facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البندورة .. و«صلعة برناردشو» ..


طلعت شناعة
03-10-2010 06:19 AM

كل فترة النا موّال.


كنا نتحدث في "رمضان" عن مشكلة "الخيار" وارتفاع سعره وتصديره والان نتحدث عن "البندورة"وارتفاع سعرها وتصديرها أيضا. ومن يدري فقد "نتسلّى" بعد ايام بمشكلة"الكوسا"او"اليقطين"او"القرع". يعني لازم نخلق مشكلة كي نلهو بها. تماما كما قال ذات يوم احد المفكرين ان"البولنديين يصنعون النكتة ويضحكون عليها ".

نحن نخلق المشكلة ثم نبدأ بالحكي عنها. باعتبار ما عندنا مشاكل واحنا كما تقول جارتنا"محنا قاعدات قاعدات".

.. يقولون ان مشكلة البندورة تكمن في تصديرها لذلك فالمواطن يعاني من ارتفاع اسعار البندورة لان المتوفر منها"رديء".

المواطن الاردني تربطه بالعزيزة البندورة "ام خدود حمرا" ، علاقة تاريخية وهي اول الزّاد حين كان يذهب الحصادون الى الحقول فكانت"زوّادتهم"مكونة من الخبز والبصل والبندورة وحبة ملح.

ولهذا تدخل البندورة في كل طبخاتنا حتى اننا نأكل قلاّية بندورة والى جانبها صحن سلطة بندورة. اي انها جزء من"جيناتنا". ويمكن التأكد من ذلك من خلال فحص ال ( دي ان ايه).

من هنا نتساءل وببراءة كيف يمكن ان نحتاج الى البندورة واسعارها مرتفعة وفي نفس الوقت ، نصدرها الى الخارج؟

هذا يذكرنا بحوار جرى على مائدة طعام واثناء ذلك سألت سيدة انجليزية الكاتب الساخر برناردشو عن مشكلة الغذاء في العالم. فطلب منها ان تنظر الى صلعته. وقال ثمة علاقة بين ازمة الغذاء وبين صلعتي : غزارة في الانتاج وسوء في التوزيع،

هل تعرفون صلعة برناردشو؟.

talatshanaah@yahoo.com
الدستور




  • 1 محمد 03-10-2010 | 07:55 AM

    لا حول ولا قوة الا بالله

  • 2 د محمد محاسنة 03-10-2010 | 12:15 PM

    هناك تشابة كثير بين صلعة طلعت وبرناردشو ، والاثنين كتاب ، لانه فعلا نحن نخلق مشكلة كي نلهى بها . شكرا للاخ طلعت


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :