facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما تفتقر له الجامعة الاردنية


22-06-2008 03:00 AM

ملفتة للانتباه فعلا التصريحات المتتالية لرئيس الجامعة الاردنية و المتعلقة بتطوير المستوى التعليمي للجامعة بشكل عام و برامج الدراسات العليا بشكل خاص. هذا الاهتمام يدفع الى تناول الجوانب المحوجة للتطوير والتي من شان تطويرها الارتقاء بمستوى الجامعة الاكاديمي.حقيقة الامر ان الخطوة الاولى في الاتجاه الصحيح تمثلت بانتقال المراجع المعتمدة لمختلف التخصصات الى تلك المؤلفة في اللغة الانجليزية. فقد كان من هذه الخطوة تحسين للمستوى اللغوي للطلبة كما و تعظيم لقدرتهم على العودة الى المراجع الاصيلة و المتنوعة عند الحاجة.


حقيقة الامر انه و برغم اهمية هذه الخطوة الا انها افتقرت لما يرافقها من اصلاحات في اساليب التدريس و التقييم. فغني عن الذكر ان التدريب على اساليب الكتابة العلمية و الذي تفتقر له الجامعة يعد العمود الفقري لتطوير المهارات البحثية للطلبة. فبدونه و بالاعتماد الاحادي على التقييم الموضوعي (ضع دائرة) لن يكون للجامعة الحصول على طالب مؤهل لعملية البحث المطلوبة في برامج الدراسات العليا. اما دليل ما اقول فهو ما يواجه طلبتنا في الخارج من صعوبات عند الانتقال الى برامج تعليمية تعتمد البحوث و اوراق العمل اساسا للتقييم. فجامعتهم الام اهلتهم علما و معرفة و لكنها لم تؤهلهم من حيث اساليب البحث و الكتابة العلمية. فترى حتى اكثر طلبتها تفوقا عاجزا عن كتابة تقرير علمي واحد في اللغة الانجليزية.


الاقتراح اذا ان تتوجه الجامعة الاردنية بشكل جدي الى الامتحانات الانشائية و المشاريع البحثية كاساس للتقييم. هنا يجدر التنويه الى ان مثل هذا الاقتراح عادة ما يواجه بالحديث عن ما قد يستهلكه من وقت للتصحيح و بما قد ينتج عنه من تجاوزات و محاباة في التقييم. الرد على ذلك يتمثل بان زيادة الوقت المستهلك للتصحيح عذر غير مقبول. فعملية التصحيح و التقييم من الواجبات الاساسية الموكلة للاستاذ الجامعي. هذا و علما ان عدد الطلبة المتزايد لم يمنع الجامعات البريطانية و التي قد يتجاوز عدد طلبة محاضرة واحدة فيها المئة طالب من انتهاج الاسلوب البحثي في التدريس و التقييم. اما و عودة لمسالة عدالة التصحيح فقد يكون علاجها ممكنا من خلال مدقق خارجي يطلع على عملية التصحيح و التقييم بعد اتمامها من قبل المحاضر.


اصدقكم القول و من تجربة شخصية ان ما تقدمه الجامعة الاردنية من معرفة يجعل من طلابها في الخارج متميزين من حيث اساسهم العلمي و تمكنهم من تخصصاتهم. الاقتراح اذا ان تكمل الجامعة معروفها بتاهيل طلبتها من حيث اساليب الكتابة الاكاديمية و البحث العلمي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :