facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل هناك فرصة أخيرة


د.رحيل الغرايبة
09-04-2012 03:43 AM

في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الأردن والإقليم, تطفو على السطح مجموعة من الظواهر غير المحمودة, خاصة يتعلق بالتراشق الإعلامي والحملات الإعلامية التي تطفح بالنزق والحدة والانفعال, التي تزيد حدة التأزم والتوتر في الساحة السياسية التي ربما تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

في ظل الغيوم المتلبدة التي تسمح لبعض الأطراف أن تمارس هوايتها ورغبتها في التأزيم والتوتير وتحقيق أمنيتها بإقصاء بعض الأطراف وتهميش الخصوم, فهل من الممكن أن تكون هناك فرصة في الربع ساعة الأخيرة لحوار جاد بين الأطراف الفاعلة, وأن تتحمّل مسؤوليتها التاريخية في التعاون على إنقاذ البلد, والخروج من هذا المأزق بأقلّ الخسائر الممكنة التي تلحق بحقوق الشعب الأردني ومؤسسات الدولة.

أنا أعتقد أنّ هناك فرصة وإن كانت حرجة وقليلة وضيقة, ولكن هناك عقلاء وهناك حكماء وهناك من يتحمّل المسؤولية, ويحمل الهمّ العام, قادرون على الحوار وقادرون على التشاور والوصول إلى حلول مرضية تحترم المصلحة العامّة, وتعلي الشأن العام, وقادرة على تقليل أثر الأجندات الشخصية والمصالح الحزبية والفئوية والجهوية.

نحن جميعاً معنيون بالإصلاح, ومعالجة الملفات الصعبة, والارتفاع بالحياة السياسية نحو مستوى معقول ومقبول من الديمقراطية وقدرة معقولة على وضع حد للفساد المستشري في أوصال الدولة والقدرة على إنقاذ مقدرات الدولة من مخالب القلة القليلة التي استأثرت بالمشهد السياسي والاقتصادي فترة طويلة من الزمن, وأخذت فرصتها في محاولة تحقيق وجهة نظرها في المسار الاقتصادي والسياسي, الذي أودى بالاقتصاد, وزاد المديونية وعطّل الإنتاج وبدّد المال العام, وزادت شريحة الفقر وزاد العجز في الموازنة, وزاد الاعتماد على المنح والقروض الخارجية, ما جعل جميع العقلاء يصلون إلى نتيجة تتلخص بالفشل التامّ والذريع الذي جعل البلاد والعباد في هذا المأزق العريق.

إنّ الفرصة متاحة الآن لكلّ من يحمل فكراً نيّراً أو رأياً صائباً من الأفراد والقوى السياسية والاجتماعية التي تحظى باحترام الأردنيين وتحتل موقعاًً في نفوس الشعب الأردني, من أجل وضع حدٍ لهذا السيل الجارف من النزق الإعلامي والسياسي الذي لا يحمل مبشرات خيّرة; بل يريد تعميق الأزمة وايجاد الشرخ الذي يسمح باستمرار معادلة الفساد السابقة وتهميش قوى الشعب الأردني الحيّة والفاعلة.

ينبغي أن نتجاوز المرحلة الصعبة معاً, ويجب أن نتعاون في ايجاد أرضية صلبة تصلح للانطلاق نحو الإصلاح الحقيقي المرضي للشعب الأردني, ويجب التوافق على معالم المرحلة الانتقالية التي تهيئ للمرحلة الجديدة التي تلبي طموحات محبي الإصلاح, ولا تؤدي إلى الإحباط المؤدي إلى التراجع, وإلى مزيد من التدهور على جميع الأصعدة وفي كلّ المجالات.

rohileghrb@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 مختار الغرايبه 09-04-2012 | 04:01 PM

    كلام في الصميم...........................

  • 2 أحمد الحاج محمود الحياري - جدة 09-04-2012 | 07:28 PM

    الطريف في الفرصة الأخيرة أنك لا تعلم أنها كانت أخيرة إلا حين لا يعود لك بعدها أية فرص .. فيودعك النزق إلى شفقة حيث لا مناص ولا منجى.

    النزق : كما في لسان العرب : خفة في كل أمر وعجلة في جهل وحمق.

    ابن سيدة : النزق : الجهل والطيش.. وأنزق الرجل إذا سفه بعد حلم .. وأنزق القوم إذا سفهوا بعد حلم.

    لا أنزق الله لك منطقا.

  • 3 طويرش 10-04-2012 | 12:51 AM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :