facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«الدور الاردني» في الضفة الغربية!!


ماهر ابو طير
09-01-2011 02:27 AM

في الاخبار أن السلطة الوطنية الفلسطينية تقبل بطرف ثالث بين الفلسطينيين والاسرائيليين لطمأنة اسرائيل على امنها وحدودها.

التصريحات لم تشر الى الطرف الثالث ، وان كان قد تركته مبنياً للمجهول ، عربياً ودولياً ، فيما تحليلات تقول ان الطرف الثالث المقصود قد يكون الاردن لاعتبارات كثيرة ، من بينها قبوله لدى الطرفين ، ولوجوده مسبقاً في الضفة الغربية.

هذه هي التوقعات ، غير انها توقعات غير دقيقة ، لان اسرائيل لن تقبل لا بطرف اصيل ، ولابطرف بديل ، ولن تقبل بقيام دولة فلسطينية ، ولن تقبل حتى بمنح الضفة الغربية للاردن ، ولا لجامعة الدول العربية ، ولاحتى للامم المتحدة.

الجدار العازل حول الضفة الغربية ، لم يأت لدفع الضفة الغربية باتجاه الشرقية ، بل لغايات استراحة اسرائيل حتى تكمل برنامجها ، وفي يوم ما سيأتي سيتم حل مشكلة السكان في الضفة بوسائل متعددة.

مجرد لعب بالوقت الضائع.هذا هو تعريف عملية السلام ، والمفاوضات المباشرة وغير المباشرة ، واسرائيل لن تقبل بدولة فلسطينية فوق صدرها حتى على ربع مساحة الضفة الغربية.

لو خرج الاردن عن بكرة ابيه ، يطالب بالضفة الغربية لدمجها ، دون حتى قيام دولة فلسطينية ، فلن تقبل اسرائيل ايضاً ، ويقال هذا الكلام حتى لانبقى "نتعازم" على ارض ليست بحوزة احد ، وتريدها اسرائيل شبراً شبراً.

اسرائيل حولت قضية الضفة الغربية الى قضية سكان فقط ، اما الارض فيتم البناء عليها كل يوم ، ومصادرة الاراضي جارية على قدم وساق.

فليهدأ المتشككون في كل الجهات على ضفتي النهر ، لان الضفة الغربية ليست لهؤلاء ولا لهؤلاء ، اياً كان العنوان ، وغداً يأتي لنعرف جميعا اننا أضعنا الوقت فيما استكملت اسرائيل ابتلاع كل الضفة الغربية.

mtair@addustour.com.jo
(الدستور)




  • 1 ضفاوي 09-01-2011 | 10:56 AM

    كلام جميل

  • 2 كركي-صراري 09-01-2011 | 12:00 PM

    اشكرك على المقال الجميل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :