facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدينار في خطر والاجابة الغائبة!


ماهر ابو طير
01-05-2011 05:59 PM

يريد الاردن ان يبدأ حملة اتصالات مع دول الخليج،من اجل مساعدات مالية نقدية،او نفطية ُمخفضة الثمن،او غاز بخصومات.

يقول مسؤول في موقع رسمي،ان قرار رفع المشتقات النفطية،قرار وشيك،وان المخاوف من الرفع تتعلق باحتمال غضب الشارع الاردني،من هكذا رفع،وان لامفر من الرفع في نهاية المطاف،ولو تدريجياً.

المسؤول ذاته يقول: إن الضغط الشديد على الخزينة اذا استمر سيؤدي الى خفض سعر صرف الدينار،وستصبح قيمته عشرين سنتاً امريكياً،اذا بقي الوضع هكذا،دون حلول،وكلامه خطير جداً،وبحاجة الى تأكيد او نفي من اقتصاديي الحكومة.

ماذكرته سابقاً حول حاجة الحكومة لرفع اسعار المشتقات النفطية بنسبة خمسة وعشرين بالمائة،ورفع سعر الكهرباء،يتعرض الى معاندة سياسية خوفاً من الغضب الشعبي،وقد كان مقرراً رفع الاسعار قبل يومين،بنسبة لاتقل عن سبعة بالمائة الى عشرة بالمائة.

لم تستطع الحكومة ان تأخذ مثل هذا القرار،وكما قال وزيرالطاقة فإن النية تتجه لرفع الاسعار بنسبة ضئيلة،وقد بدأت الحكومة حملتها الاعلامية توطئة للقرارات المقبلة.

هناك ترتيب لجولات واتصالات على دول الخليج،وهذه الاتصالات لم تؤد الى نتائج خلال الفترة الماضية،ويريد الاردن ان يعيد هذه الاتصالات،لعل وعسى،عطفاً يتبدى،او كرماً يتجلى!.

تضرر الاردن وانهيار اقتصاده سيؤديان الى نتائح وخيمة على دول الخليج،لان انهيار الحائط الشمالي للجزيرة العربية،سيفتح الباب امام مشاكل كثيرة،لهذه الدول،هي في غنى عنها.

دول الخليج لم تقصر مع الاردن سابقاً،والاردن ليس دولة حراسة لهذه الدول،حتى لايفهم البعض الكلام،بكونه تهديداً بتصديرالفوضى،والاردن ليس حرس حدود ايضاً،بل لان الضغط امتد وبات على الابواب،من تونس الى سورية.

الفساد المالي،وعدم ثقة البعض بما نفعله بالمليارات التي تدفقت،سابقاً،احد مشاكلنا،ويضاف الى ذلك تأثر هذه الدول بتوجهات عواصم كبرى لها موقف اليوم،من الاردن،لاعتبارات ليس هنا محل ذكرها.

العجز والمديونية،بلغا رقماً جنونياً،والاردن يواجه اخطر اوضاعه،والكل يتفرج على هذا البلد،عربياً ودولياً،والكل ايضاً ينهب البلد داخلياً،وهكذا يقف الشعب الاردني امام توقيت صعب،يدفع فيه الثمن،على عكس مايستحق.

رحم الله سعد زغلول اذ قال»غطيني ياصفية وصّوتي»!.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :