facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مأساة طلبتنا في الدول الذبيحة


ماهر ابو طير
04-08-2011 04:11 AM

ليس اشطر منا في اطلاق التصريح الاول دوماً،عند كل كارثة تقع في بلد عربي او اجنبي،اذ يخرج دوماً متحدث رسمي ليقول بعد انقلاب او حرب او زلزال،التصريح الشهير:الاردنيون بخير،حتى قبل ان تعرف تلك الدولة حال مواطنيها،فكيف بمواطنينا؟.

هذه علاقة غريبة،ليس فيها مسؤولية عامة،ولا ابوية،فالاف الطلبة الاردنيين في اليمن يقال لهم ان عليهم ان يعودوا الى اليمن الذي يتم قصف مطاره،واطلاق الصواريخ على شعبه واحيائه،ويراد للاردني ان يكون انتحارياً وشهيداً فيعود للدراسة الى اليمن.

الامر ذاته يتكرر مع طلاب الجامعات السورية،وعددهم بالالاف،وقد نجد انفسنا في اي لحظة امام ازمة كبرى،ولا تعرف لماذا لا يتم التخطيط للتعامل مع هذه الحالات،بأي وسيلة معقولة،تحفظ حق الطالب،وبشكل لا يؤثرعلى مستوى التعليم؟.

ذات الامر ينطبق على الطلبة الاردنيين في ليبيا،اذ عادوا ولا احد يعرف ماذا يفعلون،وينطبق على طلبة كثيرين عادوا من مصر،والملف مفتوح،بكل درجاته ومعانيه،وهكذا يتم السكوت على تدمير حياة الاف الطلاب وعائلاتهم.

ذريعة حكومتنا تقول ان هؤلاء ذهبوا بمعدلات اقل من المقبولة هنا،لدراسة تخصصات بحاجة الى معدلات اعلى،وان التخصصات في تلك الدول اضعف من حيث مستواها،مما في جامعاتنا من تعليم،ولذلك لا يصح قبولهم او معادلة موادهم!!.

هذا اعتراف خطير وضمني اننا تسمح بحصول الاردني على شهادات ضعيفة وملفقة في الخارج،والا كيف تسمح له بالخروج والدراسة وتعتمد شهادته،وحين يتعرض الى وضع مأساوي،يتم التذرع بضعف التعليم وعدم معادلة مواده وسنته!!.

ما ذنب العائلة الاردنية التي انفقت الاف مؤلفة من الدنانير على تعليم ابنها في احد هذه الدول،فتوقف تعليمه في السنة الثالثة او الرابعة،او حتى قبيل التخرج،وما ذنب الطالب الذي خسر مستقبله امام اوضاع لم تكن بالحسبان؟!.

المفارقة ان حكوماتنا تتدعي ان تعليم هذه الدول ضعيف،لكننا نعترف بشهاداتهم،بل نمنح اعترافات لشهادات من دول يشيع فيها بيع الشهادة،ولا نريد بالمقابل ان نعترف بمستوى الطالب في الجامعات العربية،في حال تقرر معادلة مواده ومساقاته؟!.

هذا ملف يثير الحزن في صدور الاف العائلات الاردنية،وهو ملف مفرود بين يدي اصحاب القرار،لانقاذ الاف الطلبة،في بلدنا،ممن تقطعت بهم السبل،وجلسوا في بيوتهم،وواجب الحكومة الوقوف الى جانب هؤلاء.

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • 1 ابو بلال الوشاح 04-08-2011 | 06:38 AM

    اتقدم بالشكر الجزيل الى الاح العزيز ماهر ابو طير لكتابتة حول هذا الموضوع واود ان اضيف تجربتي الشخصية مع ابني الذي يدرس الطب في جامهة ذمار في السنة الرابعة وهو مبتعث من الحكومة الاردنية حيث انة منذ ان بدائت اللازمة في اليمن وبنا على تصريحات المستشار الثقافي تم احضار ابني من اليمن ومن ثم عودة الى اليمن والله هذا العام اجا وراح الى اليمن 4 مرات وهناك تخبط كبير بالمعلومات التي تنشر على موقع الوزارة بخصوص طلاب اليمن وكذلك المعلومات التي نحصل عليها من التعليم العالي مما جعلنا نتخبط ونعيش حالة عدم استقرار حول مصير ابنانا الطلبة نامل من معالي الوزير ان يبداء باجرا حلول اولا باول مثلا حصر اعداد الطلاب الذين تم ابتعاثم من قبل الوزارة ومن ثم الطلاب الذين يمكن فبول معدلاتهم للدراسة بالجامعات الاردنية ومن ثم حصر المدلات التي تقل عن 85% ليصار الى الحصول مكرمة ملكية بان يتم قبولهم في الجامعات الاردنية او اي شي اخر حرام الي بصير بينا واولادنا مش مشكلتنا انة الوزارة ابتعثت اولادنا الى اليمن هاي مشكلة الوزارة فيجب ان نحل الامور اولا باول ونامل من الاخ الكاتب الخلوق المودب المهتم بقضايا الطبقات الغلبانة ماهر ابو طير تبني هذا الموضوع ولك مني كل التحية والاحترام

  • 2 04-08-2011 | 07:11 AM

    من هم طلبتنا ..........

  • 3 04-08-2011 | 07:12 AM

    ...؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!

  • 4 04-08-2011 | 07:17 AM

    طلبتنا.لماذا تستخدم لغة الجمع

  • 5 04-08-2011 | 07:40 AM

    نحن...

  • 6 متابع 04-08-2011 | 01:18 PM

    بداية اتوجه بالشكر الجزيل للكاتب المحترم وكم كنت اتممنى من نوابنا الأكارم ان يكون لهم تدخلا في هذا الموضوع الذي يؤرق آلاف الأسر الأردنية كونهم من الشعب وللشعب آه كم سمعنا منهم شعارات رنانة خلال حملاتهم (همومكم همومنا ,حقوقكم امانة في اعناقنا, الوطن وحقوقكم مهما غلا الثمن,والخ )متى نصدق مع انفينا ولا نتاجر بمشاعر الشعوب الا يكفي الشعوب ما بها فاتقوا الله يا نواب الامة فمصير ابنائنا امانة في اعناقكم ويا اصحاب المعالي كفاكم تسويفا وتأجيل فإلى متى ارحمونا فوالله انكم لتدفعوننا الى الإنفجار والى ما لا يحمد عقباه وكأننا من كوكب آخر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :