facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ما يقوله ليث شبيلات


ماهر ابو طير
22-12-2010 03:26 AM

لايسكت السياسي البارز ليث شبيلات ، ويعلن بصراحة ان على السلطة الوطنية الفلسطينية حل نفسها ، منددا باعتقالها لمئات المقاومين.

ليث شبيلات حالة خاصة في السياسة الاردنية ، فقد بقي للرجل ألقه وحضوره ، واحترامه بين الناس ، وهو اذ يعبر عن موقفه من السلطة الوطنية الفلسطينية ، ويقول ان القضية يجب ان تعاد للشعب الفلسطيني ، الا ان انه لايحدد كيفية اعادتها ، ومن سيأخذها شكلا ومضموناً؟.

مصيبة الشعب الفلسطيني في السلطة الوطنية الفلسطينية ، انها باتت مطلباً اسرائيلياً ودولياً ، لان اسرائيل استفادت كثيراً من السلطة ، بحيث نقلت الصراع من خارج فلسطين ، الى داخل فلسطين ، واراحت اجهزتها الامنية والعسكرية من ملاحقات الخارج.

الذي يعود بذاكرته الى قصة "اوسلو"يكتشف ان القصة لم تكن قصة ولادة دولة ، بقدر كونها ، اعادة جمع للثائرين والمناضلين واولئك الذين تم اختراقهم ، في ساحة واحدة ، وبحيث كانت المهمة اعادة انتاج "الثورة" للتحول الى سلطة متسلطة على الشعب الفلسطيني.

الكارثة ان كل مهمات الاحتلال انتقلت الى السلطة ، وهي التي تخلع اظافر المقاومة ، وتسجن الناس ، وقامت بترويض الضفة الغربية ، حتى شهدنا بأم اعيننا كيف اشعلت "رام الله" الشموع تضامناً مع غزة ، كأي عاصمة عربية او عالمية.

حل السلطة الوطنية الفلسطينية ، لن يكون ، لان اسرائيل ودول العالم لن تقبل بالحل ، ابداً ، في الوقت الحالي ، لان الحل يعني فتحاً للملف من جديد ، فيما حالة "التعليق" الحالية مفيدة جداً لاسرائيل ، التي انهت عمليا حل الدولتين ، بتوافق عربي سري ، واسرائيلي ودولي.

لااحد يتنبه الى الفاجعة التي تجري يومياً.سرقة الاراضي.بناء المستوطنات.تغيير الواقع السكاني في الضفة ، بحيث سنصل الى احد حلين ، اولهما تهجير الناس قسراً ، والثاني ، العيش تحت مظلة سلطة خدمات بلدية ، فيأكل الناس وينامون كغيرهم.

لنتذكر ان كل قضية فلسطين اليوم ، باتت مختصرة فقط بمعاناة اهل غزة ، فنسي الناس فلسطين المحتلة عام ثمانية واربعين ، والضفة الغربية تم تدجينها ، والقدس تم تهجير سكانها ، وباتت كل القصة ، قصة مؤونات غذائية وايصال للمساعدات الى غزة.

فلسطين ، من قضية العرب والمسلمين ، اعيد انتاجها لتصبح قضية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ، وهو الممثل الذي حرق اوراقها ، مدعياً وكالتها ، في مهمة مدعومة عربياً واسرائيلياً ودولياً ، من اجل تصفيتها باسم اهلها.

السلطة الوطنية لن تحل نفسها ، الا بعد ان تنهي مهامها ،، ، وفي ذاك التوقيت ، سيكون السؤال حول من هو الوريث ، وماذا تبقى حتى يرث ، ومن سيسمح له بالورثة والنطق بأسم ايتام فلسطين وقضيتها.

اذا كان رئيس الدولة المنتظرة ينتظر تصريحاً من الاحتلال للخروج من رام الله ، لاي سفر كان ، هل سيكون قادراً على اخراج الشعب الفلسطيني من محنته بهذا المعنى؟،.

عزيزي ليث شبيلات ، الكارثة هي في "الوكالة المزورة" التي بيد البعض ، وكثرة شهود الزور عليها ، بأنها وكالة اصيلة وموثقة ومختومة.

...أليس كذلك،،،.

mtair@addustour.com.jo
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :