facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التيار الوطني الديمقراطي: احسنتم و لكن ..


04-09-2008 03:00 AM

محاولة تستحق الوقوف عندها تلك التي قدمها التيار الوطني الديمقراطي واضعا برنامجا اقتصاديا بديلا يهدف الخروج من الازمة الاقتصادية و الاجتماعية في الاردن. اهم ما يميز برنامج البديل الديمقراطي, كما يسميه انصاره, هو الوصف العلمي الذي قدمه لوضع الاقتصاد الاردني خلال الثلاث عقود الماضية. اقول علمي لانه و رغم ما قد يحتويه من وجهات نظر لا نتفق معها فقد استند الى الاساس الاقتصادي العلمي في تحليل الاحداث و المشكلاث الاقتصادية التي مرت بها المملكة في القترة الماضية.


مع الاعتراف بتميز محتوى و مبادرة البرنامج, يطفوا على السطح انتقاد رئيسي يتمثل بافتقار البرنامج لمنهجية عمل واضحة لتحقيق اهدافه المزمعة. فبعد ان ابرز التيار غايته باخراج الاردن من ازمته الاقتصادية و الاجتماعية, قدم طرحا وصفيا يخلوا من اهم مكونات اي برنامج و هو منهجية التنفيذ.


الواضح ان البرنامج حمل المسؤولية الرئيسية وراء الازمة الراهنة للسياسات الليبرالية الجديدة المملاة من الصندوق و البنك الدوليين. هذا و رغم اعتراف البرنامج بان السياسات الليبرالية قد تكون صالحة لو طبقت بالصورة النزيهة و الحكيمة, ذهب يدعوا لاجراءات ابرز ما يجمعا تعارضها و تخليها المطلق عن سياسات االتصحيح الاقتصادي المقدمة من المؤسسات الدولية. فبينما هو معروف لدى البرنامج ان الاردن مرغم على اتباع و تطبيق تلك السياسات نظرا للمعادلة السياسية و الديون المستفيضة, خلص البرنامج الى دعوة صريحة بالتخلي عن تلك السياسات دون توضيح منهجية صريحة قد تخلص الاردن من تلك التبعية و ما يسببها.


حتى يخرج التيار الوطني ببرنامج متكامل, يجدر به و بالدرجة الاولى الخروج بمنهجية واضحة و عملية لتحقيق الاهداف التي ينشدها. فتحديد الاهداف و المطالبة بالوصول اليها دونما منهجية قابلة للتطبيق يندرج تحت خانة الحلول النظرية التي و ان سئهما احد في هذا الكون فهو مجتمعاتنا. كذلك, عند النظر الى التجربة الغربية الغنية في الحياة الحزبية, نجد معظم الاحزاب تهدف غايات متماثلة كالحد من التضخم و دفع الاقتصاد و عدالة توزيع الثورة. الاختلاف بين تلك الاحزاب اذا يقع في منهجية تطبيق برامجها و درجة اقتناع الناخبين بفعاليتها لتحقيق الاهداف الموضوعة.


ابراز الانتقاد السابق لا يعني عدم سبقية و تميز التيار الوطني الديمقراطي بوضع البرنامج محط الحديث. فقد فاجانا التيار و لاول مرة بتحليل اقتصادي علمي و متكامل للازمة الاقتصادية و الاجتماعية التي يمر بها الاردن. التمني اذا ان ياخذ التيار السبق بالخطوة الثانية و المتمثلة بتقديم المنهج العملي المنطقي الذي قد يمكنه من تحقيق اهدافه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :