facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يخفض المركزي اسعار الفوائد؟


09-11-2008 03:21 AM

حافظت فائدة الدينار الاردني على معدلاتها برغم الازمة العالمية و انخفاض الفائدة على العملات الرئيسية. تفسير ذلك ان المركزي الاردني لا زال يرى في التضخم التحدي الاكبر و الابرز على الاقتصاد المحلي.


الارقام الصادرة مؤخرا تدعم في ظاهرها وجهة نظر المركزي من حيث التضخم الذي لامس ال 15.5% و النمو الاقتصادي الذي حقق مفاجاة بارتفاعه لمستوى ال 6.7%.


قد تخرج القراءة الاعمق لنفس البيانات المالية بوجهة نظر مختلفة ترى في التباطؤ الاقتصادي خطرا اكبر من ذاك الذي يشكله التضخم على الاقتصاد المحلي.


ف 60% من نسبة التضخم الحالية مستوردة نابعة من ارتفاع النفط و الغذاء و انخفاض الدولار الذي عظم من فاتورة المستوردات الاردنية. هذه العوامل بدات بالانحسار مع انخفاض اسعار النفط و السلع الغذائية و ايضا ارتفاع الدولار مقابل العملات و المعادن الرئيسية. القراءة الاقتصادية لمعظم المحللين ذهبت لتوقع استمرار انخفاض اسعار النفط و الغذاء و ارتفاع الدولار كانعكاس للكساد العالمي القادم و المتوقع ان يخفض من الطلب الكلي و تقبل المستثمرين للمخاطرة.


بالنسبة للنمو الاقتصادي المتفوق الذي حققه الاردن في الربع الثاني من 2008 , يجدر تتبع مسبباته ما قد يساعد على قراءة افضل لمستقبل اداء الاقتصاد الاردني في ظل ظروف عالمية و محلية جديدة. ف 28% من النمو الاقتصادي الاخير نتج من نمو مقابل في حجم الصادرات الاردنية. المسبب الرئيسي الثاني لتعاظم النمو كان الاستثمار الاجنبي و الذي تزايد بشكل ملحوظ في النصف الاول من 2008.


الصادرات من جهتها قد تبدا قريبا بالانكماش مع انخفاض الطلب العالمي و ارتفاع الدولار الذي يعكس ارتفاعا مقابلا على سعر الصادرات الاردنية. اما الاستثمارات الاجنبية فكما هي تراجعت في الاسواق الناشئة المختلفة قد تتراجع محليا موثرة سلبا على النمو الاقتصادي و ميزان المدفوعات. كذلك, و بالرغم من التحسن الاجمالي للنمو الاقتصادي, تراجع اداء قطاعات اقتصادية مهمة كالصناعة و التعدين و الانشاءات و هي قطاعات يزيد من تراجعها ارتفاع اسعار الفوائد.


الاستنتاج انه و رغم ارقام التضخم المرتفعة الانية و المترافقة مع نمو متفوق للاقتصاد الاردني, من الوارد انقلاب المعادلة على المدى القريب و المتوسط جاعلة من دفع عجلة الاقتصاد و محاربة الانكماش الاقتصادي اولوية تفوق في اهميتها كبح التضخم. تخفيض الفائدة احد خيارات المركزي التي تساهم في دفع عجلة الاقتصاد و تشجيع المستثمرين المحليين و الاجانب على الاستمرار و التوسع في استثماراتهم.


قد يشجع المركزي على خطوة كهذه متانة القطاع المصرفي الاردني و الذي بات تماسكه يشكل ميزة نسبية لبيئة الاردن الاستثمارية. اخيرا, يملك المركزي ادوات غير الفوائد المرتفعة لمحاربة التضخم اهمها رفع الاحتياطي الالزامي على البنوك و طرح شهادات الايداع!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :