facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاعلان الاقوى للسفارة الاردنية في القاهرة


د.عبدالفتاح طوقان
02-02-2011 01:01 AM

المظاهرات لاسقاط نظام مبارك التى عمت جمهورية مصر العربية في مدنها التسع عشر و
التى ادت الى تعليق الدراسة و اغلاق الطرق و منع السيارات من الحركة و فرض حظر
تجوال ، و تقلبات سياسية شهدتها المحافظات المصرية بجموع الفية كانت سمة السياق
المتصل للحالة المصرية .

لم تنتظر السفارة الاردنية في القاهرة بلاغات المواطنين الاردنيين المقييمن او
الزائرين او الدارسين و قامت بمسح كامل قدر امكاناتها و خاصة لمن هم مسجلون في
السفارة الاردنية و من تعرف عنهم ووضعت هواتف خاصة على شاشات العربية و الجزيرة و
القنوات الفضائية المصرية خدمة للاردنيين ، و اتصلت عبر سلسلة من الحلقات و المعارف
مع الاردنيين لاخذ الحيطة و الحذر و الابتعاد عن الاماكن الخطرة و امضي السفير
الاردني الدكتور هاني الملقي و اجهزة السفارة و بعثتها الدبلوماسية في مطار القاهرة
ايام و ليال رغم قرار "حظر التجوال " و ذلك لمتابعة سفر الاردنيون و تأمين رحيلهم
الامن الى عمان .

كانت الاتصالات مستمرة بين السفارة والديوان الملكي و الحكومة المصرية و القوات
المسلحة المصرية لتأمين وصول الاردنييون الى المطارعبر هواتف ارضية و اجهزة متطورة
للاتصال ، و تم ذلك بزيارة الى اجهزة الامن المصرية بسبب انقطاع الاتصالات الخلوية
وتم تأمين نقل الطلاب و السائحين و رجال الاعمال الاردنيين المتواجدين في مصر
ووقايتهم مما يحدث من هرج و مرج في مدن مصر بترتيب مع القوات المسلحة المصرية، و
كان تنسيقا مستمرا بمختلف الاماكن و تحديدا في القاهرة و الاسكندرية و شرم الشيخ و
غيرها . و كان السفير الاردني يتصل مع المواطنيين الاردنيين بنفسه و يطمئن عليهم و
يتسائل احيانا : لماذا لم تتصلوا مع السفارة او معي ؟ ماذا تريديون و كيف يمكن ان
نساعدكم ؟. كانت تلك سمة كل اعضاء البعثة الدبلوماسية و على مدار اربع عشرين ساعة
لمدة ثمان ايام لم تتوقف حتى كتابة هذا المقال و ستبقى مستمرة حتى انتهاء ازمة مصر
و تأمين كل الاردنيين هناك.

و قامت الملكية الاردنية بنقل اكثر من 3000 راكب اردني بسرعة متناهية ضمن خطة
اخلاء متميزة و تم الوصول بمساعدة الامن المصري الى بعض المناطق المغلقة لتأمين
وصول الاردنيين الى المطار و عودتهم سالمين الى المملكة الاردنية الهاشمية و حسب
التوجيهات الملكية الصادرة عن الملك عبد الله الثاني حفظه الله للحفاظ على ابناء
الاردن سالمين و عودتهم الى عمان و العقبة .

ما حدث في مصر اوضح ان مصر غير جاهزة للازمات ، و ليس لديها اختيارات بديلة في حال
المظاهرات و انها غير قادرة لوقاية الشعب ذو الاربع و الثمانين مليون نسمة في مقابل
ما يقرب من نصف مليون منتسب للقوات المسلحة انتشروا في شوارع مصر بدباتهم و
مدرعاتهم.

ان ماحدث من قبل جهاز السفارة الاردنية و التواجد المستمر للسفير و المساعدين في
مطار القاهرة يدل على وقوف المملكة الاردنية الهاشمية مع الشعب الاردني ، و يدل على
الجاهزية لدى طيران الملكية الاردنية و قدرة مديرها حسين الدباس و اجهزتها الملاحية
التعامل الفوري مع الازمة ، و هو شيئا ليس بجديد على الاردن القادر على التنفيذ في
وقت محدد و اخلاء امن نفذ بالتعاون مع الاجهزة الامنية في مصر على اعلى طاقة من
المسؤولية رغم اغلاق المطارات و حظر التجوال و غياب ادارة المرور و التجمعات
الكبيرة و حالات السلب و النهب و هروب اكثر من عشرة الف سجين من السجون المصرية في
ظل العزل الكامل لمصر من الانترنت و الهواتف.

عبرت السفارة الاردنية عن حالة من التواصل و العمل الجماعي المنظم في مختلف المناطق
و الدوائر قدر امكاناتها و خطوط الهاتف الارضية و الزيارات الشخصية من الهيئة
الدبلوماسية في سفارة الاردن بالقاهرة.

ان ما حدث هو تطور في فكر وزارة الخارجية الاردنية ،وهو الاعلان الاقوى للالتحام
الحكومي مع الشعب في وقت الازمات ، و ساعد على نجاح الفكر وجود مطبخ تنظيمي على
درجة عالية من المسؤولية قدمها السفير الاردني و مدير شركة الطيران الاردنية و بعض
الشخصيات العامة الاردنية المتواجدة في مصر و على صلة بالسفارة و التجمعات الاردنية
في مصر.

البضاعة السياسية الجيدة تتحدث عن نفسها و تجعل المواطن يتحدث عنها لاهله و معارفه
و اصدقائه ، و تلك القوة الاردنية التى ركزت خلال الايام الماضية في مصر عبر
سفارتها المشجعة تعبر عن المقدرة الاردنية و التى نفتخر بها ، وتأتي ثقة الشعب
بالسفارة الاردنية في القاهرة دليلا هو الاقوى اعلانا و دعاية ذو قيمة عالية للقدرة
على التعامل مع الازمات و اتخاذ القرار من قبل السفارة و السفير.

شكرا للسفير واعضاء البعثة الدبلوماسية و الملكية الاردنية .
aftoukan@hotmail.com

Dr.Engineer Abdelfattah Toukan




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :