facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زعيم عربي!


ماهر ابو طير
25-11-2010 03:07 AM

لزعماء العرب بعد خروجهم من مواقعهم صرعات لا تصدق ، واسرار تروى ولا تروى ، عما يحدث لهم بعد الخروج من الخدمة،.

اذ كان الزعماء الغربيون يتقاعدون باحترام ويتفرغون للتأمل او كتابة الكتب او القاء المحاضرات ، فان زعماء العرب يفقدون عقلهم ، ويسيرون على "حل شعرهم" في الشوارع بعد خروجهم القهري من مواقعهم.

آخر الاخبار في هذا الصدد ، ما فعله الرئيس الموريتاني المخلوع سيدي ولد الشيخ عبدالله ، حيث تفرغ للعبادة وتحول الى امام مسجد في قرية موريتانية تدعى "لدن" بعد ان اصر رموز القرية على تعيينه اماماً للمسجد وقد قبل الرئيس المهمة مشكوراً.

لا تعرف هل قبل المهمة من اجل الاستغفار ، او من اجل التواضع الذي لا مفر منه ، او تلميعاً لسمعته وتخطيطاً لعودة مباغتة ، ام انه فعل ذلك تحت عنوان "احسن من القعدة في البيت" ولربما هناك تفسير نفسي يقول ان الرئيس بحاجة الى جمهور يقف خلف ظهره ، فان لم يكن رئيساً جاء اماماً.

في شقق لندن كان زعيم عربي افريقي مخلوع يفعل اعاجيب اخرى ، ودون ذكر اسمه ، فلم يترك مشعوذاً في العالم الا وجلبه الى شقته اللندنية من اجل استعادة كرسيه المفقود ، ودفع ملايين الجنيهات الاسترلينية على مشعوذين اكدوا له انهم سيردوه زعيماً.

حتى ان الرئيس الجديد الذي خلعه كان يرسل له ضباط مخابرات متنكرين بصفة مشعوذين فيعرفون ماذا يفعل ويسرقون امواله ويقدمونها لمعلمهم الجديد.

لم ينل صاحبنا سوى الاحتيال والنصب عليه ، ومرت السنين ، وهو مُحمَّل بمزيد من الاحجبة والتعاويذ ، التي كانت تزعق بسببها اجهزة التفتيش في المطارات العالمية ، لوجود معادن فيها ، لكنها لم تؤد الى خروج مواطن واحد يزعق مطالباً بعودة الرئيس الملهم.

زعيم ثالث من دولة عربية جنوبية ، وتم خلعه قهراً كسابقيه ، جن جنونه ، ولم يجد حلا لمداواة جنونه في العاصمة العربية التي جلس فيها ، الا تعيين خمسين اسيويا واسيوية ، البسهم لباساً موحداً ، يأمرهم فيلبون ، يصرخ بهم فيبكون ، وهكذا عوّض غياب الحرس والخدم على طريقته.

القصص الثلاث موثقة ومؤكدة ، وهي تثبت ان كل رئيس دولة وزعيم عربي جاء على ظهر الدبابات ، وسرق السلطة ، وتم الانقلاب عليه وطرده ، لاحقاً ، يموت مقهوراً ، وقبل ان يموت ، ينتحر تدريجياً ، لانه فقد كل شيء ، ولانه لا شيء يذكر خارج السلطة.

الزعماء الغربيون يأتون بانتخابات ويخرجون بانتخابات ويحترمون رأي شعوبهم ، ويتفرغون للعمل السياسي والفكري والاجتماعي ، لكنك لا تجد احداً منهم يدعي انه يفهم في كل شيء كرئيس موريتانيا السابق الذي تحول بقدرة قادر من رئيس دولة الى إمام مسجد.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 ضمير 25-11-2010 | 10:28 AM

    اسعد الله صباحك
    مبدع كعادتك

  • 2 25-11-2010 | 11:26 AM

    شكرا للكاتب ابو طير على مقالاته الرائعة لكن اعتقد انك تحاملت كثيرا على الرئيس الموريتاني بشكل خاصفهو وان كان رئيسا فهو يختلف عما ذكرت من الرؤساءفقد جاء الى الحكم بعملية ديمقراطية شفافة وشهد الجميع انها لم يحصل بها تزوير -وبرايي الشخصي انه انتقل من وظيفة السيادة في الدولة الي وظيفة السيادة في الدين-واي شرف هذا ان يكون اماما للمصلين وخصوصا انه كان ملتزم بالعبادة حتى وهو على كرسي الرئاسة-

  • 3 ابوعرب 25-11-2010 | 12:15 PM

    اسعد الله صباحك شكرا للكاتب ابو طير على مقالاته الرائعة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :