facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن بين الأحداث والمتغيرات


د. بسام الزعبي
20-02-2011 01:55 PM

شعوب تثور وقادة تتساقط مع بداية رياح التغيير التي بدأت شديدة على غير عادتها، ثوار ومسيرات وشهداء وسجون ومستشفيات وشعارات ومقالات وتحليلات وغيرها، كل ذلك في أسابيع قليلة غيرت المعادلة رأساً على عقب، لتطيح بقادة دول ومسؤولين فاسدين طفح كيل الشعوب عليهم فأغرقهم بدمه الزكي وزج بهم بين نفايات التاريخ أو في غياهب السجون، نعم.. كل هذا يجري من حولنا ويبقى الأردن وطن المحبة والوفاء لأرضه ولقائده بخير ونعمةً من الله.

متغيرات كثيرة حدثت من حولنا وتحليلات كثيرة تبعتها، ونحن نشاهد الصورة كمراقبين محايدين إلى حدٍ كبير، وتتفاوت ردود الأفعال والآراء ودرجات الانفعال والتجاوب بقدر ما يسمح الوقت بالمتابعة وبحسب درجة تحمل أعصاب كل واحد منا، ويخرج (ناعق) من هنا و(حاقد) من هناك ليقول: أين الأردن من كل ذلك؟ ولماذا لم يصيبه ما أصاب غيره من الأخوة والجيران؟، ونعود لنقول إن أبناء الأردن ليس غيرهم من الشعوب التي تهان أو يستهان بها، والأردنيون يحبون وطنهم كما يلتفون حول قيادتهم دون رياء أو خوف أو تخاذل، بل بكل محبة ورضا.

لسنا دولةً ثرية، ولسنا دولةً ثورية بالباطل، ولسنا دولةً (ثرثرية) بدون قيمة، ولسنا دولةً تثأر من الصديق في وقت الضيق، ونحن نؤمن بربنا ثم بوطننا وبقيادتنا وبمقدراتنا وبمسيرتنا المشرفة المشرقة الشريفة التي لم ولن نساوم عليها في يوم من الأيام، لا مقابل الدولار ولا مقابل اليورو، ولتزيد ديوننا بالمليارات ولا تهان كرامتنا بحفنة دولارات، ثم تجتاحنا المسيرات والاحتجاجات فنذهب كما ذهب أصحاب الشعارات، ونتحسر على زمن الشهادة والانتصارات.

الأردن بين السياسة والاقتصاد بعيد عن كل المهاترات، وسيبقى السد المنيع في وجه كل التحديات والمنغصات، والأيام كفيلة برد المكائد عن أرض الأنبياء، لتبقى الراية شامخةً تعانق رب السموات كما هي الهامات منذ أن بدأت الرسالات، وبين هذه وتلك من التحديات تبقى رسالتنا للحكومات أذهبوا عنا الفساد وعلقوا مشانق الفاسدين في الساحات لتبقى البلاد بخير من رب البريات، ورسالتنا لقائدنا أنت المليك المفدى مهما ألم بنا من المنغصات، ونحن يمينك إذا ما تهاوت القيادات وتنادى الوطن أين رجال الانتصارات،.. سيدي المفدى كلنا فداك، ولست بحاجة لتجديد ولائنا لأن محبتك تاج على هاماتنا يزداد بريقاً يوماً بعد يوم، ودائماً دعائنا إلى الله أن يحفظك ويرعاك.




  • 1 متابع 20-02-2011 | 05:49 PM

    كلام في مكانة

  • 2 متابع 20-02-2011 | 05:50 PM

    كلام في مكانة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :