facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاعتداء على الصحافيين غير مدبر لكنه مقصود


نبيل غيشان
17-07-2011 07:50 AM


لم نكن بحاجة الى الاعتداء الذي وقع على المعتصمين والصحافيين في ساحة النخيل ظهر الجمعة فالترتيبات المسبقة والحملات الاعلامية واخطاء المنظمين وتصعيد قادة الحركة الاسلامية وخاصة فتوى الشيخ ابو فارس ادت الى تراجع اعداد المشاركين بالاعتصام واهتزاز القناعة به وتضخيم اعداد الصحافيين وقوات الامن.

اللحظات قبل وصول المعتصمين لبوابة الساحة كانت تشي بان الامور تحت السيطرة وان اللحظة ستمر بكل هدوء, لكن ما وقع لم يكن بالحسبان, فالخطأ الاول ارتكبه قادة الاعتصام الذين اعلنوا عبر السماعات عند بوابة الساحة تغيير اتجاههم الى ساحة المسجد القريب مما فاجأ قوات الامن لترتكب الخطأ الثاني.

لكن المصيبة الكبرى ان قوات الامن انتهت من ضرب المعتصمبن وتفريقهم وعادت الى ممثلي وسائل الاعلام واعتدت عليهم بالضرب الوحشي لانهم كانوا موجودين في الشارع ولانهم شاهدوا وصوروا عملية الاعتداء وهي عملية لا اقول انها مدبرة ومخطط لها, لكنها مقصودة, لان ممثلي وسائل الاعلام كانوا يلبسون السترات البرتقالية التي وزعها عليهم الامن العام لكنها لم تشفع لهم.

بالامس استمعت الى مسؤول حكومي قال ان افراد الامن تصرفوا في الموقع من دون اوامر تحت ضغط العمل بظروف الطوارىء المتواصلة طيلة 31 اسبوعا, لكن ذلك الاعتداء على الناس غير مبرر, هل يجوز لرجل الامن ان يتصرف على رأسه ويتناول قطعة حديد او خشب ويضرب بها مواطنا? اين الانضباط العسكري?

اعتقد ان الاجهزة الامنية عقدت طيلة الشهرين الماضيين عشرات الاجتماعات للتحضير ليوم الجمعة الماضي وكيفية استيعابه , وكذلك بذل وزير الداخلية مازن الساكت وزميله موسى المعايطة جهودا كبيرة مع الاحزاب السياسية جميعها بما فيها حزب جبهة العمل الاسلامي من اجل تخفيف وطأة الاعتصام المفتوح الذي اعلنه "شباب 15 تموز" لكن ماذا كانت النتيجة?

اعتقد ان الاعتداء الوحشي على الصحافيين افسد على الدولة واجهزتها كافة, فرحة قطف ثمار الحوار مع القوى السياسية والحزبية لمنع انزلاق الامور الى الاسوء وفرملة عمليات التصعيد المقصودة من بعض الاطراف الحزبية.

الغريب في الامر, ان رجال الامن في الموقع غير مسلحين, ولم يحملوا العصي وهذا دليل على عدم وجود نية للصدام , لكن من جرنا الى ذلك ?هل هو فرد ام اثنان ام عشرة ? هل يجوز ان ينفعل رجل الامن ويفقد السيطرة على نفسه? لماذا يخلع الشرطي"القايش" ليضرب به مواطنا, وقد رأيت المنظر الغريب الشاذ, رجل امن يحمل "منقل شوي" ويركض وراء متظاهر لينال منه واخر يحمل "زجاجة ارجيلة" واخر "سلم حديدي" الخ,... لماذا يفزع عشرة رجال لمهاجمة زميلتين من الصحافيات? ماذ فعلتا? اين نحن? لماذا هذا الفلتان? سؤال برسم الاجابة, لنتعلم من اغلاطنا وحتى لا يجرنا الاخرون الى مواقع لا نتمناها.0


nghishano@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 مراقب 17-07-2011 | 12:55 PM

    الا تشعر استاذ نبيل ان هناك تضخيما غير مبرر وحبذا صرفت هذه الابواب على اشياء اخرى
    وانا مع الزميل محمود الحويات في راية عبر الاثير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :