facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





روسيا تتراجع امام الضغوط الدولية


علي القيسي
23-02-2016 03:56 PM

الاندفاعة الروسية العسكرية في الاسبوع الماضي على شمال حلب اخذت بالتراجع والانحسار في الايام الماضية بعد الادانة والاستنكار العالمي على الاتحاد الروسي الذي تجاوز كل الحدود والخطوط المعترف بها بعد ان تلك الطلعات الجوية المكثفة للطيران الروسي على المناطق المدنية والمستشفيات والمدارس مما زاد من المعاناة الانسانية في تلك المناطق التي استهدفها الطيران الروسي والسوري.. حيث اصبحت الماساة عظيمة وذلك بتدفق اللاجيئن السوريين الى الحدود التركية وامتناع انقرة عن استقبالهم مما سبب كارثة انسانية.

وعلى ماتقدم تعالت الصرخات الاقليمية والدولية منددة بالتدخل الروسي الذي تجاوز حدوده ..باستهداف المعارضة المعتدلة والمدنيين الابرياء ..وايضا دخول السعودية وتركيا الخط المباشر في الازمة السورية وذلك بالتهديد بعملية برية نحو العمق السوري لدعم المعارضة وقتال داعش وفعلا قامت المدفعية التركية بقصف متواصل للاراضي السورية بعد ما تدخلت قوات الحماية الكردية وقامت تحت قصف الطائرات الروسية بالتقدم نحو بلدات وقرى تعتبر خطا احمر بالنسبة لتركيا ..ان من اسباب الفرملة الروسية هو التهديد الاوربي والامريكي السياسي لروسيا وتحميلها المتائج المترتبة على عدوانها على الشعب السوري.

عندما قدمت روسيا مشروعا لمجلس الامن حول التدخل التركي في الاراضي السورية والذي رفض من قبل الاعضاء الدائمين لمجلس الامن بريطانيا امريكا وبريطانيا ..ولولا هذه المستجدات السياسية لما وقفت روسيا طلعاتها الجوية وكان هدفها اغلاق الحدود التركية ومنع قوات المعارضة من التحرك في تلك المنطقة وحصار حلب حصارا كاملا ..الا ان التحركات التركية والسعودية والاوربية منعت روسيا من تحقيق حصارا على حلب ..والان تقوم الولايات المتحدة وروسيا بالتحضير لهدنة مؤقتة لوقف اطلاق النار ومنع تقدم قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها من التقدم على الارض وذلك لايجاد حل سياسي منطقي للازمة السورية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :