facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اعتذار الإسلاميين عن الوزارة


ماهر ابو طير
08-02-2011 04:35 AM



من الطبيعي أن يعتذر الاسلاميون عن المشاركة في حكومة البخيت ، او اي حكومة اخرى ، لان التوقيت والظرف اختلفا تماماً.

قاطع الاسلاميون الانتخابات النيابية الاخيرة ، بعد ارث صعب يحملونه جراء الانتخابات النيابية والبلدية ، عام الفين وسبعة ، وفوق هذا الارث ، خروج جمعية المركز الاسلامي الخيرية من ايديهم ، باعتبارها الذراع الانساني لجماعة الاخوان المسلمين.

التيار الغالب داخل الاسلاميين ، يتخوف من المرحلة المقبلة ، لانه يريد تغييرات جذرية على مستوى الاصلاح السياسي ، وقوانين الانتخابات والاجتماعات العامة ، وبقية الملفات ، وهناك حذر في صفوف الاسلاميين حول قدرة الحكومة على تغييرات جذرية.

من حيث المبدأ كان من الطبيعي ان يعتذر الاسلاميون عن المشاركة في حكومة البخيت ، بسبب الملفات القديمة العالقة بين الطرفين ، ومن الطبيعي ايضاً ان يغيب الاسلاميون حتى لو كان المكلف شخصاً آخراً غير البخيت ، حتى لاتبدو القضية شخصية.

في المعلومات ان ملف الاسلاميين لم يتم حسم كثير من تفاصيله حتى هذه اللحظة ، بما في ذلك ملف جمعية المركز الاسلامي الخيرية ، ومازال القرار معلقاً بشأن اعادة الجمعية لهم ، ومازالت شخصيات اسلامية امام القضاء على خلفية ملف الجمعية.

امامنا انتخابات بلدية ، خلال فترة وجيزة ، وهي اختبار لقدرة الحكومة على احتمال ترشح الاسلاميين ، وفوزهم ببلديات في مختلف مناطق المملكة ، والمؤكد هنا ان خيار الاسلاميين هو الصبر على الحكومة حتى رؤية مؤشرات الاداء ، تجاه مختلف المكونات.

بعض شخصيات جماعة الاخوان المسلمين حللت المشهد بعيداً عن الاعلام بقولها انها تريد مكانتها الطبيعية ، لا تحجيمها ، ثم اعادة مكانتها اليها ، ثم تحجيمها ، فتصير العلاقة مع الاسلاميين وظيفية بهكذا معنى.

معنى الكلام ان الاسلاميين يتخوفون من الغزل الحكومي ، لانهم غير واثقين بما خلفه ، من توجه ، وهل يأتي بشكل استراتيجي ، ام انه مؤقت ومرحلي لغايات تجاوز عقدة الظرف الحالي.

حالة اخرى يواجهها الاسلاميون ، تتعلق برأي الشارع ، الذي اخرج مسيرات منفصلة عن الاحزاب والجماعات ، ومدى القدرة على الظهور بمظهر من يقطف ثمرة وجوده ، منتهزاً عتب الشارع ، معاكسا اياه ، عبر التوزير في الحكومة الجديدة.

هناك من يرى من الاسلاميين ان قطف ثمرة وجودهم عبر رفع رصيدهم في الشارع فقط ، افضل للحركة من التوزير والدخول في مرحلة غير واضحة الملامح.

بعض الاخوان يرون المرحلة المقبلة بطريقة مختلفة ، اذ ان الاستخلاصات تقول ان الوضع الاقتصادي ليس سهلا ، والظروف بمجملها حساسة ، واي تواجد في الحكومة سيؤدي الى كلف رهيبة على رصيد الجماعة.

هذا سبب آخر للاعتذار ، عن المشاركة في الحكومة الجديدة ، وهو اعتذار تطابق مع امنيات قوى محددة ، تمنت غياب الاسلاميين وعدم مشاركتهم ، لانها لاتريدهم اساساً في الواجهة ، وتتحفظ بقوة على اعادة مساحتهم اليهم.

ليس من دليل على انفتاح عميق تجاه الاسلاميين ، الا قانون الانتخابات ، والاصلاح السياسي ، وقد يكون مطلوباً دفعة تحت الحساب للحركة الاسلامية ، تتمثل بحل عقدة جمعية المركز الاسلامي الخيرية اولا.

اعتذر الاسلاميون برغبتهم ، وصفق خصومهم لهذا الاعتذار…وسنعرف الرابح من الخاسر قريباً.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :