facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نيران صديقة على طاهر المصري


ماهر ابو طير
19-08-2011 08:47 AM

سرت معلومات تقول ان طاهر المصري قد يُكلَّف برئاسة الحكومة، والارجح ان الرجل سمع المعلومة، كما سمعناها، والذي ُيقدّر الرجل لا يحب ان يراه في هكذا موقع.

السبب بسيط، ويتعلق بموقع رئاسة الحكومة في الاردن، الذي بات مكلفاً جداً على اي شخصية تتسلمه، وهو موقع لم يخرج منه احد سالماً طوال سنوات طويلة، لان الجميع يطلقون النار على رئيس الحكومة.

ربما يأتي من يقول ان رؤساء الحكومات لدينا يرتكبون اخطاء تجعل استهدافهم او محاسبتهم امرا طبيعيا، وفي هذا وجه صحة الى حد ما، غير ان موقع رئيس الحكومة يناله ايضاً من الاساءات واطلاق النار العشوائي، ما يجعله غير محتمل ابداً.

فوق ذلك رئاسة الحكومة في الاردن، تعني الاحتراق شعبيا، منذ اليوم الاول، لان كل رئيس حكومة يأتي تنتظره حزمة قرارات اقتصادية سيئة عليه ان يتبناها، فيدخل في مواجهة، مع الناس، فلا يصدق الناس تبريراته ولا شروحاته.

مع هذا فان موقع رئيس الحكومة يثير غيره اللوبيات السياسية، فيبدأ اطلاق النيران على صاحبه بوسائل عدة، حتى يصل مرحلة الزحف على بطنه من شدة النيران الصديقة وغير الصديقة.

الذي يحب طاهر المصري لا يتمنى له رئاسة الحكومة ، فالرجل في موقعه الحالي، مرتاح، ويحظى باجماع الى حد كبير، ولا خلاف عليه، في عمان او المحافظات، ولا اختلاف بشأن مواقفه السياسية وعلاقاته مع الناس.

لعله يقدر اليوم وبكل بساطة ان لا يخسر احدا، فيكون رئيسا للجنة الحوار الوطني، التي انتجت توصيات قانون الانتخاب، ويكون عضوا في لجنة تعديلات الدستور، ويلتزم بدولته، ولا يهاجم الاسلاميين، ويعتبرهم جزءا من النسيج الوطني.

بهذا المعنى هو قادر على صياغة موقف لا يخسر فيه احدا، لا الناس، ولا النخب، ولا الدولة، ولا كل الاتجاهات، فيما رئاسة الحكومة تفرض عليه اجندات سياسية واقتصادية، بفعل توافقات مركز القرار، فيضطر الى يتخلى عن توازناته باتجاه مواقف محددة، يحمل كلفتها اولا واخيراً.

رئاسة الحكومة في الاردن، لا ترضي احدا، ولا يسلم من حرائق الموقع الا من رحم ربي، ولا يحلم صاحبه برعاية او حماية، ولا برضى الناس، ولا تفهمهم، ولا ايضا بقدرته على انجاز شيء للناس يشكرونه عليه.

ليس ابسط من قراءة التعليقات وردود الفعل بعد سريان اشاعة تكليف المصري برئاسة الحكومة، اذ بدأت الطاحونة تدور ضده، ولاذع الكلام من هنا وهناك، والتوحش خرج من البئر لمجرد ذكر اسمه رئيسا للحكومة، فكيف لو تم تكليفه فعلياً!.

mtair@addustour.com.jo

الدستور




  • 1 سؤال 19-08-2011 | 08:54 AM

    اول شي نتفق اخ ماهر / هل هي معلومات ام رغبات وشهوانيات كاتب واحد في الاردن فقط ومعروف لدى الجميع ونفسه الذي يحرق الللي عمره ما انحرق اذا مدحه.

  • 2 ميشع الاردني 19-08-2011 | 07:25 PM

    كل الاحترام لطاهر المصري .....

  • 3 الحقيقه-البدوي 25-08-2011 | 05:31 AM

    رجل خلوق مرونته مهمهه جدا في هده المرحله والتي استطاع بها اداره لجنه الحوار في ظرف صعب جدا جدا ولدلك يستطيع رئاسه حكومه بسهوله وسوف يكون الراضي عنه اكثر من غيره بكثير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :