facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اريحوا واستريحوا


نبيل غيشان
17-10-2011 03:39 AM

بتسليم عريضة الاغلبية النيابية المطالبة باقالة حكومة معروف البخيت وتأجيل الانتخابات البلدية تكون رصاصة الرحمة قد اطلقت على الحكومة التي اعتقد جازما ان كثيرا من اعضائها يفرحهم قرار الرحيل والعودة الى بيوتهم, كونهم يعون خطورة المرحلة التي لا يمكن وصفها حسب التعبير الشعبي الاردني الا بـ "كيس الفحم" الذي يوسخك اذا لمسته من اي جهة.

فالحكومة الحالية استنفدت كل مهام المرحلة وحملت كل خطاياها بعد ان استنفدت كل رصيد شعبيتها في الشارع, فاصبحت عبئا على النظام السياسي منذ عدة اشهر بما انتجته من مشاكل وقضايا اثارت غضب الاردنيين رغم انها ايضا جاءت بقرارات تاريخية سيذكرها الاردنيون بالخير مثل قانون نقابة المعلمين وهيكلة القطاع العام, لكن ذلك لم يشفع لها.

وقد تضخم ملف الحكومة شعبيا التي اصبحت كالاسفنجة امتصت الكثير من السلبيات والاخطاء نتيجة قراراتها او تصرفات الاخرين لكنها تحملت وزر الجميع بحكم ولايتها العامة, فالحكومات كالسفن في البحار,اذا كان ربانها مرتبكا او مترددا او بطيئا, فلن تنفع كفاءة الطاقم ان وجدت, لان القيادة المرتبكة لن توصل السفينة الى بر الامان.

رحيل الحكومة لن يحل كل المشاكل, لكنه بداية لحل الكثير من العقد وتخفيف حالة الغليان الشعبي في الشارع ووقف بعض المطالبات.

بات واضحا ان حكومة جديدة ستأتي خلال ايام وسيكون اول قراراتها تأجيل الانتخابات البلدية بهدف وقف حالة العبث التي خلقها قرار اجراء الانتخابات البلدية وما رافقه من اخطاء قاتلة في تفريخ البلديات وفك دمجها بشكل عشوائي.

بعد ذلك, يجب على الحكومة الجديدة ان تتصدى بكل جرأة لمهمة وقف حالة الانقسام الشعبي المتصاعدة في الشارع من خلال اتخاذ خطوات عملية تستجيب او تلتقي في منتصف الطريق مع طروحات الاحزاب السياسية والقوى الاجتماعية والسياسية الجديدة وتتصدى لوقف حالة التدهور الاقتصادي والمعيشي لموازنة الدولة ولمعيشة الاردنيين وهي مهام صعبة لا يمكن ان تأتي بين ليلة وضحاها.

لا يحتمل هذا البلد الطيب كل هذه الفوضى في الشوارع ولا يحتمل المجتمع الاردني هذا الكم الهائل من التوتر والعبثية في الشعارات والتمادي فيها, لكن على الدولة ان تصغي الى الاردنيين وتبدد مخاوفهم وتتفهم مطالبهم وتنفذ الممكن منها فاعطاء الحقوق ليس تنازلا.

nghishano@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 يحيى الخطيمي 17-10-2011 | 02:45 PM

    صدقت ايها الكاتب الكبير فالوطن لايحتمل كل هذه الفوضى , ولا كل هذا العبث بمقدراته وبمصير ابنائه

  • 2 الغريب 17-10-2011 | 02:48 PM

    استاذ نبيل... هل لديك معلومات على قرب رحيل الحكومة ام المقال توقعات؟ نريد ان نفهم وشكرا

  • 3 الغريب 17-10-2011 | 02:48 PM

    استاذ نبيل... هل لديك معلومات على قرب رحيل الحكومة ام المقال توقعات؟ نريد ان نفهم وشكرا

  • 4 صحافي 17-10-2011 | 07:44 PM

    اخي نبيل ها هم قد ارتاحوا واراحوا شكرا لجهودك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :