facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مجلس طلبة الجامعة الاردنية


28-05-2008 03:00 AM

قرارات اعلنها رئيس الاردنية ابرزها الغاء تعيين نصف اعضاء مجلس الطلبة.....


حقق الغاء التعيين اصداءا ايجابية لدى اجزاء من الطلبة. دون الدخول في جدل صحة التعيين من عدمه ابدا القول بان التعيين ليس سوى احدى القضايا التي تواجه المجلس, و التي برغم اخذها حصة الاسد في وسائل الاعلام قد لا تكون الابرز و الاهم. من هنا اتى هذا المقال محاولا لفت النظر الى جوانب اخرى قد يكون فيها تفعيل للمجلس و برامجه.


الشعور بالمسؤولية و التاثير على صنع القرار ابرز حوافز العمل العام. حقيقة ان اعضاء المجلس لا يتلقون مردودا ماديا مقابل عملهم يزيد من اهمية تلك العوامل. بالتالي قد يكون من الناجع تفعيل التواصل بين اعضاء المجلس و ادارات كلياتهم. فالاحتكاك المتواصل بين الطرفين فيه الحافز لنقل اراء الطلبة كما و التدريب اللازم لخلق قيادات شابة تتقن اساليب الحوار و التفاوض. اما ماهية التواصل فبسيطة تتمثل بفرض لقاءات دورية الزامية بين الجانبين.


الفكرة وحدها عاجزة عن التطوير و التغيير. من هنا و بدون موازنات مالية مناسبة يصعب وضع اللوم على اعضاء المجلس في مسالة انكماشه و انعدام فعاليته. اما توفير تلك الموازنات فممكن باقتطاع مبلغ رمزي من اقساط الطلبة. عدد طلبة الجامعة المتزايد اطرادا يظهر هنا لاول مرة كميزة قد توفر الدعم اللازم للعمل الطلابي.


الية الدعم المالي المقترحة لها اثران. الاول مساعده اعضاء المجلس على بلورة مقترحاتهم و ارائهم الى برامج و انجازات. اما الثاني فهو تحفيز الطلبة لمراقبة من يمثلهم في مجلس هم ممولوه خاصة ان وجد الدعم مترافقا مع شفافية في المبالغ المقططعة و حجم موازنة المجلس.


اثر الحافز و الرفد المالي لا يتوقف عند النقاط السابقة . بل ان انعكاسه يمتد لينول لبنة العملية الديمقراطية. فخلق مجلس فعال كفيل بتحقيق تحول تدريجي على اسس الانتخاب لتتجه نحو الكفائة و الانجاز.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :