facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نهبٌ مُنظم للشعب الأردني


ماهر ابو طير
16-04-2011 04:33 AM

تمت سرقة المليارات من اموال الناس في هذا البلد،والذي يستمع الى المعلومات المؤكدة يعرف ان البلد تعرض الى نهب منظم.

من ملفات الفساد التي تم الاعلان عنها،والملفات التي لايتم الاعلان عنها،تم نهب اموال الناس بطرق مختلفة،وصفقات بيع الاراضي،والمؤسسات والشركات،والسمسرة والعمولات،والمساعدات التي لم يلمس آثارها الناس،تعرف ان الفساد ابتلع البلد.

مع احترامي لرئيس الوزراء الذي يقول ان الفساد في الاردن قد يكون انطباعياً،بمعنى انه قائم فقط على الشك والظن والارتياب،الا ان هذا الوصف غير دقيق،لان البلد تمت سرقتها فعلا،جهاراً نهاراً.

من التساؤلات حول صفقة بيع احدى رخص الاتصالات بأربعمائة مليون دينار،بعد ان كانت الحكومة قد باعتها بأربعة ملايين،واذ بها تجلب سمناً وعسلا،وكأن سعرها الاصلي تحت الطاولة،غير الاربعة ملايين دينار التي تم دفعها.

الى التساؤلات بشأن صفقة بيع ارض الميناء ومئات الدونمات في العقبة بثمن بخس لايتجاوزالخمسمائة مليون،فقط،تشعر ان الثمن بخس جداً،لان اراضي العقبة سياحية ومرتفعة الثمن جداً،وتصل الى مبلغ فلكي في هكذا صفقة.

مرورا بصفقات تأجير الاراضي،وبيع الشركات التي تم جعلها تخسر بفعل فاعل،حتى تنزل على السوق لبيعها،فإذا بها تربح بعد وقت قصير بقدرة قادر،والامثلة على ذلك لاتعد ولاتحصى.

المصيبة الكبرى،ايضاً،ان الحكومة احالت ملف الخصخصة الى الهيئة الاستشارية العليا،لتفقد كل الملف،واذا ماكان هناك فساد،والغريب اننا نتحدث هنا عن اوراق،وهي اوراق ستكون سليمة في الاغلب،لان الدفع يجري تحت السجادة لا فوقها.

الذي يسرق اليوم،ليس كالذي كان يسرق دجاجة من قن الجيران،ولصوص اليوم،لديهم احتراف عال،فأوراقهم كلها سليمة،لان الصفقات شفوية،والدفع في العتمة،والارصدة التي تتم تعبئتها،هي خارج الاردن اساساً.

مسكين هو شعبنا،فقد تمت سرقة رغيف الخبز،من بين يديه،وسرقة حليب الاطفال من صدر الامهات،وبتنا نكتشف يومياً وجود شبكات فاسدة في البلد،تعمل بشكل منظم،وتعين بعضها البعض،عبر نفوذ لارادَّ له إلا الله.

مالذي سيفيد الناس،لو تم سجن عشرات الفاسدين،مالم تتم اعادة اموال الناس،هذا على الرغم من شرعية العقاب،غير ان السؤال المطروح هو كيف سنستعيد الاموال المنهوبة؟.

اذا كانت هناك نية لمحاربة الفساد،فلتتعاقد الحكومة مع مؤسسة دولية لتعقب ارصدة الاردنيين في الخارج،المدفونة في مصارف سويسرا وجنوب افريقيا واوروبا،وفي جزر اخرى بعيدة،واذا كانت كلفة التعاقد مرتفعة،فليجدوا طريقة لتمويل هكذا توجه.

بهذه الطريقة فقط يمكن معرفة ارصدة اسماء كثيرة في الخارج،وعندها وتحت مظلة قانون «من اين لك هذا؟» الغائبة،يمكن الوصول الى مئات الاجابات في ملف الفساد.

نهب منظم،وشعبنا ينام على الطوى،مشاغلا اولاده بالماء الساخن والحصى المطبوخ،في هذه الليالي الباردة والمعتمة على حد سواء!.

لاجل ذلك كله لاتستغربوا ماسيأتي به الصيف المقبل من ذروة خطيرة للاختناق الاقتصادي،ووصولنا الى حافة الخطر الاكبر،لاننا سكتنا على الفساد،حتى أكل الاخضر واليابس في هذا البلد.

مسكين شعبنا بملايينه الستة،اذ يتم بث الكراهية والحساسيات بينهم من شتى»المنابت والاصول» باعتبارهم يهددون بعضهم البعض،ويريدون ايذاء بعضهم البعض،فيما اغلبهم فقراء وطيبون،وامتزج دمهم وتاريخهم،فهذا عمي وذاك خالي،كما يقولون.

في المقابل طبقة الفاسدين من شتى»المنابت والاصول»متحالفة مع بعضها،وتضحك على ذقون الجميع،بهذا الهراء وهذه اللعبة،حتى تستمر بالنهب المنظم،وننشغل نحن بإطالة اللسان على بعضنا،وسن السكاكين ضد بعضنا.

لك الله ياوطني.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 .......... 16-04-2011 | 12:33 PM

    وين التعليقات ياعمون

  • 2 ااااااااردني اااااااااااردني 30 شباط 16-04-2011 | 06:47 PM

    لا جديد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :