facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«موارد» وأخواتها .. نموذجاً! الملايين التي تم اختلاسها


ماهر ابو طير
15-01-2011 02:39 AM

يتم الاعلان عن فساد في مؤسسة موارد ، والفساد تسلل الى شركات تابعة لموارد ، حتى بلغت اربع شركات حتى الان.

رئيس الوزراء اعلن قبل يومين ، عن اكتشاف الجهات المختصة بمكافحة الفساد ، شبهات فساد قوية في اربع شركات ، وان هناك تحقيقات سرية جارية مع متورطين ، وان التحقيقات تشمل جانبا فنيا يختص بأجهزة كومبيوتر تم محو بياناتها.

الفاسدون شطبوا البيانات الالكترونية على اجهزتهم ، حتى لايتم كشف تفاصيل محددة ، والمعنيون يستردون كل هذه البيانات التي قد تقود الى فضائح لا يعرفها احد.

ينفي رئيس الحكومة ان تكون شركة"نفط العقبة"احدى هذه الشركات التي تسلل اليها الفساد ، ولايعلن ايضاً اسماء الشركات الاربع.

ستتم إحالات الى الادعاء العام ، وسيتم ترك الملف بين يدي القضاء لحسم الامر ، والفساد هنا يشير الى ملايين الدنانير التي تم اختلاسها في الظلام.

لااحد يعرف الى اين ستصل التحقيقات في ملف موارد ، غير ان مصداقية محاربة الفساد هي على المحك ، لان لا حصانة لاحد في هذا الملف ، ويتوجب ان يخضع الجميع للحساب.

السؤال المفرود ايضا:من اين ستأتي الخزينة بالاموال لتعويض هذا النقص والخسائر ، وهل سيدفع المتهمون الاموال التي عليهم ، ومن يتحمل مسؤولية هذا الفساد واختلاس اموال الاردنيين؟.

هل هناك ضمانات بعدم هروب اي متهم ، وباستعداد متهم هنا او هناك ، للهروب قبل ان تصله التحقيقات بدورها.

ملف "موارد" يقودنا الى الاسئلة الاخرى حول كل المؤسسات التي لا تخضع لديوان المحاسبة ، وضرورة فتح ملفاتها ومراجعة حساباتها بأثر رجعي ، ولايكفي ان تخضع للرقابة حالياً ، دون العودة الى حساباتها القديمة.

معنى الكلام:لايكفي ان يقال ان المؤسسات المستقلة ستخضع منذ اليوم وطالعاً للرقابة ، فماذا عن حسابات السنوات الماضية التي اغلقت ، وهي حسابات يتوجب مراجعتها جذرياً دون اتهام مسبق لأحد.

الشعب الاردني يحتمل البؤس والفقر اذا كان على الجميع ، اما الحاصل ، فهو انه يقبل الفقر ، وغيره يسمن كذات عجول المزارع ، سريعاً سريعاً سريعاً.

نريد ايضا تقديم تشريع"من اين لك هذا" الى مجلس النواب ، بحيث يبيح القانون مساءلة أي شخص عن مصدر امواله واراضيه وعقاراته ، ولاننتظر الفاسد حتى يقع فنسأله حينها عن مصدر امواله.

لم يثر قهر الناس سوى الفساد ، ومن الطبيعي ان يحسه الناس دون ادلة واضحة ، غير الثراء اللا..مبرر ، والادلة لا يقدمها الناس ، بل يقدمها الذين يعرفون كيف كان فلان لايجد ثمن الساندويش ، واذ به اليوم يغرق في المال والحرير .

الفساد لايقف عند حدود "موارد" ولابد من فتح كل ملفاته...أليس كذلك؟.

mtair@addustour.com.jo
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :