facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الذكرى 28 لاستشهاد مارشال بيروت سعد صايل

28-09-2010 04:37 AM

فلسطيننا أرضنا الأزلية و الأبدية فلسطيننا ترابنا الوطني فلسطيننا حلمنا الوطني ذاك الوطن الذي حلّق في سمائه النسور النسور نسور الثورة والكفاح , ففي كل يوم لنا ذكرى مع نسر رحل تاركاً سماء فلسطين ذكرى مع نسر زرع مخالبه في قلب المحتل الغاشم لكن نسرنا في هذا اليوم ليس ككل النسور فهو سعد صايل ' أبو الوليد' رجل العسكر الأول القائد الصنديد الرجل الذي قاتل في كل الميادين كقائد عسكري بحنكة عسكرية أكاديمية, الرجل الذي يشهد له الجيش الأردني كما وتشهد له شوارع وأزقة عمان, الرجل الذي ترك بصماته في القيادة العامة لقوات العاصفة , ذاك الرجل الذي يشهد له كل شارع من شوارع بيروت الحبيبة في اجتياح بيروت عام 1982 ليسمى مرشال بيروت, سعد صايل أبو الوليد الذي أضاف في حركة فتح فنون القتال والتصدي لقوات مدججة بأحدث الأسلحة القائد أبو الوليد أو المعلم الذي درّس مقاتلي الفتح أصول العسكرة.

سنتكلم وبإيجاز عما ذكر عن حياة من ترك مقولته الشهيرة على جبين كل فلسطيني لترددها الأجيال على مر التاريخ 'نموت ليعيش شعبنا و تحيا فلسطين'ولد الشهيد بتاريخ 30/9/1932م من قرية كفر قليل والتي تبعد عن مركز مدينة نابلس 3كم. إذ بنيت هذه القرية على مرتفعة مطلة على سهل قرية روجيب قرب الطور من هذه القرية الجبلية الجميلة التي تضم بين جنباتها خضرة الحياة وقسوتها وتزخر بكرم الفلاح وقوة شكيمته وتمسكه بعاداته وتقاليده الحاملة لكل معاني الشهامة والرجولة العربية، وخشونة الحياة الممتزجة بإرث التاريخ العريق والذي يضم ضم ما ضم من المعاناة والصبر والجلد:- ولد الشهيد 'سعد صايل' لأبوين مكافحين متحدين مصاعب الحياة وكان لديهما ابن يكبر الشهيد بعشر سنوات، أي أن أسرة الشهيد عائلة صغيرة تتوافق مع ثقافة وظروف تلك الحقبة الزمنية-مكونة من أربعة أفراد الأب والأم وولدين.إذ عمل والد الشهيد الحاج صايل سلمان بالإضافة إلى الزراعة في مصلحة الأشغال العامة كمسئول عن شق الطرق، الأمر الذي اكسبه مكانة طيبة بين أهالي قريته والقرى المجاورة فامتدت علاقاته حتى وصلت الكثير من المناطق الفلسطينية ليصبح من وجهاء المنطقة، من رحم هذه البيئة الغنية بالإرث والتاريخ ولد الشهيد سعد صايل ليبدأ مشوار حياته بالتحاقه بمدرسة بلاطة الابتدائية والتي تبعد عن قرية كفر قليل 2كم، وبعد إنهائه للمرحلة الابتدائية التحق الشهيد بمدرسة الصلاحية في نابلس على بعد 3كم من القرية ليواصل دراسته العلمية وحصل على شهادة الثانوية عام 1950م مواكبا ومتأثراً خلال دراسته بتطورات أحداث النكبة في 1948م. إذ لجأ كثير من فلسطيني 48 إلى خارج فلسطين وداخلها وبهذا نشأ مخيم بلاطة بمقربة من قرية بلاطة ليفصل القرية عن المدينة، وهو الطريق الذي اعتاد الشهيد المرور منه يوميا من والى مدرسته ليرى المأساة والمعاناة الصعبة لأبناء شعبنا بشكل يومي والذي دفعه إلى اعتناق ثقافة المقومة والإصرار عليها ليلتحق بعد إتمام دراسته الثانوية فورا عام 1951م بالجيش الأردني، إذ درس بالكلية العسكرية ليتخصص هندسة عسكرية.
تزوج الشهيد سعد صايل بتاريخ 2/5/1952م من ابنة الحاج عبد الجبار أحد وجهاء قرية كفر قليل.
إضافة إلى الدراسة الأكاديمية التحق الشهيد بالعديد من الدورات العسكرية ومنها:
• في عام 1954 التحق بدورة ' هندسة عسكرية' في بريطانيا.
• في عام 1965م التحق بدورة' دفاع جوي' في مصر.
• في عام 1958م التحق بدورة' تصميم الجسور وتصنيفها' في العراق.
• في عام 1959م التحق بدورة' هندسة عسكرية' في بريطانيا ثانية.
• في عام 1960م التحق بدورة' هندسة عسكرية متقدمة' في الولايات المتحدة.
• في عام 1966م التحق بدورة عسكرية في كلية القادة والأركان في الولايات المتحدة.
اعتقل الشهيد سعد صايل في الأردن عام 1963م بتهمة محاولة اغتيال الملك وبعد تبرئته عاد إلى موقعه،' ولهذا الاعتقال حيثيات إذ انه وجد لغم زرع تحت الجسر الرابط بين الضفتين الغربية والشرقية، والشهيد بدوره قام ببناء هذا الجسر ولذا اتهم بهذا اللغم وعند اعتقاله نفى هذه التهمة ليبرء'.في الفترة الممتدة بين عامي 1951-1966ممنذ التحاقه بالكلية العسكرية الأردنية كانت بالنسبة للشهيد فترة تحصيل علمي وتدريب وتأهيل عسكري ليلم بأعرق ما لدى جيوش العالم من مهارات.تدرج الشهيد سعد صايل في عدد من المناصب العسكرية في الجيش إذ كان آمر مدرسة الهندسة العسكرية، ثم أسندت له قيادة لواء الحسين بن علي وهو برتبة عقيد ركن.في يوم الأربعاء 7/6/1967م بعد حرب الخامس من حزيران احتلت الضفة الغربية والقدس الشريف من الإسرائيليين.
وبحكم عمل الشهيد كان مقيما في الأردن في معسكر الزرقاء الخاص بالضباط، وخرج من خرج في هذه المرحلة من أبناء قريته ومن أهلها إذ لجأ معظمهم إليه وبدوره أقنعهم بالعودة قريتهم مؤمنا لهم طريقها، وليس غريبا فقد تمسك والده الحاج صايل مع قليل من الناس بأرضه وبيته وتاريخه ولم يفكر بالخروج قطعا تاركاً حياته لمحتل يهودي غاشم.

استمر الشهيد سعد صايل يعمل في صفوف الجيش الأردني وشارك في معركة الكرامة، إلى أن جاءت أحداث أيلول الأسود عام 1970م فقد التحق بصفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ليناضل بكل ما أوتي من قو ة مع إخوته ورفاقه انتسب صايل إلى حركة فتح، أثناء أحداث أيلول سنة 1970 بين القوات الأردنية وقوات الثورة الفلسطينية ألتحق بالقوات الفلسطينية، فأسندت إليه مناصب عسكرية هامة وقد عين مديراً لهيئة العمليات المركزية لقوات الثورة الفلسطينية،وعضوا في القيادة العامة لقوات العاصفة، وعضوا في قيادة جهاز الأرض المحتلة بعد أن رقي إلى رتبة عميد، كما اختير عضوا في المجلي الوطني الفلسطيني، وانتخب في اللجنة المركزية ل حركة فتح في مؤتمرها الذي عقد في دمشق سنة 1980. شارك أبو الوليد في إدارة دفة العمليات العسكرية لقوات الثورة الفلسطينية في تصديها للقوات الإسرائيلية في لبنان ولقب بمارشال بيروت وبعد خروج المقاومة من الأردن قام الشهيد بإعادة وتجميع صفوف الآلاف من الجنود والضباط الملتحقين بالمقاومة في قوات أطلق عليها 'قوات اليرموك' وكان الشهيد أبو الوليد قائدا لها، وقام بتدريبها وتنظيمها وتعبئتها من خلال حركة 'فتح'، وكانت مراكز تواجدها في سوريا ولبنان .. استشهد سعد صايل بتاريخ 29/9/1982 في عملية اغتيال تعرض لها بعد انتهائه من جولة على قوات الثورة الفلسطينية في سهل البقاع بلبنان وقد رقي إلى رتبة لواء حيث اختاره الله ليكون شهيدا يوم الاثنين الموافق 27/9/1982م أول أيام عيد الأضحى المبارك بعد أن أنهى زيارته لأبنائه وإخوته في القواعد والمعسكرات في منطقة بين الريان وبعلبك على اثر كمين نصب له أثناء عودته الساعة السابعة وثلث مساءً، ليستشهد مع أثنين من مرافقيه وجرح عدد آخر، فقد نقل الشهيد إلى مشفى المواساة في دمشق وبقي لساعتين ينزف إلا أن وصلت زوجته وابنته الكبرى فأوصاهما بالأولاد، قضى الشهيد ولسان حاله يردد' نموت ليعيش شعبنا وتحيا فلسطين' ودفن في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك بدمشق.. وتخليدا لذكرى أبو الوليد أطلقت السلطة الوطنية الفلسطينية اسمه على العديد من المعالم الوطنية في غزة والضفة الغربية مثل الأكاديمية الأمنية في أريحا ومواقع للقوات الأمنية في غزة، ومدرسة في مدينة نابلس وعدة أماكن أخرى.مضى الشهيد ليترك وراءه حمل ثقيل مكون من شقين ألم الرغبة في الحرية والتحرير والعودة، وزوجه صابرة لديها تسعة أبناء خمسة ذكور وأربعة إناث.سلام إليك أيها القائد العنيد التحية لروحك الطاهرة التحية لمرقدك في مخيم اليرموك التحية لكل الشهداء الثوار القائد الرمز سيد الشهداء أبو عمار و أمير الشهداء أبو جهاد و القائد الوطني أبو إياد و أبو الهمل و نخلة عمان الفلسطيني أبو داوود و كل الشهداء الأبرار الذين قدموا أغلى ما عندهم فداء لتراب فلسطين.
من جوار ضريح الشهيد القائد سعد صايل 'أبو الوليد'
مجد ابراهيم سلامة 'أبو ابراهيم'
مخيم اليرموك
عن صوت فلسطين (فتح).




  • 1 لؤي عبد الحميد الوزير 03-07-2019 | 05:58 PM

    أجرى الشهيد العميد سعد صايل - قائد قوات الثورة الفسطينية - اللبنانية المشتركة- حوارا واحدا نادرا أجراه معه ( عزالدين المناصرة) شاعر الثورة الفلسطينية ونشره في مجلة شؤون فلسطينية خلال الحصار في بيروت.. وكان المناصرة قد قاب أبو جهاد خليل الوزير وسعد صايل في غرفة العمليات المشتركة بتاريخ 18-6-1982


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :