facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أشهد أني موحّد باثنتين!


ماهر ابو طير
17-12-2010 02:33 AM

أطرق برأسه. فكر وتدبر. اخرج عصاه. قام من مكانه. الباب الثقيل بالكاد يتحرك من مكانه. تلثم. البرد شديد. انحنى ظهره. سار متثاقلا ، يريد ان يشرب من البئر ، والظلام يلف المكان.

البئر قريبة. القى بدلوه. تبسَّم القمر في وجهه. كان بدراً. شاهد صورته على البدر. تبسَّم هو ايضاً. القى دلوه. سمع البئر تقول له انت منذ الف عام وانت تلقي بذات الدلو ، وانا لا ابخل ، ألم تكتفً من الماء بعد كل هذه السنين.

داعب لحيته البيضاء بأصابعه البارده ، وانتظر وصول الدلو الى قاع البئر ، وكأن الدهر قد توقف في تلك اللحظات.

يد تجذبه من الخلف. ابصر واستبصر. لم يجد احداً. ارتعش جسده خوفاً. من هناك في الظلام؟ سأل خائفاً كخوف موسى ذات يوم. لم يجب احد. اخرج الدلو. كان الماء عذباً بارداً ، وفي وسط الدلو ، حجرعقيق قد احيط بالفضة.

الحجر الكريم كله نقوشات. ليست عربية. مسح الحجر بلثامه. دسه في جيبه. شرب حتى ارتوى. تبسَّم القمر في وجهه. وتبسم هو في سره. قال انا احب انا. فمن اكون انا؟ تمتم سائلا ، وهو يقول اسأل السؤال منذ الف عام وانا بلا اجابة.

اشعل السراج. اخرج الحجر الكريم من جيبه. نقوش غير عربية. هلال مرسوم هنا. وحرف عربي واحد كبير بين كل النقوش. حرف القاف. ماذا يعني حرف القاف. زادت حيرته حيرة،.

توضأ للفجر. خرج بذات الطريقة للصلاة في الاقصى القريب. دلف الى الداخل. سراج المسجد بلا زيت. القبلة غير موجودة. والسيف مكسور ، ولوحة من الذهب معلقة في ميمنة المسجد. كل حروف الابجدية تتكلم مع بعضها بصوت مرتفع.

سمع الحروف تتحاور. جن جنونه. حلم هذا ام علم. اقترب من الحروف. سألها: ما لي اراكً غاضبة. قالت الحروف بصوت واحد. نائم انت ام يقظ. تم قلب الحروف حرفاً تلو حرف. وحرف تمت سرقته من بيننا.

ذرف دمعة مالحة في البحر العذب. استحال مالحاً. جمع الحروف بيديه. اودعها يمينه. اخرج حرف القاف من العقيق الاحمر. زرعه راية بين الحروف. استنارت الحروف ونطقت معاً: نشهد ان لا حرف مثل القاف ، وان ليس كل الحروف سواء. نشهد انه ام الحروف.

دمعت عيناه. اكتملت الابجدية. ما اطول السفر. حمل اللوحة الذهبية بيمينه. ثقيلة هي. سقط ارضاً من شدة حملها. استيقظ الشاب الجميل. وقد وقع ارضاً عن سريره. واذ به يهذي ، وقد رأى نفسه في المنام كهلا عجوزاً يشرب الماء من البئر ، ويعيد القاف الى قافاتها.

استغفر وتشّهد. ما هذا الحلم. اربعيني انا. هذيان هذا ام حمى الشتاء. حمى منذ اربعين عاماً. دخلت والدته الى غرفته. سألته ما بك يا هذا؟. قال: كنت في حلم غريب. رأيت نفسي عجوزا كهلا يتبسم القمر لي ، وقد ارتسمت صورتي عليه ، واخرجت حجراً كريماً من البئر.

قرأت امه على رأسه ما تيسر من القرآن حتى يهدئ من خوفته. قالت حين بشرت بك. رأيت ليلتها الشمس في حضني. هذا انت يا ولدي. وهذا اوان اشراق انوارك. اخرجت الام من جيبها عقيقا احمر ، عليه نقوش عربية ، وقالت: هذا لك يا سيد القاف.

قالت: لم القك في "اليم" ولم اتركك للمرضعات في المدائن ، ولم تقص اختك خبرك ، ولم تدل احداً حتى يكفلك. بقيت عندي.

ذهل الفتى الاربعيني. واخرج من صدره غمامة سوداء. تنفس. شهيق.. زفير. وضع العقيق الاحمر في عنقة. قلادة مباركة. في محرم. في سبعها الاوائل. ولى وجهه نحو نافذة الغرفة. رأى البئر من بعيد تفيض ، والدم اغرق الوديان. استسقى الغيمة ، فأستسقت من وجهه.

استأذنه "الهذيان" ومعه "الحمى" حتى يرحلا من غرفته الحجرية ، قبلا رأسه وقالا في خروجهما ان زمن "الهذيان" و"الحمى" زمن ولى الى غير رجعة. خرجا بهدوء. ابتسم القمر ، وتبسم. وعرف ان الامر بات امره وحده.

عاد الى فراشه ، سمع بين النوم والصحو "بلالا" في القدس ينادي: اشهد ان القاف قافان. قدس واقصى ، اشهد اني موحّد باثنتين.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :