facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يتوقع الأردن حربا مع إسرائيل؟


ماهر ابو طير
24-09-2011 04:53 AM

هناك شيء ما خفي في الأجواء بين الاردن واسرائيل والتصعيد السياسي واللغوي لم يأت من فراغ أو من أجل اثارة الأجواء !.

ليست اجواء دعائية علينا ان نلاحظ ان التوتر بلغ اعلى مستوياته وتبادل القصف في الكلام من عمان الى تل ابيب الى مقر الأمم المتحدة ومقابلات الملك مع الصحافة الامريكية والسر وراء ذلك تهديدات اسرائيلية وصلت الاردن عبر قنوات مختلفة.

من السذاجة السياسية الاستماع الى التفسير الذي يقول ان الاردن يريد إلهاب الأجواء مع اسرائيل بموافقة مسبقة من الاسرائيليين من اجل اثارة خوف الداخل الاردني وجعله يتراجع عن حراكاته في وجه خطر سياسي او عسكري مستجد تفرضه اسرائيل.

في المقابل يعتقد كثيرون ان العلاقة الاردنية الاسرائيلية قوية جداً وتصل حد التنسيق السياسي والامني المرتفع جداً وان ما يتسرب من لغة عدائية بين الطرفين ليس أكثر من ذر للرماد في العيون وهذا غير دقيق.

اشارات الملك ضد اسرائيل لم تكن الاولى اذ سبق الكلام العلني عن الجيش الاردني والتهديد بالجيش في وجه اسرائيل وإشارات اخرى وتهديد الملك بالجيش ليس مجرد اشارة طمأنة للداخل الاردني ورص لصفوفه.

تهديد الملك بالجيش ليس مسبوقاً فلا ُيهدد اي رأس دولة في العالم بمؤسسته العسكرية المذخورة للحرب إلا لأن الأمر يعني شيئاً عسكرياً بالتحديد.

يراد عبر اشارة الجيش القول ان حرباً محتملة قد تنشب وان اسرائيل تخطط لعمل عسكري في مرحلة ما لفرض امر واقع والتهديد بالجيش رسالة لها عدة اوجه بعضها موجه الى اسرائيل مباشرة وبعضها موجه الى اطراف اخرى في المنطقة والعالم.

الملك قال في أحد اللقاءات بلغة لا تخلو من حدة: اسرائيل تسعى لعرقلة المفاعل النووي الاردني وهي تستخدم طرقا كثيرة من اجل منع اقامة المفاعل.

من هذه الطرق تسريب دراسات تقول ان لا كميات مناسبة من اليورانيوم في الاردن وتحريض الامريكيين والفرنسيين وغيرهم.

ذات مرة قال مسؤول اردني رفيع المستوى في كلام مشهود:حادثة تفجير القنبلة قرب موكب السفير الاسرائيلي في الاردن كانت من صنع الاسرائيليين انفسهم.

لم يستبعد المسؤول ان يكون امر التفجير للعبوة البسيطة خرج من ذات السيارة الدبلوماسية دلالة على كمية المتفجرات التي لا تؤدي الى تدمير سيارة وانما ايصال رسالة فقط الحادثة اذا بهذا المعنى لم تكن خرقاً في الامن الاردني.

نفس القصة تكررت في تفجيرات العقبة من الصواريخ التي يجزم الاردن ان اسرائيل اطلقتها عامدة من الاراضي التي تحتلها الى العقبة لتدمير السياحة ولإثارة ذعر الاردن والعالم من الموقع الذي كان سيقام فيه المفاعل النووي الاردن.

هدف الاسرائيليين القول ان المنطقة غير آمنة وتتعرض الى محاولات اطلاق صواريخ ولم تكن الصواريخ الاخرى التي وصلت اسرائيل الا قديمة وغير متفجرة وجاءت ذراً للرماد في العيون ولإبعاد الشبهة عن اسرائيل باعتبارها الفاعل الاساس.

اكتشف الاردن ايضاً ان اسرائيل تحرّض واشنطن وعواصم اخرى من اجل تجويع الاردن ولظلال التحريض صلة بما يجري في الكونغرس الامريكي وامتداد الى عواصم عربية عبر وسطاء يريدون خنق الاردن اقتصادياً.

رفض الملك عدة لقاءات طلبها رئيس الحكومة الاسرائيلية واقترح ان تكون سراً الا ان عمان رفضت اللقاءات العلنية والسرية وهذا ما اشعل النار بين الاردن والاحتلال الاسرائيلي.

الاسرائيليون غاضبون من الاردن لأنهم اكتشفوا ان العامين الاخيرين تحديداً بدأت البوصلة الاردنية بالاختلاف فقد انخفض سقف العلاقة ومارس الاسرائيليون شكوى عند عاصمة غربية ان الاردنيين يحجبون معلومات كثيرة عن تل ابيب.

المؤكد ودون مبالغات ان ما لدى الاردن من معلومات يقول ان اسرائيل تخطط لفرض سيناريو معين على الاردن بالقوة عبر افتعال اي حادث عند الحدود مثلا يؤدي الى رد عسكري واتساع رقعة الرد لتتم اعادة رسم الوضع تحت وطأة النار والدخان.

يتم تركيب هذا السيناريو على اجواء من التفتيت الداخلي الاردني واذكاء العداوات والصراعات داخل الاردن بين الناس لتأمين قدر مرتفع من الهشاشة الداخلية التي تسمح بتطبيق اي سيناريو.

ما بين الاردن واسرائيل ليست حرباً دعائية اذ ان هناك واقعا جديدا ويشعر الاردنيون ان اسرائيل تخطط لفرض واقع بالقوة العسكرية على الاردن وان مطبخ القرار في تل ابيب يعتقد ان ورقة الاردن آن اوان سقوطها!!

اذا وقعت حرب -لا سمح الله- فلن تكون حرب تحريك للمنطقة بقدر كونها حرباً لإعادة رسم المنطقة.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • 1 24-09-2011 | 04:58 AM

    لن يكون هناك حرب وإنما إعلان الوطن البديل

  • 2 24-09-2011 | 07:53 AM

    يتوقع حرباً مع الفلبين ...

  • 3 24-09-2011 | 07:57 AM

    خرط

  • 4 توكل على الله 24-09-2011 | 12:20 PM

    مش خبرية على هالصبح

  • 5 محمود أبوعرقوب 24-09-2011 | 01:18 PM

    لن تقع حرب بين الاردن واليهود من سابع المستحيلات والايام راح تثبت هذا الكلام لا حاليا ولا بعد 100 سنة جاية ، وإذا حصل فستكون نهاية اليهود على ايدي الشعب الاردني ، ولا اعتقد ان اليهود يحفظوا العهود والوعود والاتفاقيات وفي اي لحظة مممكن يحدث شيء معين ولكن حرب من المستبعد ذلك .

  • 6 نووي 25-09-2011 | 03:41 AM

    كلة صحيح ........

  • 7 علي عيسى العجارمه 19-01-2012 | 01:15 PM

    مارح ايصير اشي واحنا الها يوم الوقعه يا باطللللل

  • 8 علي عيسى العجارمه 19-01-2012 | 01:16 PM

    مارح ايصير اشي واحنا الها يوم الوقعه يا باطللللل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :