facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كلام بين يدي الملك حول الأيتام


ماهر ابو طير
06-08-2011 04:32 AM

تتسرب لي معلومات،لن اكشف تفاصيلها كاملة،حول فضائح تجري في بعض دور الايتام في الاردن،فيما كثرة من مسؤولينا،لايعرفون عن هذه التجاوزات،في هذه الدور على مدى سنوات.

من اهمال الايتام الى سوء المعاملة،الى التحرش الجنسي،الى اعتداء بعض الايتام على بعضهم باليد او عبر التحرش الجنسي،وغياب اي برامج لتدريب الايتام،او تعليمهم بشكل جيد،او تفريغ طاقاتهم في النشاط والرياضة،بدلا من القضايا الاخرى.

ادارة دور الايتام عبر الهاتف،وابلاغ المسؤولين ان كل شيء عال العال،امر غير كاف،وزيارة هذه الدور بشكل معروف مسبقاً غير كاف،ولابد من زيارات لكل دور الايتام،والاستماع الى مايقوله الاطفال،بمعزل عن خوفهم من ادارات هذه الدور.

تحذير اطلقه بصوت مرتفع،هناك تجاوزات اخلاقية في بعض الدور،وهناك اهمال وسوء معاملة في بعض الدور،ودور اخرى تكتفي بإطعام اليتيم الوجبات الثلاث،والطلب منه ان يذهب الى النوم،دون معاملته كما يجب،واضطهاده في حالات عبر الضرب.

شخصياً لن اكشف اسم الدار او الدور المقصودة،لان ذلك سيؤدي الى معالجة جزئية لمن نقصد،وعلى كل المستويات في البلد ان تباغت هذه الدور برفقة مختصين للاطلاع على واقعها،وان يتم عزل الادارة والامهات خلال الزيارات.

العزل خلال الزيارة من اجل ان يستمع هؤلاء الى شهادات الاطفال،ممن يتعرضون الى اشكالات،ويرتجفون خوفاً من الحديث،ومن فاتورة كشف الاسرار بعد انتهاء الزيارة،ولانريدها زيارة مؤقتة،نريد لجنة تفتيش حيادية لكل دار،تجلس فيها شهرين.

لايكفي ان يتم جلب الايتام بملابس جميلة،والتقاط صورة معهم،وهم يتلقون الهدايا،وعلينا ان نذهب الى داخل الدور ونعرف تحديداً ماذا يجري خلال اليوم،وفي ساعات المساء،وفي الاجازات والعطل،من مشاكل وسوء ادارة.

لايتم هذا مع احترامي للجميع على يد موظفي الجهات الحكومية المختصة،اذ نريد فرقاً مختصة من المتطوعين ممن لديهم خبرة،و ليس لهم مصالح ولا علاقات بالدور،ليؤدوا هذه المهمة العظيمة.

حتى لا نعمم هناك مشاريع جيدة،تمنح الايتام فرصة حقيقية للحياة،وللتعلم ولاكتساب بنية اجتماعية واخلاقية واكاديمية،من اجل مستقبل باهر مصان بكل تفاصيله،وحتى لانبقى تحت وطأة الاتهام بأننا نسود الصفحة البيضاء!.

كثرة من الايتام يخرجون بعد الثامنة عشرة من الدور ويتيهون في شوارع البلد،لان لاقدرة لديهم على اكمال دراستهم الجامعية بسبب ضعفهم التأهيلي،فتكتشف ان هؤلاء ينضمون الى عصابات،والى باعة اشارات،والى كل مايخطر ببالك.

ملف الايتام في البلد لابد من مراجعة كل تفاصيله،والملك اذ له اهتمام خاص بهذا الملف،فإننا نرجوه في هذا الشهر الكريم،ان لا يصدق روايات الموظفين والمشرفين والمستفيدين لان هؤلاء باتوا شبكات متعاونة مع بعضها البعض.

نريد خبراء حياديين يتولون مراجعة ظروف كل دار لمدة شهرين،دون ان تتمكن المشرفة او الام او المديرة من تحمير عينيها في وجه اليتيم او اليتيمة حتى لايبوحا بشيء،على قاعدة حماية اليتيم،لا تجريمه وتركه يدفع ثمن صراحته لاحقاً.

الايتام في الدور المختصة،ليسوا بحاجة الى طلة مسؤول يجلس الى جانبهم متناولا طعام الافطار،وصناعة الصورة الانطباعية بهذه الطريقة،لم تعد مجدية،لان خلف الصورة حكايات اخرى،تؤشر على مظالم كثيرين.

«واما اليتيم فلا تقهر»...كلام الله الذي نرد عليه بقهر اليتيم سراً،والابتسام في وجهه علناً من اجل صورة!!.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :