facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأقصى للمرة المليون!


ماهر ابو طير
13-12-2010 03:24 AM

تجددت التحذيرات من هدم متوقع للمسجد الاقصى ، ومسجد العرب والمسلمين المهدد بالهدم لا احد يتلفت اليه ، لان الجميع مشغول بالفنانين وكرة القدم والعصبيات والصراعات المذهبية والدينية.

كل التحذيرات بشأن هدم المسجد الاقصى لا يقف عندها احد ، لان العرب شغلهم الشاغل بعيد كليا. الذي يتذكر المعارك الكلامية بين مصر والجزائر على خلفية مباراة كرة قدم ، والذي يتذكر صراعات المذاهب في العراق ولبنان ، والذي يتذكر حروب السودان الصغيرة والكبيرة ، يعرف ان هذه امة تفكر في كل شيء الا قضاياها الكبرى.

اسرائيل في اسعد اوقاتها العرب لا يشكلون اي خطر عليها ، هذه امة تشظت للاسف. امة اغلبها من المسحوقين والفقراء الذين تثيرهم اغنية وتغضبهم مباراة ، فيما اغنياء هذه الامة شغلهم الشاغل جمع المال وسرقة الناس ، وهدر المال على المحرمات.

نعم.. اسرائيل في اسعد اوقاتها ، لانها تركت لنا كل هذا التخلف والجهل والعصبيات وضياع الدين ، والانشغال بتوافه الامور ، وتركتنا نأكل لحم بعضنا البعض ، ونلوك تاريخنا المشترك ، وحياتنا الواحدة ، تركتنا لجهلنا وعصبياتنا الدينية والمذهبية والقومية والسياسية والرياضية ، وتحفر تحت الاقصى بكل هدوء واطمئنان ، لان لا عدو يهددها.

مخزْ جدا هذا المشهد في العالم العربي ، من حروب التقسيم في اليمن الى حروب التقسيم بين المغرب والجزائر وصولا الى حروب المذاهب في لبنان والعراق وحروب الفصائل كما في فلسطين ، والذين لم ينشغلوا بهكذا حروب انشغلوا بكرة القدم او الفنانات ، او انفقوا مالهم على المحرمات ، امة تم هتكها الف مرة ، وهي تهتك حالها كل يوم مليون مرة.

يوم بعد يوم سنصحو على خبر هدم المسجد الاقصى. عندها لن تنفعنا ملصقات التعهير القومي في الفن والرياضة والسياسة ، وعندها علينا ان لا نلوم احدا ما لان كل واحد فينا شارك في الجريمة بالسكوت او الانشغال بقضايا اخرى ، او باذكاء الخراب في هذه الامة ، او بغسيل مخ الملايين واخذها الى قضايا اخرى ليست ذات قمة بديلا عن القضايا الاصلية.

المسجد الاقصى قاب قوسين او ادنى من الهدم ، وحتى تفرغ امة العرب ، من انشغالاتها التافهة بحق الحريم والرياضة والانقسامات ، وحتى تخرج من ابار الجهل والتجهيل ، وسرقة الشعوب ، وهدر المال على كل تافه ، فان للمسجد ساعات صعبة لا يعلم بها الا الله.

حين تنقلب امة بأغلبها الى امة من الحشاشين الدائخين ، الا من رحم ربي ، فعلينا ان نتذكر ان الحل ليس مجاراة الحشاشين في خراب عقولهم ، وانما في اطلاق صيحات التحذير لعل هذه الامة تصحو من خدرانها القاتل.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 13-12-2010 | 01:47 PM

    والله اني احترمك شكرا لك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :