facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عقدة «السين» في برامج حكوماتنا


ماهر ابو طير
01-03-2011 02:55 AM

اكثر حرف تستخدمه حكوماتنا المتعاقبة هو حرف السين ، وما من برنامج حكومي الا ويتكرر فيه حرف السين الف مرة.

من هذا القبيل ما نقرأه من ان الحكومة الحالية ستقوم بتعديل قانون الانتخابات ، وان الحكومة ستقوم بتعديل قانون الاحزاب ، وان الحكومة ستتقدم بقانون لحماية المبلغين عن الفساد ، وستحيل قضايا الى مكافحة الفساد ، ونقرأ السين في كل فقرة وموقع وزاوية.

الحكومة الحالية تدعو للتفاؤل المشروط ، رغم الحديث عن حرف السين المتوارث في خطابها من الحكومات السابقة ، غير ان علينا ان نلاحظ ان كل قوانين الاصلاح السياسي ، مؤجلة بطريقة ذكية ، ولا شيء على النار ، حتى نقول ان تغييراً فعلياً قد حدث.

الحكومة امامها نقاشات الثقة ثم الموازنة ، وبعد ذلك فض الدورة العادية ، ولا احد يعرف متى ستكون هناك دورة استثنائية ، ولجنة الحوار الوطني حول قانون الانتخابات ، تريد الارتحال الى المحافظات ، لسماع رأي المواطنين ، وهذا يعني ان القصة طويلة.

ما لا يمكن انكاره هو ما فعله رئيس الحكومة بشأن بعض الملفات ، واتخاذه قرارات مهمة ، حتى لا نحبط الرئيس ، غير ان بقية القضايا دخلت تحت تأثيرات حرف السين ، ولعناته التي تأخذك الى التأجيل وشراء الوقت ، الى ان يقضي الله امراً كان مفعولا.

في برامج الحكومات السابقة ، تأتي عقدة حرف السين ايضاً ، فنجد كل برنامج حكومي يحوي عشرات التعهدات تبدأ بحرف السين مثل "ستقوم الحكومة ، ستتقدم الحكومة ، ستفعل الحكومة ، ستدرس الحكومة ، ستجلس الحكومة ، ستقف الحكومة" الى آخر هذه المفردات.

السؤال المطروح: منذ عشر سنوات ونحن نلف حول انفسنا ، كالدائخين ، او كالذي يشارك في زار سياسي ، ولو كانت هناك نية اصلاح حقيقية ، لوجدت الحكومات ما تقدمه مباشرة للناس ، دون تحويلنا الى حرف السين ، والمستقبل المفتوح على كل الاحتمالات.

ليس ادل على ذلك من قانون الانتخاب ، الذي ليس بحاجة الى جولات في المحافظات ، لان ارشيف ديوان التشريع ورئاسة الوزراء فيه ألف ورقة ورأي حول التغييرات المطلوبة ، وبالامكان صياغة قانون توافقي ، ضمن الحد الادنى دون الغرق في دوامة الحوارات.

مادامت كل المشاكل معروفة ، وكل المطالب واضحة ، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ، فلماذا لا تتخلص الحكومات من عقدة حرف السين وتعلن مباشرة انها قررت كذا ، وانها تتقدم بكذا ، بدلا من الهروب الى المستقبل ، والمراهنة على الزمن وتغيراته.

كلما ارى حرف السين في بيان وزاري او تصريح رسمي ، او برنامج حكومي ، اضع يدي على قلبي ، لان حرف السين يقول لك الكثير ، وبدلالة الحرف تقرأ الذهنية الحكومية التي تخاطبنا ، في زمن بات حساساً ، وللوقت كلفته وثمنه ايضاً.

للسين عقدة ، خصوصاً ، حين يظن محبرّوها ان سحرها ما زال مؤثراً،.

mtair@addustour.com

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :