facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التربية وكشف المستور


د.رحيل الغرايبة
25-02-2014 01:17 AM

المؤشرات المرعبة التي أظهرتها نتائج الثانوية العامة، التي تقول إن عددا كبيرا من المدارس في بعض المحافظات والألوية البعيدة، والمناطق النائية لم ينجح بها أحد، وبعضها حصل على نسبة منخفضة جداً، ما أدى إلى ارتفاع بعض الأصوات التي تلوم وزارة التربية والتعليم على منهجيتها وتشددها في إدارة الامتحان.

وفي هذا السياق ينبغي الالتفات إلى جملة أمور، أهمها:

أولاً : ان جهود وزارة التربية التي بذلتها في سبيل منع الغش وضبط الإجراءات، ومنع التسريب، ومقاومة المافيات التي استثمرت في هذا الموضوع بطريقة تخلو من الحس الوطني، وتخلو من معاني الانتماء، أسفرت عن كشف الحقيقة المرة حول مستويات التدريس وأوضاع التعليم المزرية في هذه المناطق، وكشفت حجم الخلل المتراكم عبر السنوات السابقة.

إن كشف الخلل يمثل الخطوة الأولى على طريق الإصلاح التربوي، ويمثل إجراءً ضرورياً للوقوف على الحقائق، التي تم التستر عليها عبر إجراءات غير موفّقة، وأقل ما يقال عنها إنها خادعة ومضللة.

التشدد في الإجراءات لم يكن سبباً بتدني نسبة النجاح بقدر ما كان كاشفاً للمستوى الحقيقي، والمشاكل الكارثية التي يعاني منها التعليم، وبناء على ما سبق فإنه حق على كل المهتمين بهذا الجانب من سياسيين وتربويين وباحثين ومؤسسات طلابية وحكومية أن يبذلوا جهدهم في اقتراح الحلول القادرة على معالجة هذا الوضع، و تجاوز المشكلات والمعوّقات المستعصية أمام التقدم الحقيقي.

أما الأمر الآخر الذي يجب أن يكون محلاً للدراسة، فهو أن الحلول السابقة التي وضعت تحت بند المناطق الأقل حظاً، وتوزيع المقاعد الجامعية تحت مسميات كثيرة، أو التساهل في الغش، من باب التسامح، فهذا كله لم يشكل حلاً، ولم يعالج الضعف على الإطلاق بل الحقيقة المذهلة التي نلمسها أن هذه المنهجية أسهمت بتعميق المشكلة واتساع نطاق الضعف التعليمي وإدامة التخلف وتأخير عملية التقدم بكل تأكيد.

يجب أن تبادر وزارة التربية والتعليم إلى وضع خطة مستعجلة للإسعاف والإنقاذ الفوري، ويجب وضع خطة موازية بعيدة المدى من أجل تحقيق الإصلاح بطريقة استراتيجية، ويمكن التفكير بحل سريع يقوم على مضاعفة رواتب المعلمين الذين يمارسون مهنة التعليم في المناطق النائية وذات الظروف الصعبة.

بخاصة في مجالات الرياضيات والفيزياء والكيمياء واللغة الإنجليزية، التي شكلت علامة فارقة في مستوى التحصيل المتدني، بالإضافة إلى الشروع في إيجاد سكن وظيفي ملائم للمعلمين المغتربين، يحوي كل الاحتياجات بطريقة مدروسة، تجعل الإقبال على هذه المناطق مجدياً ومعقولاً، بالإضافة إلى تسهيل المواصلات، وحفظ كرامة المعلم.

نحن أمام فاجعة حقيقية، لها أثرها الكبير والعميق والممتد عبر الزمان المستقبلي على مستقبل الأجيال ومستقبل الوطن، ما يجعل التفكير بمعالجتها أولوية قصوى لدى الحكومة و كل أصحاب المسؤولية و من له مساس بالقرار.

إن التفكير في رفع مستويات الدخل للمعلمين، ولكل المشتغلين بصياغة العقول، وصقل الوجدان وبناء الإنسان أمر ضروري ومنطقي، حيث أن المشكلة المادية ينبغي أن تكون أسهل المشاكل وأقلها شأناً، ويمكن أن تكون مهمة وزارة التخطيط استجلاب المنح في هذا الشأن.
إن الكلام عن رفع المستوى المعيشي لا يعني -بأي حال- إهمال الشان المتعلق برفع المستوى المهني للمعلم، ورفع المستوى العلمي وتحسين أساليب التعليم، واكساب المعلم طرائق التدريس الحديثة.
بالإضافة إلى الاستفادة من التجارب الناجحة في بعض الأقطار المتقدمة التي استطاعت حل مشاكلها بطريقة صائبة وسليمة وناجعة.
(الدستور)




  • 1 داروين لمعاني 25-02-2014 | 02:34 AM

    وكذالك إلغاء كل الدروس الدينية وكل ماهو فوق الطبيعة

  • 2 ابو محمد القضاة 25-02-2014 | 03:08 AM

    جزاك الله خيرا ولكن لابد من شكر الوزير الذي تحمل كامل المسؤولية والشجاعة والعمل الدؤوب لكشفها غير مكترث بتعليقات البعض فجزاه الله خيرا واكثر من امثاله لصبره وجديته وحبه الحقيقي لشعبه ووطنه

  • 3 مغترب 25-02-2014 | 07:59 AM

    المشكلة يا أستاذ رحيل بحاجة الى حل جذري ، والموضوع ليس تمتع أبناء المدن بالمدرسين الأفذاذ إنما اصبح جميع المدارس الحكومية بما فيها المدن متخلفة وأصبح أهالي المدن المقتدرين يعتمدون على الدروس الخصوصية وليس على المدارس
    اذكر ان احد أساتذة الرياضيات رفض إعطائنا دروس خصوصية ونحن في المرحلة الثانوية ، اذهب الى اي مدرسة حكومية اصبح الاستاذ بلا قيمة ومهمش ، هناك انخفاض في المستوى .....بشكل عام ونحن بحاجة اولا لإعادة الكرامة للمدرس وإعادة هيكلة التعليم المدرسي والجامعي انظر أستاذي الكريم الى الجامع

  • 4 مغترب 25-02-2014 | 08:02 AM

    انظر أستاذي الكريم الى الجامعات أصبحت أفضل تجارة وماذا يحدث في الجامعات من مشاكل لم نرى مثلها من قبل
    كل هذا نتاج عملية تطوير للتعليم بدأت قبل عقدين وأثبتت الفشل الذريع نحن بحاجة للعودة للمربي الاول وإلا .......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :