facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التلفزيون في غرفة الانعاش


ماهر ابو طير
08-12-2010 03:05 AM

تأتي ادارة جديدة للتلفزيون والاذاعة بقيادة بيان التل ، اعانها الله ، تعرف انها امام مهمة قاسية وصعبة ، على جبهة التلفزيون ، تحديداً ، ادت في وقت سابق الى الاطاحة برؤوس كثيرة تولت الموقع ، ما بين من خرج زاحفاً او مستقيلا او مقهوراً.

التلفزيون يبث وسط ما يزيد عن الف ومائتي محطة تلفزيونية عربية ، ما بين الاخبارية والدرامية ، وعلى التلفزيون ان يستعيد مكانته وسط هذا التنافس ، وهي مهمة تكاد تكون صعبة جداً ، وان كانت غير مستحيلة.

احدى المفارقات ان المواطن يدفع ديناراً شهرياً لتلفزيون لا يراه ، فيما يشاهد الف ومائتي محطة ، بلا كلفة ، مختاراً منها التي تناسبه ، دون ان يدفع قرشاً واحداً ، ولعل استعادة جمهور التلفزيون مهمة لن تتم بمجرد اجراء تغييرات ، ووضع خطط عمل ، وانتظار القطاف بعد شهور قليلة.

احد اهم مشاكل التلفزيون تحديداً هي نقص المال ، فتلفزيون مدين ، او ماله قليل للغاية ، لا يمكن ان يبدع ابداً ، ولا ان ينتج مسلسلا ، ولا ان يفتح نشرة اخبار الثامنة على الستالايت ، فيجري مقابلات على الهواء.

في وضع كهذا لا يمكن ان تتزايد قنوات التلفزيون فتصبح هناك قنوات متخصصة ، للاطفال وللدراما وللاخبار ، ولغير ذلك.

فوق ذلك ، فان عقيدة الخوف تسيطر على من في التلفزيون ، لان كل شيء بحاجة الى تدقيق مبالغ فيه ، وكل استضافة او رأي بحاجة الى استشارات.

هكذا يعمل التلفزيون تحت وطأة مراعاة القوى والاسترضاءات والمخاوف من الاجتهاد ، والخوف من الخطأ او المبالغة في تقدير كلفة الخطأ وثمنه.

كادر التلفزيون الكبير احد المشاكل ، والحل الذي اراده سابقون غير منطقي فطرد الناس من وظائفهم ليس هو الحل ، ونقل بعضهم من خارج كادرالاعلاميين الى مؤسسات اخرى دون تأثر رواتبهم قد يكون حلا منطقياً.

فوق ذلك فان احدى المشاكل البارزة هي الشللية فيأتي رأس ويجلب مجموعته ، ويرحل شخص وترحل مجموعته ، وهكذا تضيع المواهب والابداعات.

المشاكل التقنية قيل فيها الكثير ، اذ ان الشاشة باهتة ، ولا تسر ناظراً اليها والسبب هنا فني بحت ، والملف التقني بحاجة الى ورش عمل من اجل اعادة انتاج الشكل توازيا مع المضمون.

من اهم الحلول التي يتوجب الوصول اليها فصل التلفزيون عن الاذاعة فنياً ومالياً وادارياً ، وان نعيد انتاج دور التلفزيون باعتباره محطة تلفزيونية ، وليس وجاهة لاحد ، او تابعة لاحد.

ينطبق ذات المنطق على موظفيه الذين يلوح كل واحد ضد الاخر بامتداده هنا او هناك ، وكأننا وسط عراك شخصي في حالات معينة.

سمعنا الاف القصص التي استأسد فيها وزراء سابقون وموظفون من درجات عليا على اعلاميي التلفزيون على خبر ضائع ، او تقرير لم تكن مدته كافيه بنظر الغاضب ، وهنا مربط الفرس ، فالتلفزيون يتوجب تحريره من قيوده التي تعرقله كل يوم ، ويتوجب ايضا تحسين ظروف موظفيه.

اكبر مفارقة. الاعلامي الاردني في التلفزيون يكون مسحوقاً ومقموعاً ومتعباً ، لكنه حين يرتحل الى محطة عربية اخرى يصبح مبدعاً ولامعاً وشريكاً في النجاح ، وهذا دليل على ان المشكلة ليس في الاعلامي ، وانما في البيئة التي يتم وضعه فيها.

تحرير التلفزيون مالياً وادارياً ومهنياً من عشرات القيود ، هو الحل الوحيد لاخراجه من غرفة الانعاش.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 مونتير 08-12-2010 | 03:57 AM

    ايضا حسب معلوماتنا تم تنزيل موازنة التلفزيون حوالي ثلاثة ملايين دينار في الموازنه الجديده . صامد لا تقسم ومقسوم لا توكل واكل تا تشبع . اعان الله التلفزيون والعاملين فيه وخاصة الاداره الجديده .

  • 2 د. فيصل الشلبي 08-12-2010 | 08:24 AM

    شكرا استاذ ماهر على هذا المقال. التلفزيون الاردني مهما عمل فلن ينافس المحطات الفضائيه الاخرى للاسباب التاليه.
    1) وجود محطات فضائيه متخصصه في كل موضوع. ان اراد الشخص الاستماع الى الاخبار وجد محطات كثيره متخصصه في ذلك وان اراد ان يبحث عن الرياضه وجد الكثير والفن والدراما والافلام كذلك وحتى الطبخ وللطفل. وهذا الكلام ينطبق ايضا على الدول الغنيه في منطقتنا فلا تجد اقبالا على محطاتها العامه (اي الحكوميه).
    2) المواضيع غير المجديه التي يتناولها التلفزيون والتي عفا عليها الزمن ولا تجد رواجا بين الناس.
    3) الجمود في تقديم البرامج والتكلف والتصنع
    4) كثره الحديث عن منجزات المؤسسات الحكوميه وتناقضه مع الواقع.

    للتخفيف من هذه المشكله ارى ان ينفتح التلفزيون الاردني على الداخل الاردني وان يصبح تلفزيون المواطن والشعب والفقير والسياسي والطالب والمبدع والناقد والمتظاهر والمعتصم والمظلوم والحزبي والنقابي والمسحوق والعامل والغني. بمعنى ان يكون حاملا لهموم وقضايا الشعب بصدق وليس بالادعاء. في هذه الحاله ستجد متابعين للتلفزيون الاردني. ولكن السؤال المهم هل نقدر ان نعطيه هذا الدور الحقيقي!!؟؟.
    ودمتم

  • 3 الى ماهر 08-12-2010 | 11:07 AM

    ولا تنسى يا اخ ماهر ابو طير مع احترامي لك ان التلفزيون الاردني يعتبر جهة رسمية ولابد ان يحافظ على سياستة وبالعكس اصبح التفزيون الاردني من فترة 2 سنة جيد في تقاريره و مستواه كبير و لماذا نحن دائما نحبط معنويات الكوادر التي تعمل به لماذا ؟؟؟؟

  • 4 مراقب 08-12-2010 | 11:38 AM

    التلفزيون يأتي في مقدمة المؤسسات الوطنية في الوطن العربي مع احترامي للأستاذ ماهر فيما طرحه وحتى ولو كان في الإنعاش كما ورد في عنوان المقالة فهو قادر على الاستفاقة بهمة المخلصين وبالنهاية أرضاء الناس غاية لا تدرك

  • 5 متسائل؟ 08-12-2010 | 11:42 AM

    هو أكم ساعة كهربا في بالأردن؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :