الأسبوع.

الخامشة، تعيش هذه النبتة في السهول، والمرتفعات المعرضة لأشعة الشمس، واستخدمها الطبيب العربي بقطع أغصانها وتدق حتى تصبح على شكل لبخة ثمّ توضع على مكان الحزاز- وهو مرض جلدي- وهي حارة جداً إذا وضعت كميّة كبيرة لا يحتملها أحد.

خبز الراعي: وهي نبتة تعيش بين الحجارة حيث الرطوبة وتعيش كذلك بين محصول القمح والعدس والكرسنّة وثمره يتكون من طبقات وهي التي تؤكل خاصة عندما تكون ما زالت طريّة.

نبتة الخبّيْزة ، وتستخدم كمقبلات فطعمها طيب ورائحتها زكية وهي غنيّة بالحديد.

نبتة الخرفيش، ينمو هذا النبات الشوكي على جوانب الطرق وبالقرب من التجمعات المائيّة والأماكن الرطبة، وبعد تقطيعه يؤكل طعاما شهيا.

نبتة رجل الحمامة، وتنبت في السهول وتحت أشجار الزيتون، تجمع في فصل الربيع أي في نهايته وتجفف أوراقها وتحفظ في مكان مشمس. وتؤخذ اوراقها المجففة وتضاف إلى الماء بعد غليه وتغطيته، ثم يصب المنقوع في كأس ويشرب على الريق لعلاج ألم أو مغص في الكلى، فهو مفيد جداً، وهو مُجرب حيث يعمل على إسقاط الترسبات، سواء ترسبات الرمل أو الحصوة.

الرشاد: نبات عشبي يقطف ويباع ويؤكل مع الخبز أو تعمل منه سلطة مع البندورة والبصل مضافاً إليه الزيت والملح.

نبتة السرمكة، ويستخدم منقوعها في علاج الاسهال.

نبتة الشِّبْرق، تنتمي إلى الفصيلة البقولية. وتضم عشرات الأنواع، كثير منها موطنه المناطق الجبلية في كل محافظة عجلون. وقد استخدمه الناس كوقود، وكذلك كطعام دسم- خاصّة حباته التي تشبه القليّة- كطعام للأغنام والبهائم والأبقار، يمنع الإسهال عند هذه الحيوانات.

نبتة الطبخ، تعيش هذه النبتة في وادي الطواحين خاصة في مشرع الزيتون. وقد استخدمت هذه النبتة كعلاج لرمد العين، حيث تؤخذ الأوراق وتجمع وتعصر في وعاء، ثمّ يوضع نقطة واحدة في العين الرمدا.

نبتة الطيّون تنمو في المناطق الرطبة، وعلى مجاري الأنهار والينابيع، وتستخدم في علاج الحروق والجروح من خلال قطف أوراقه وغليها بالماء ثم عملها على شكل لبخة ثمّ توضع على الجرح.

عُرْف الديك، يستعمله الأهالي مع الشاي وذلك بوضعه جميعاً مع إبريق الشاي لإعطاء رائحة طيبة فهو كالخميرة للشاي.

العصْفُر: تنمو في المرتفعات، ويستعمله الأهالي لزيادة رائحة السمن البلدي جودة وذلك من خلال إضافته إلى السّمن.

العكوب، ينمو في الأمكنة السهلية بين الأعشاب الرطبة، في فصل الربيع وتهذّب أغصانه، ويقطع ويؤكل نيئاً بدون طبخ. أو قد يطبخ مع البصل وهو ما يسمى ( الحوس ) وبدأ الناس الآن يستخدمونه مع الأرز والدجاج وهو ما يسمّى الآن ( المقلوبة ).

الفجل، ويستخدم الفجل كوجبة غذائية، حيث كانوا يتناولونه مع طعامهم وشرابهم، بل عمل بعضهم على تسويقه في المناطق الريفية والأغوار.

أمّا الذين عملوا في الطب العربي فكانوا يهتمون بالفجل أيّما اهتمام؛ فالذي يصاب بالسعال لفترة طويلة فكانوا يعالجونه بأخذ حبّة فجل ثمّ يقطعون جزءً منها ويحفرونها أي ينقرونها ثم يملؤون الجزء المنقور بالسكر الفضي ثمّ يعيدون تغطيتها بالجزء المقصوص ويضعونها في كأس، فالمادة المرشحة يسقونها للمريض المصاب بالقحّة أو بالسعال لمدة معينة كأسبوع.

نبتة الفيجل (الفيجن) ، ولها أهمية لدي السكان اعتقادا منهم بأن لها علاقة مع الجن، حيث أنّها تعمل على طرد الجن من الشخص الذي يتلبسه الجني، لهذا يقومون بغمس هذه النبتة في زيت الزيتون البلدي ثمّ تمرير هذه النبتة على وجه المريض مع قراءة بعض الأدعية.

القريص، وهو نبات شوكي، من يقترب منه يصاب الحكة الشديدة بفعل القرصات التي تصيب الجلد. ويستخدم طبيا في أجل إيقاف النزيف الأنفي، حيث تقطف وريقات هذه النبتة وتدق بعد التنظيف وتعصر بالاستعانة بخرقة نظيفة جداً ويوضع في قطارة ومن ثمّ قطرة في الأنف يومياً.

نبتة المريمية، ويطلق على هذه النبتة شجرة مريم نسبة إلى السيدة مريم العذراء أم السيد المسيح عليه السلام. وتمتاز هذه النبتة بأوراقها الخضراء الواسعة ولونها المميز ورائحتها النفّاذة. يزرعونها باهتمام بالغ في الارياف ويجففونها ويقدمونها شرابا لعلاج المغص لدي المرأة النفساء بعد الولادة . كما استخدمت في علاج الإسهال التي تصيب الكبار والصغار.

النعنع البري، يؤخذ هذا النبات ويفرم كالسلطة ثمّ يصنع منه الأهالي فطائر النعنع أو قد يستخدمه آخرون لتطبيب رائحة الشاي.

هذا التجوال في الحياة البرية بالأردن والتي تناولته في هذا المقال، تعد نقطة في بحر الابداع الالهي الذي منحه لهذه الارض الطيبة وأهلها، فالكنوز الطبيعية فيها لا تحصي ولا تعد، وليس مطلوبا منا سوي الحفاظ علي هذه النعم وصونها شكرا ليزيدنا من كرمه .

فالحفاظ علي هذه البيئة الزاخر بشتي صنوف الحيوات النباتية والحيوانية يجب ان تكون هدفا وطنيا نسعي جميعا لتحقيقه بنشر الوعي بأهمية هذه الكنوز الربانية وسبل الحفاظ عليها .

مصادر :
1ـ موقع عريق . الحياة البرية في الاردن
2ـ موقع طقس العرب . رانا السيلاوي .
3ـ موقع ArabiaWeather.com
4ـ موقع زراعة . محمد أمين الملكاوي

سارة طالب السهيل
Alsouhail@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :