facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أهل عمان يريدون انتخاب أمين عمان!


ماهر ابو طير
23-03-2011 02:49 AM

لا أحد يعرف ماهو مصير موقع أمين عمان ، وهل سيبقى بالتعيين ، ام سيصير بالانتخاب خلال الفترة المقبلة.

امانة عمان غارقة في الديون ، والامانة قوبلت بعصف بالغ خلال السنوات العشر الاخيرة ، وفي مختلف المراحل ، حول خدماتها ومشاريعها وديونها واستثماراتها ، وبقيت الامانة بمثابة "قلعة" لايمكن اقتحامها على مستوى موقع الامين الا بالتعيين.

في الكلام ان هناك احتمالا بجعل موقع امين عمان بالانتخاب ، على اساس قيام اعضاء مجلس الامانة ، بالتصويت للشخص المرشح ، وهذه صيغة ضعيفة للغاية ، ولا تحرر الموقع من ظلال التعيين بأي حال من الاحوال ، وان كانت شكلا من اشكال الانتخاب.

ذات المبدأ ينطبق حتى على رئاسة مجلس النواب ، فلماذا لايختار الناس رئيس مجلس النواب ، بدلا من قيام النواب باختيار رئيسهم ، والدواء المقترح يصلح للحالتين؟.

لابد ان تجري انتخابات عامة في كل عمان ، لاختيار موقع امين العاصمة ، وكل اعضاء مجلس امانة عمان ، وان يأتي الترشيح محدداً ، لموقع الامين ، وان يتم ترك القرار لاهالي عمان: ليختاروا من يمثلهم في هكذا موقع.

بقيت امانة عمان مكانا للغو بشأنها ، مما اثار الجدل حول وضعها وموازنتها وكل ظروفها والتزاماتها المالية ، وما يجري فيها ، وواقع الحال يشي باستمرار الجدل حولها هذه الفترة ، لان ظلال التعيين وتفسيراته تفتح الباب للتقولات والكلام الكثير.

الحكومات امضت السنين لدينا وهي تتحدث عن "بطاقة ذكية" للمواطن الاردني تحوي كل معلوماته ، واذا كانت هذه المهمة شاقة وصعبة لاعتبارات فنية ومالية ، فقد كان ممكناً انجاز مثل هذه البطاقة لو توفرت النية حقاً.

مثل هذه البطاقة يتم استخدامها في الانتخابات النيابية ، وانتخابات الامانة والبلديات ، وغير ذلك ، ولما اغرقنا انفسنا دوما بتفاصيل فنية ، عند كل انتخابات.

مالذي يمنع ان يكون موقع امين عمان بالانتخاب ، وان تكون له قائمته اذا رغب ، وان يكون له برنامجه المفصل ، وان يطلع المرشحون على كل ملفات الامانة مسبقاً ، حتى يتمكنوا من صياغة برامجهم وحلولهم المطروحة على الناس من اجل التصويت.

هناك من يقول ان المخاوف تتعلق بفوز الاسلاميين بموقع الامين ، ولربما بعدد كبير من اعضاء المجلس ، اذا جرت انتخابات حرة ونزيهة ، وهي مخاوف لا تستحق الاحترام ، لان الاسلاميين خاضوا تجربة فريدة في بلديات كبرى.

الذي يعود الى تجربة الاسلاميين في البلديات يكتشف انهم لايهدرون المال العام ، ولايتسببون في الاغلب بنهب موارد البلديات في التعيينات والترضيات ، والاختلاف السياسي احياناً مع الاسلاميين لايحرمهم من حقهم بشهادة كثيرين لهم بنظافة اليد والنزاهة.

موقع أمين عمان يتوجب تحريره من مبدأ التعيين ، واعادته الى مربع الانتخاب ، بالاضافة الى كل اعضاء المجلس ، فلا يعقل ان يأتي مجلس بلدي في عاصمة ، يتم فرضه على اهلها ، وفوق ذلك قد يتخذ قرارات لاتعبر عما يريده الناس لعاصمتهم.

انتخاب أمين عمان ، يرفع الحصانة عن الموقع ، ويجعله قابلا للسؤال والمساءلة.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :