facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اعتداء مرفوض على الزملاء


ماهر ابو طير
16-07-2011 03:57 AM

ماجرى في وسط البلد من ضرب للصحفيين والمصورين الصحفيين، امر لايمكن السكوت عنه،ولاتبريره،تحت اي عنوان،وكأن الذي يضربهم يريد ان يقدم صورة بشعة عما يجري في عمان.

يتم تسليم الزملاء الصحفيين سترات بلون محدد،من اجل حمايتهم،لو حدثت مواجهات،واذ بالسترات تتحول الى علامة للصحفي وللمصور الصحفي والمراسل،ويتم ضربهم بالهروات و»القايش» دون اي اعتبار،ويصبح من يغطي الحدث هو المجرم.

اصيب زملاء بكسور،وتم ضرب اخرين يعانون من القلب،وهذه افعال ،لايمكن الدفاع عنها،ولو تشكلت مئة لجنة تحقيق،ستكون مهمتها دفن القضية،لا محاسبة المسؤول عن ضرب اعلاميين،لاعلاقة لهم اساساً بالشعارات،ولا بالاعتصام،الا من زاوية تغطية الحدث.

حذرنا مراراً من جمعة دموية،وكنا نخشى من مواجهات،فإذا بالمواجهات تتم بين الامن والصحافة،لان هناك من لايجرؤ على ضرب سياسي،فيتشاطر على من يغطي الحدث،وهذه محنة كبيرة امام الوسط الصحفي ونقابة الصحفيين.

محنة كبيرة لاتعالج بتبويس اللحى،ولا باعتذار حكومي،واسأل وزير الاعلام الذي هو زميل في الاساس،عن مشاعره ازاء ضرب زملاء المهنة،وماهي تبريرات الضرب الوحشي الذي تعرضوا له؟!

الزميل المصور خليل مزرعاوي يتم ضربه بالقايش،هذا على الرغم من حساسية قلبه،واحتمائه بالامن،الذي قام بضربه،وزميل آخر هو المصور محمد الكسواني يتم ضربه وتكسير كاميرته،والصحفي سامي محاسنة،يتم تكسيره وضربه على رأسه.

الزملاء ياسر ابوهلالة مراسل الجزيرة،وامل غباين وانس ضمرة من موقع «عمون»،ويزن خواص من «نورمينا»،وعدد اخر من الزملاء يتم الاعتداء عليهم،باعتبار ان الضرب سيقدم صورة حضارية،وسيجعل قصة الاعتصام تختفي من الاعلام الاردني والعربي والاجنبي.

لست مع الاعتصام المفتوح،ولا مع اخذ البلد الى اعتصامات ومواجهات،حتى لانناقض انفسنا،غير ان ماتراه يقول لك انك تفكر بطريقة،وغيرك بطريقة اخرى،وكل يومين يتم الاعتداء على صحفي من مسؤول او نائب او متنفذ او رجل درك او امن.

ماعلاقة الصحفيين اساساً بطبيعة الحراك وشعاراته وكلامه،وماعلاقتهم اصلا بالدوافع السياسية للمسيرة،وهل هم جزء اساس منها،ام طرف محايد،وهي اسئلة نضعها امام الجميع؟!.

نحن ندين ايضاً طعن17 من رجال الامن العام ،لاننا لانقبل ايضاً ان يتم مس شرطي او دركي او الاعتداء على كرامتهم،فالمبدأ واحد ولايتجزأ،وكل هؤلاء ابناء البلد،الذين لانرضى لاحدهم اي اذى.

غير ان كل هذا في جهة،والاعتداء على الصحفيين في جهة اخرى،لانهم ليسوا طرفاً مشتبكاً،ولديهم مهمة واحدة فقط،هي تغطية الحدث،لان هذه مهنتهم،ولاعلاقة لهم بأي فريق معتصم،يميناً كان ام يساراً.

لنر كيف ستدار القصة،بعيداً عن لف العبايات،وتبويس الذقون،والتبريرات المعروفة!.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 إبن مادبا 16-07-2011 | 09:10 AM

    مع احتراماتي للأستاذ ولكن رجال الأمن ليسوا ماكينات أو اليات بدون شعور وعلى الصحافي أن يقدر الوضع وأن ينصاع لأوامر الشرطة. ممنوع التصوير يعني ممنوع التصوير ....

  • 2 زيد 16-07-2011 | 11:28 AM

    حمى الله الوطن ورجل الامن احد حماتها والمواطن لانشك في انتمائه فما هي المشكلة ومن هو المسبب......هل من مجيب............

  • 3 من الكرك 16-07-2011 | 03:57 PM

    الصحفيين يجب ان يكونوا عونا لرجال الامن لا ان يكونوا عبئا وثقلا علية

  • 4 من ينصر المواطن؟ 16-07-2011 | 04:10 PM

    استاذ ماهر ماذا عن المواطنين الذين اعتصموا ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :