facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا يتهافت الاردنيون على الذهب؟


08-09-2013 12:31 AM

عمون - مرّ خبر ارتفاع مشتريات الاردنيين من الذهب مرورا باهتا رغم ان الارتفاع تجاوز ال 100 مليون دينار و بنسبة نمو تزيد على 100 بالمئة مقارنة بذات الفترة من العام 2012.

قد يبدوا تفسير هذا الارتفاع بسيطا للوهلة الأولى، و ذلك بأنه ناشئ عن انخفاض سعر الذهب في الاسواق العالمية.

بيد ان مزيدا من التمحيص يفضي الى ان هنالك اسبابا اخرى تقف وراء تهافت الاردنيين على شراء المعدن الاصفر.

يؤشر اقبال الاردنيين القياسي على الذهب الى تراجع شهية الاستثمار لدى الاردنيين، و خصوصا من الئك الذين يمتلكون سيولة فائضة على شكل مدخرات بنكية بالعملة المحلية و العملة الصعبة.

النظر الى الموضوع من الزاوية المقابلة، يظهر اخفاقا في السياسات الاقتصادية الرسمية في تشجيع الاستثمار و بالتالي توجيه مدخرات الاردنيين المتزايدة نحو الاستغلالات المفيدة التي تحفز الاقتصاد و تخلق فرص العمل.

فعلى الرغم من التباطؤ الاقتصادي و تراجع المستوى المعيشي للأردنيين، يأتي التهافت الاخير على الذهب ليدلل على تراكم مدخرات القسم الميسور من المجتمع و التي توجه منها 100 مليون دينار نحو الذهب في مدة قياسية لم تتجاوز 8 أشهر.

لا يمكن ايضا اغفال المسببات الاخرى لتهافت الاردنيين على شراء الذهب و منها تراجع الثقة في الاقتصاد و حالة اللايقين التي تمر بها المنطقة، بالإضافة الى اعتقاد شائع بين المدخرين بتفوق الذهب كملاذ امن على ودائع البنوك حتى لو كانت الاخيرة بالعملات الصعبة كالدولار و اليورو و الين.

يمكن اعتبار المدخرات الجديدة في سوق الذهب بقيمة 100 مليون دينار خسارة فادحة للاقتصاد الاردني.

فباستثناء ما سببته موجة شراء الذهب الاخيرة من ارباح لتجار هذا المعدن، خسر الاقتصاد الاردني 100 مليون دينار من العملة الصعبة و 100 مليون دينار من ودائع البنوك التي كان ممكنا اعادة اقراضها للراغبين بالاستثمار.

هذا ناهيك ايضا عن الفرصة البديلة الضائعة لاستثمار هذا المبلغ في قطاعات اقتصادية مختلفة و في مقدمتها العقار و المشاريع التجارية بشتى انواعها.

فمبلغ 100 مليون دينار يكفي لشراء 2000 شقة في العاصمة عمان و يكفي لإنشاء 100 مشروع تجاري في العاصمة و المحافظات، و يكفل ايضا توظيف اكثر من 1000 اردني باحث عن العمل.

ارتفاع مشتريات الذهب بهذا القدر الكبير خسارة للاقتصاد و مؤشر على اخفاق السياسات الرسمية في حفز الدورة الاقتصادية، و هو ما يجب ان يذكر الحكومة بان قضية الاقتصاد لا تتوقف عند علاج تشوهات الموازنة، و بان مهمة تشجيع الاستثمار لا تقتصر على المستثمر الخارجي، انما تمتد لتشمل المستثمر الاردني ايضا !




  • 1 مواطن 08-09-2013 | 02:29 AM

    لطالما تسائلت لماذا نستورد بعض السلع التي من السهل تصنيعها - بل كانت تصنع اصلا في بلدنا. والتي نستوردها ارخص من تلك التي تصنع في بلدنا وقد تكون اجود. السبب بنظري هو الجمارك والضرائب والعمولات التي تفرض على اصحاب المصانع والمشاغل والبضائع التي يحتاجونها لتصنيع المنتج. ليبات المستورد ارخص من البلدي وبالتالي خسارة المصنع اللي بالبلد واغلاق ابوابه وبالتالي فقدان عدة فرص عمل لموظفين. الحل يجب ان يتم مراجعه قسم الاستيراد وايجاد بديل وطني عنه او توفير مصنع ومواده الخام بتكلفة المستورد.

  • 2 صراف عملة 08-09-2013 | 02:38 AM

    قلة عقل

  • 3 مساهم 08-09-2013 | 03:22 AM

    لو استثمروهم في سوق عمان المالي كان فتحوا عين وغمضوا عين وجدوا حالهم علي باب الكريم ولله يا محسنين. !!!!

  • 4 عقار 08-09-2013 | 03:24 AM

    افضل استثمار شراء الاراضي حتي لو اصابها الركود لفترة لا بد ان ترتفع ارتفاعا كبيرا !! الذهب غير مضمون مثل شراء الاراضي !!!!

  • 5 عين تربيع 08-09-2013 | 08:28 AM

    يغفل الكثير من الكتاب والمحللين حقيقة وجود الملايين من غير الأردنيين في الأردن ومن بينهم أثرياء يفوق مجموع ثرواتهم المليارات. لذا لا يجوز أن نعزو حركات البيع والشراء والاستهلاك والانفاق للأردنيين فقط. الأدق أن نتحدث عن سكان الأردن لا الأردنيين فالفرق بين المعنيين بيّن.

  • 6 محب الاردن 08-09-2013 | 11:24 AM

    امريكا رح تنهارباذن الله والدولار رح ينهار فالعمله ستنخفض قيمتها والذهب هو الملاذ الامن

  • 7 Emran 08-09-2013 | 12:31 PM

    مقاله وتحليل رائعين.

  • 8 Emran 08-09-2013 | 12:31 PM

    مقاله وتحليل رائعين.

  • 9 سالم ذيب 08-09-2013 | 12:34 PM

    سيد عبد المنعم الزعبي او ان الفت انتباهك تاى ان الاشقاء السوريون والذين يملكون مدخرات مالية تم تجميدها من خلال شراء الذهب وبامكانك اجراء مقابلة مع بائعي هذا النعدن اتعرف نسية البيع الت تمت للسوريين ةهذا لا ينفي ايضا رغبة الاردنيين بعدم المجازفة في الاستثمار والمخاوف من احتمال اتساع نطاق الضربة العسكرية لسوريا يرخي بظلاله على هذه المخاوف وعدم الرغبة بالمجازفة رغم صحة ما قلته انت في معرض تحليلك

  • 10 البلاونة والثقة بالله 08-09-2013 | 02:10 PM

    الثقة بالله و الاتكال عليه هو الملاذ الامن للجميع.
    الكل زائل و البقاء لله وحدة.

  • 11 سمير الوزني 08-09-2013 | 02:47 PM

    "تراجع المستوى المعيشي عند اﻻردنيين"!! هذا كلام غير صحيح مدخرات اﻻدنيين تزيد كل سنة والسيولة تزداد والعمارات والعقارات في كل بقعة ارض قضت على المساحات الخضراء في المدينة والحمد لله الكل معه سيولة فنحن من اكثر دول العالم اشتراكا بالنت وشراء للتلفونات وحجزا لقاعات اﻻفراح والفنادق وذهابا الى تركيا والعقبة. فبﻻش تقول ان المستوى المعيشي تراجع. البلد بخير وكلنا والحمد لله بخير

  • 12 أنس ضمرة 08-09-2013 | 03:42 PM

    استاذ عبد المنعم الزعبي ابدعت في التحليل :)

  • 13 الطراونه 08-09-2013 | 04:09 PM

    الوطن ليس فندق

  • 14 عمر رفيق الناظر 08-09-2013 | 04:49 PM

    في ظل المتغيرات وسخونة المنطقة وما يحصل في سوريا تخوف الكثيرين من نشوب حرب طاحنة وربما تمتد للدول المجاورة وتأخذ الضربة العسكرية في حال تنفيذها المنطقة الى العالم المجهول والغير أمن على المدخرات المالية وبالأخص الدولار المربوط عالميا بكل ما يتعلق بالاقتصاد العالمي وخير استثمار لحفظ الأموال الذهب الأصفر ( سبائك الذهب )وكون هذا المعدن مربوط بالدولار المهدد بالانخفاض فمن الافضل لحفظ الأموال شراء الذهب والذي يرتفع في حال الحروب والتوترات والنزعات السياسية الحادة ( الذهب خير استثمار ) .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :