facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أولاد البلد "اربد"


د. حمزة الشيخ حسين
13-08-2022 12:39 PM

مصطلح يتداوله أبناء مدينة اربد القديمة فيما بينهم منذ قرنين من الزمان، وليومنا الحالي هذا فلان إبن العيلة الفلانية من أولاد البلد (الحارات القديمة جداً)، فيسمع الشخص المعني هذه العبارة فيشعر براحة كبيرة وهدوءً نفسيًا لتواجده بين أهله وجيرانه .

أحببت ان أعيد على مسامع الأجيال الجديدة من أهالي وسط مدينة اربد القدماء الذين قطنوا وسط المدينة ما قبل عام ١٩٠٠ م، وما كان يطلق على مسامعنا ونحن صغار السن ونحن نتجول في أزقة وحارات اربد القديمة من كبار السن في ذاك الوقت وما زال صداها يُسمع ليومنا هذا .

منذ فترة ليست بالبعيدة رأيت جاراً لنا من عائلة الجيزاوي واسمه خالد الجيزاوي ابو محمد فألقيت عليه التحية والسلام وكنت على عجلة من أمري إلا أنه أصر علي أصراراً كبيراً على تناول طعام الفطور والجلوس في بيته وهو يذكرني بأهلي؛ وكيف كان وهو طفلاً صغيراً يلعب، ويلهوا مع أعماماً لي بالحارةـ كم كان سعيداً وهو يتذكر آياما قد خلت منذ عقوداً طويلة، وسرد سرداً جميلاً لطيفا عن تلك الحقبة من الزمن قائلاً يا ليت تعود بِنَا الآيام إلى ذاك الزمان الجميل، توفي هذا الرجل الطيب إلى رحمة الله منذ فترة ولا زالت كلماته عالقة في ذهني وما تعنيه مصطلح كلمة (أولاد البلد).

كان هناك في ذاك الزمان بالفعل أجداداً لنا هُم عائلة واحدة يجمعهم قلب واحد وهموم مشتركة إن كانت سياسية أو أجتماعية أو أقتصادية لم يكن لديهم انتماءات إلا لله وثم بلدهم، كان يسكن في الحارة القديمة في وسط مدينة اربد القديمة ما قبل تأسيس إمارة شرق الأردن بأزمنة طويلة جدا: "التل ، ارشيدات ، حجازي ، خريس ، دلقموني، شرايري ، عبندة ، حتاملة ، ابو سالم ، السكران ، الشيخ حسين ، كريزم ، الصبح ، الجيزاوي ، الجمل ، ابو رجيع ، شوتر .. وغيرهم ".

هُنا في هذه المدينة العتيقة تم تأسيس عاصمة الشمال، وأصبحت هذه المدينة اليوم تضاهي العاصمة عمان بالرغم من وجودها قبل العاصمة عمان مدنياً بأزمنة طويلة إلا أن الحكومات المتعاقبة أهملت مدينتنا من ناحية البنية التحتية، لكن بعزم وهمة الغيورين من أبناء المدينة بدأت بالتعافي مما أصابها وتحاول بأقصى الجهد على الوقوف وبناء مدينة متطورة يليق بتاريخ هذه المدينة التليد.

هذه مدينتنا سنحاول جميعنا بناء نهضتها من جديد لا نريد وزراء الثقافة يعتذرون لإخطاءهم البالغة حينما تم الاحتفال باربد عاصمة للثقافة العربية وعن مستوى التقديم الذي تفاجأ به أهالي اربد، مدينتنا باقية بقاء الخلق، وتاريخها التليد المشرق سيبقى حاضراً، وسلاماً لإربد وأهلها الطيبين سلاماً.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :