facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بريد لندن اذ يأتيك برسالة من الحسين


ماهر ابو طير
14-11-2010 02:25 AM

كنت صحفياً في العام الرابع من ممارستي لمهنة المتاعب ، واذ كنت اعيش واعمل في لندن ، عام سبعة وتسعين ، والكآبة الانكليزية تقتل روحي كل يوم ، واذ بقصة مبرة الايتام الشهيرة ومعاناة ايتامها تتفجر في عمان.

ايامها تابعت القصة عبر وسائل الاعلام العربية والاجنبية في لندن ، واذ كنت ارى غضب الملك الراحل الحسين بن طلال على ما يلاقيه الايتام في المبرة ، وكيف اخذ الملك الايتام الى قصره ، وحوَّله الى قصرهم ، فان مشاعرك تبقى انفعالية جداً امام المشهد ، وحنو الملك وما فعلته ايضاً الاميرة زين بنت الحسين بشأن رعايتهم.

لم اتوقع في حياتي ان اتلقى رسالة من ملك ، واذ كتبت يومها للملك الراحل رسالة اطلب فيها ان يأخذ ملف الايتام مسرباً فاعلا لعلاج قضاياهم ، وتأمين احتياجاتهم ، وكتبت للملك اقتراحات كثيرة ، لدعم الايتام في البلد ، على صعيد التشريعات والدعم المالي والتعليم والتشغيل ، ودسست الرسالة في الصندوق البارد للبريد البريطاني لينقلها الى القصر الملكي ، فلم اتوقع ان تأتيني رسالة من الملك الراحل.

كتبتها لمجرد احساسي بالايتام ، وتأثري بالقصة ، وكنت اريد فقط ان اشارك برأي في الموضوع ، اساسه ان لا تكون القصة مجرد "فزعة" وان يكون العمل مخططا ومستمراً لاجلهم.

يومها كان المطر شديداً ، والطارق على مكتب المجلة حيث اعمل يأتيني بمغلف لبريد سريع ، وقعت على الاستلام ، وانا لا اعرف مصدر الارسالية ، واذ بها مغلف ذهبي ، عليه التاج الملكي.خفق قلبي بشدة.فتحت المغلف واذ به رسالة من الملك الراحل يرد فيها على رسالتي ، واذ بقيت الرسالة سراً خاصاً لدي حتى اليوم ، لم اشهره ولم اعلنه ، فانها بقيت تقول الكثير عن ملك اليوم ذكرى ميلاده.

قال الملك في رسالته.. "السيد ماهر ابوطير المحترم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فانه ليسعدني بعد ان انارت ثلة من براعم الوطن البريئة قلوب الاردنيين العامرة بالخير والمحبة والاصالة الاردنية المعروفة ان اتقدم منكم بجزيل الشكر ووافر الامتنان على هممكم الخيرة وتبرعاتكم السخية المتمثلة بتقديم اقتراحات تفيد بمستقبل الاطفال التي تعكس ما في قلوبكم وضمائركم من حب لعمل الخير واداء الواجب الانساني ، تقربا الى الله تعالى ونصرة الانسان والانسانية".

يضيف الملك .."انني اشد على اياديكم البيضاء ، وقد كنتم على المدى رفاقي وابنائي وبناتي الذين يتنافسون على البذل والعطاء ، ويبذلون النفس والنفيس لبناء وطن حر عز نظيره ، من اعظم سماته المحبة والتراحم بين جميع ابنائه وبناته وقيم الشهامة الاردنية العربية الاصيلة التي تميز النسيج الاجتماعي لهذا الوطن ، طوبى لكم وانتم تسطرون في سفر الكرم والجود ازهى وابهى الصفحات ، لتبقى مشاعل مضيئة بكم ما دام في الوطن نشامى اردنيون ينشدون الخير لهذا الوطن ويبنون بسواعدهم الكريمة هذا الصرح الشامخ ، فجزاكم الله خيرا على ما قدمتم وحسبكم انكم ما خذلتموني ولاخذلتم انفسكم في ساعة ضيق او امتحان لانسانيتكم".

ويختم الحسين الرسالة..."اكرر شكري لكم ، داعيا المولى عز وجل ان يحفظكم ويسدد على طريق الخير خطاكم انه نعم المولى ونعم النصير ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخوك الحسين بن طلال ، في الحادي عشر من اذار من عام سبعة وتسعين".

توقيع الملك على الرسالة كان يقول الكثير ، اذ لم يكن ملكاً عادياً ، واذ بقيت الرسالة اربعة عشر عاماً دون اشهار ، فلأنها بقيت خاصة جداً بالنسبة لي ، في ذاك العمر ، حين كنت في بدايتي في المهنة ، وبعيداً جداً ، خلف سبعة بحار ، فيترك الملك في قلبك اثراً لا يمحى لانه تعامل بأنسانية وتواضع عز نظيره مع رسالة من صحافي في بداية حياته المهنية.

ذاك الاثر المباشر الذي تركه على كل واحد ، وعلى كل بيت في البلد ، لا ينسى ، اذ له في كل بيت قصة ، من تعليم وعلاج او رفع مظلمة ، وفوق هذا هذا الارث العظيم الذي تركه في العفو عن الناس ، ليبقى موجوداً في كل مكان ، وفي كل منجز ، وهو ما يشهد به حتى خصومه.

رحم الله الحسين ، فقد كان انساناً قبل اي شيء اخر ، وبقيت انسانيته وتواضعه سر علاقته بالناس. وحفظ الله لنا أبا الحسين.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 م . عــــــمـــر الحـــــــــــمـــــــود - الكويت1 14-11-2010 | 04:23 PM

    رحم اللــــه الملــــــــك الأنســـان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :