facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مراكز المساج في العقبة


ماهر ابو طير
17-10-2010 03:41 AM

الذي يجري في مدينة العقبة لا يمكن السكوت عليه ، لان تحويل المدينة الى موقع لتفريغ الشهوات المشبوهة ، امر يسيء الى كل واحد فينا.

اكثر من عشرين مركز مساج ، بعضها تدار من جانب اناث صينيات ، وربما هناك جنسيات اخرى ، ويأتي من يأتي الى هذا المركز المرخص تحت اسم مركز مساج ، او ذاك ، لكنه يحصل على خدمات سفلية تغضب الله ، وتجلب الينا وعلينا السخط.

زبائن هذه المراكز من العقبة ومن دول مجاورة ، ويسافر الشباب من عمان ، في زيارة ليومين ، اي الخميس والجمعة ويخبرون اهاليهم انهم يذهبون للتسوق او السباحة لكنهم في حالات كثيرة يذهبون بحثا عن الحرام.

لا يمكن تبرير الامر ، بأي طريقة كانت ، ولا ان يقال هذه منطقة سياحية ، فقد فهمنا السياحة على انها تكسير للمحرمات ، وانتهاك لحرمة الدين ، وفتح للبلد لكل غراب قادم عبر الحدود ، او عبر السفن التي ترسو في العقبة.

اهل العقبة يكاد يجن جنونهم من هذا الواقع المأساوي ، خصوصا ، ان المدينة فيها عائلات تسكنها منذ زمن بعيد ، ومعها عائلات اردنية محترمة ومحافظة ، تعمل في مشاريع العقبة ، وجاءت اساسا من مدن الجنوب ومن بقية مناطق المملكة.

سيقول من يقول: هناك رقابة وتفتيش على هذه المراكز ، وكأن هذا يكفي ، وبدلا من هذه التبريرات لا بد من اغلاق المراكز كليا ، لان غير ذلك التفاف علينا ، وعلى شرع رب العالمين.

حتى تخصيص مراكز المساج للذكور عبر تعيين ذكور في المراكز ، لن تكون له فائدة لان الامر لن يحظى بقبول الباحثين عن الحرام ، خصوصا ، انهم يتذرعون بالحاجة للرياضة والراحة لكنهم يبحثون عن الاناث.

كأن الرياضة لا تتأتى الا بيد الاناث الناعمات ، ذوات الاقدام الصغيرات ، والوجوه الصفراء ، والانفاس السوداء ، وبدلا من طلب العلم في الصين ، بتنا نطلب الفساد والانحلال على يد الصينيات عابرات الحدود.

لا بد من اغلاق هذه المراكز ، اغلاقا كلياً ورفع المحرمات من العقبة ومن كل مكان اخر ، اذ لا يكفينا وجود الاندية الليلية ، ومشارب الكحول ، فاذا بنا نغرق باتجاه جديد.

يقولون: سياحة واستثمار. لكنهم ينسون ان البلاء قد غشى كل شيء ، فانقطع المطر وحلت الامراض ، وانتشر الغلاء ونزعت البركة من الارض.

في العقبة ، عقبة ، لا بد من فك عقدتها.

mtair@addustour.com.jo
الدستور




  • 1 عمر / السلط 17-10-2010 | 05:18 AM

    قال صلى الله عليه وسلم _ من راى منكم منكرا فليغيره بيده وان لم يستطع فبلسانه وان لم يستطع فبقلبه , فذلك اصعف الايمان _ المقال واضح وجريء ويجب وقف ومنع المراكز هذه حالا . لكن تحتاج الى المسؤل القوي الذي يخاف الله و دينه ويحافظ على خلقه اكثر من خوفه على مركزه وكرسيه لان قراره هذا سيؤدي به الى الطرد واتقاعد او النقل , لكن سيكسب رضى الله ومحبه الناس الشرفاء ويرتح ضميره . وانا كثير الذهاب للعقبه لطبيعه العمل والاخظ انتشار هذه المراكز بكثره مع ان اهل المدينه وسكانها ليسوا من عشاق هذه الرياضه لكنها كما بين الكاتب المحترم هي غطاء للزنى والفواحش المحرمه . والله من وراء القصد .واشكر الكاتب المحترم على اثاره الموضوع لعل من المسؤلين من يسمع ويرى .
    ا , ولا نريد ان تصبح وكرا للفساد والمفسدين بالارض .

  • 2 Dr. Ziad Aiedi - California 17-10-2010 | 11:03 AM

    I salute you on nocking this important point. I feel proud that, like me, you are an Alumnus of Yarmouk University.

  • 3 الملكاوي 17-10-2010 | 11:34 AM

    الأفاعي لا تموت إلا بسحق رؤوسها، إغلاق المراكز حل مؤقت سيعود لاحقا بطريقه أخرى، ولكن يجب تتبع جميع المتسببين بوجود مثل هذه المراكز في منطقة العقبه الخاصه ووزارة السياحه ووزارة الصحه وغيرهم من راشين ومرتشين ممن أؤتمنوا على هذا الوطن فعاثوا فيه مفسدين وتحويلهم إلى محكمة أمن الدوله وجعلهم عبره لمن يعتبر.

  • 4 مؤيد 17-10-2010 | 12:28 PM

    أحسنت أخي ماهر
    جزاك الله خيراً
    ولا أقل من انكار المنكر، فان انتشار الفاحشة عواقبه وخيمة في الدنيا والآخرة. وأستغرب هل تطلب الحكومة انتعاش الاقتصاد الوطني بنشر الرذيلة تحت مسمى السياحة؟! "وان خفتم عيلةً فسوف يغنيكم الله من فضله".

  • 5 17-10-2010 | 12:46 PM

    Great article!

  • 6 كركي 17-10-2010 | 12:53 PM

    تغرد في السرب وحيداً البلد خربانه بس ما رح نتوب
    الا لما ربنا يبعث النا تسونامي.
    و شكله قريب و العلم عند الله

  • 7 بسام الصمادي 17-10-2010 | 12:57 PM

    جزال الله كل خير يا استاذ ماهر لقد و ضعت يدك على جرح نازف
    اين وزارة الاوقاف عن هذه التصرفات.
    العقبة بقعة عزيزة جداً علينا لا تجعلوها مكبا للقمامة بهذه المشاريع

  • 8 علي المعادله 17-10-2010 | 01:07 PM

    الاخ ماهر يسلم ثمك ولكن هؤلاء الاشخاص اصحاب هذه المحلات مدعومين ومن هم زوار هذه المراكز من الابواب الخلفيه .
    نصيحه دير بالك على حالك لايطيروك ياستاذ ماهر ابو طير مع العلم والله اني معك بكل حرف كتبته

  • 9 الله اكبر عليهم 17-10-2010 | 01:23 PM

    سلمت يمناك .... ان هذا الموضوع مهم جدا ولا يجب التهاون به أبداً ويجب علينا وعلى الحكومة مكافحة هذه الظاهرة بشتى الوسائل، وإيجاد وسائل سياحية محللة تعود علينا بالفائدة وليس بالسخط الكبير... اللهم احمينا

  • 10 علاقة طردية 17-10-2010 | 01:48 PM

    هل السياحة ثمنها الاخلاق والدين والعفة والشرف
    لا حول ولا قوة اللا بالله
    كلما تطورنا حضاريا كلما تدهورنا اخلاقيا من يجيبني عن هذه العلاقة الطردية " نرجوا ان تتحول الى علاقة عكسية باذن الله"
    والله المستعان

  • 11 نشمية اردنية 17-10-2010 | 01:57 PM

    سلمت اناملك استازنا الفاضل
    ولكن انت عم تحكي ولا حياة لمن تنادي
    ويلي بصير فينا بالاردن قليل كتير على هوى العجايب الي عم بتصير صارت الوقاحة وقلة الادب على عينك يا تاجر
    ولكن ما باليد حيلة
    ربنا يهدي الجميع

  • 12 عمر 17-10-2010 | 02:24 PM

    يعني مع ان الكل يتفق بديهيا على اغلاق المراكز، لكن لغتك المستخدمة في المقال مستفزة جدا! وفيها من ..ما يكاد يكون اسوء من واقع محلات المساج!
    والله لو قرات مقالك بدون ان اعرف في اي سنة كتب لن اتردد في ان اقول انه كتب قبل الف سنة!

  • 13 من العقبة 17-10-2010 | 02:44 PM

    تحدثت نيابة عنا
    جزاك الله كل خير
    أنا أعمل في العقبة منذ 5 سنوات و قد نقلت عائلتي من عمان إلى العقبة و أخشى على أبنائي الصغار من أجواء الفساد المختلفة من مراكز "مساج" و خمارات و نوادي ليلية و شواطئ للعري و الفساد و انتشار لأندية الروتاري الماسونية و بشكل علني
    حتى أنني أتمنى اللحظة المناسبة التي أرجع بها إلى عمان و أترك العقبة و فسادها

  • 14 عواد 18-10-2010 | 12:49 AM

    يجب ان يتذكر اهل العقبه الزلزال المريع الذي حل بهم فجرا قبل سنوات ,, ويجب ان يستنكروا الموضوع لا ان يقفوا مكتوفي الايدي ويتابعوا لاغلاق اي محل من هذا القبيل ... وشكرا للكاتب

  • 15 سامي البنا 18-10-2010 | 01:34 AM

    والله انك صادق

  • 16 ابن السـلط ـ الحيـاري 18-10-2010 | 02:28 AM

    صح لسـانك يا أستاذ ماهر .. الصحيح انك أوجزت و أبدعت


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :