facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يد الملكة


ماهر ابو طير
30-12-2010 03:20 AM

عشرات آلاف الايتام يواجهون فوق اليتم فقراً ، ومصاعب في تمويل التعليم ، والله عز وجل يقول"فأما اليتيم فلا تقهر" ، تأتي مفردة القهر لتعني الكثير ، تعني قهره معنوياً واجتماعياً ومالياً ، ولامفردة كالقهر للتعبير العميق عن اشاحة الوجه عن اليتيم.

الملكة رانيا لها مبادرة انسانية هامة جداً ، اي صندوق الامان لمستقبل الايتام ، وهو صندوق لابد من دعمه مالياً ، لأن الأموال التي تصل الصندوق تتم الاستفادة منها بتعليم الايتام اكاديمياً او مهنياً ، ضمن اسس ودراسات دقيقة لحالة اليتيم.

التبرع لتعليم الايتام ، ليس بحاجة الى ثروة ، عشرة دنانير تضعها كهدية في حساب الصندوق ، او اكثر ، تساعد في انقاذ اليتيم واليتيمة من الضياع ، وانت لاتعلمه او تعلمها فقط.تعليم اليتيم يعني حمايته من الشارع بما يعنيه من ضياع وخراب وتبديد للمستقبل.

للملكة رانيا مبادرات انسانية كثيرة ، وهي في هذه الحالة لاتنتظر حديثاً متملقاً ولا نفاقاً ، فالكلام الجميل لايفيد احداً ، ولاهو ثقافة مناسبة لهذا العصر ، والذي يتتبع المبادرات الانسانية للملكة يعرف انها مبادرات ذات سمات مدروسة بعناية.

في الاردن خير كثير في نفوس الناس ، على الرغم من كل السلبيات التي نراها هنا وهناك ، واذ تتم كفالة عشرات الالاف من الايتام بواسطة المؤسسات الرسمية وتبرعات الكرماء ، في مراحل معينة من العمر ، الا ان التعليم ينقذ عائلة بأكملها.

ربما آن الاوان ان نتخلص من ثقافة "البقج" التي يتم رميها عند ابواب بيوت الايتام ، نحو تأهيل بيوتهم ، وتعليم اولادهم لتخليص عائلات الايتام ، من هكذا ظروف.

معنى الكلام ان تستطيع ان تتبرع لعائلة ايتام بمبلغ معين يتم انفاقه على احتياجات البيت واللباس ، وهي احتياجات تتكرر ، فيما الاستثمار في تعليم اليتيم ، يعني ببساطة انك تمنح اليتيم وعائلته فرصة عظيمة للخروج من حالة تلقي المساعدة الى الحياة الطبيعية.

بصراحة يحب بعضنا ان يبقى اليتيم تحت طائلة الصدقة والمساعدة ، لانه في هذه الحالة يسبب شعوراً للمتبرع بأنه اقوى واجود واكرم ، وهذه حالة غير صحية ابداً ، والاصل ان نحرر اليتيم كلياً من حاجته للاخر ، ولايكون ذلك الا بإعادة صياغة مستقبله.

صندوق الأمان لمستقبل الأيتام وله موقع إلكتروني عنوانه www.alamanfund.jo ويمكن تصفحه للاطلاع على واقع الصندوق وجهده العظيم.

لاينتظر الانسان ثروة حتى يتبرع لليتيم ، ولايخجل المرء من قليل ماله ، ولربما من يتبرع بأي مبلغ لتعليم يتيم سيكتشف الاثر النوراني الباهر عليه وعلى عائلته وعلى رزقه وحياته وصحته ، وهذا المال له اثر حتى في رفع هموم المتبرع.

للملكة رانيا مبادرات انسانية ، لاتعتمد على ابداع الصورة الإعلامية ، فهي مبادرات منتجة وحقيقية ومؤثرة على ارض الواقع ، والذين يحتارون اين ينفقون مالهم ، وكيف يأمنون عليه من اجل الاستفادة منه ، ان يتذكروا ان صندوقا كهذا مؤهل تماماً لمثل هذه المهمة.

يد الملكة بيضاء ، وايديكم بيضاء ، ايضاً ، ومازال امامنا الكثير لفعله.

mtair@addustour.com.jo


الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :