facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لصوص برتبة زعماء! * ماهر ابو طير


ماهر ابو طير
25-02-2011 03:16 AM

كثير من الزعماء العرب سرقوا شعوبهم ، واذ ابتلينا بسراق الليل ، يأتي السؤال المدوي حول طبيعة الزعماء العرب ، الذين يعتبرون ان دولهم وشعوبهم ، مزارع خاصة.

بن علي ، وحسني مبارك ، والقذافي ، كل واحد منهم سرق المليارات ، وخرج فوق ذلك ليُحمًّل شعبه الجمائل ، حول انتصاراته الوهمية ، والكرتونية ، ويريد كل واحد ادامة الظلم على شعبه ، تحت عنوان انه فعلَ عظيماً ذات يوم.

زين الهاربين من عسكري الى رمز لتحرر تونس ، ولولاه لبقيت تونس ميتة ، وحين خرج شعبه في وجهه قال لهم انه افنى خمسين عاماً في خدمتهم ، وكأن هذه الخدمة يجب دفع ثمنها ، سرقة لاموالهم ، وقهراً لهم ، باعتبارها خدمة فريدة من نوعها.

حسني مبارك قبض ثمن طلعته الجوية في حرب رمضان ، وكسابقه قال لشعبه انه امضى خمسين عاماً في خدمتهم ، وانه حارب في حرب رمضان ، وكأن الاف الشهداء المصريين والجنود لا قيمة لهم ، وانه المؤهل الوحيد لقبض الثمن مالا حراماً وقهراً لشعب مصر.

القذافي على ذات الخطى ، فلا احد يتعلم من الاخر ، وقال لشعبه انه يخدمهم منذ اربعين عاماً ، ولولاه لبقيت ليبيا تحت الاحتلال ، وتحت الفساد ، وانه المحرر والثائر ، وان على شعب ليبيا ان يخرس ويسكت ، فالزعيم لم يقبض كل الثمن.

ترتحل بعينيك الى زعماء اخرين. كلهم يتبعون ذات الوصفة. السنين التي افنوها لخدمة شعوب لا تستحق ، والمبادرات التي فعلوها ، والقدرات الاسطورية التي لولاها لضلت الشعوب كما الاغنام البائسة.

الاف المليارات تمت سرقتها من جانب نماذج ثلاثة ، ومن جانب بطاناتهم ، وكأننا امام هامان وفرعون وقارون ، لتجوع هذه الشعوب ، ويتم هتك حرمتها ، وامنها ، واستقرارها ، والاعتداء على حياتها.

غداً وبعد غد ، سيخرج علينا زعماء ملهمون اخرون ، وسيقول هذا: لولاي لما امطرت السماء ، وسيقول اخر: لولاي لما انبت الزرع ، وسيقول ثالث: لولاي لما فك انسان الحرف ، فماذا ابقى هؤلاء للانبياء من قداسة ، وماذا ابقوا للمصلحين من مزايا؟.

بصراحة.. كل الحق على هذه الشعوب ، لان الله خلقها حرة ، ومكنها من الدنيا والموارد ، لكنها ابت الا ان تنصاع للظلمة ، فتعبدهم ، وتخافهم ، فترتد هذه العبودية عليهم ، والفرعون لم يتفرعن لولا انه وجد شعباً ساكتاً يصفق لقشرة الموز بدلا من حقه في ذات الحقل.

ثروة مبارك وحده تصل الى سبعين مليار دولار ، وثروة القذافي تصل الى مائة وثلاثين مليارا وفقا لوثائق ويكيلكس ، وثروة زين الهاربين تصل الى الخمسين مليارا ، وثروات بطاناتهم ، لا تعد ولا تحصى.

لا بد من العفو عن كل اللصوص العرب العاديين ، لانه ثبت انهم هواة وغير محترفين ، ما بين الذي يسرق الفاً من الدولارات ، وذاك الذي يسرق مُسجًّل السيارة ، الى ذاك الذي يضطر الى ان ينشل ، فقد ثبت انهم ابرياء جداً ، وقد يستحقون التكريم مقارنة بغيرهم.

يقال عن اللص ان يده خفيفة ، غير ان ايدي بعض الزعماء العرب ثقيلة.. ثقيلة جداً.

mtair@addustour.com.jo
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :