facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الى معالي وزيرة السياحة .. هل اقول السلام عليكم ام هاي ؟


د. ايمان الشمايلة الصرايرة
13-06-2017 01:45 PM

لا أعرف كيف ألقي التحية ( السلام عليكم ) أم ( هاي) فعندما نسمع ما نسمع به من الأردن اجد أننا أصبحنا في بلد العجائب، بلد غير معروف بهويته، لا أعرف هل يريد بعض المسؤولين أفقدنا هويتنا العربية أم الاسلامية، أم يريد البعض أن يفقدنا منظومة الاخلاق التي تربينا عليها .....لا أعرف صراحة.

لا أعرف اننا مهما بلغنا من مسؤوليات في الاردن علينا أن نعرف أن هذه البلد عربية من جذورها، إسلامية الديانة بقيادتها الهاشمية، تحترم جميع الطوائف والأديان بمنطلق رسالة عمان، لا أعرف إذا كانت هناك توجهات لزرع الأفكار الدخيلة في عقول شبابنا؟ ولا أعتقد أن ما يلقيه ولي العهد من خطابات يتكلم عن ذلك، بل وجدناه يتكلم عن الطموح والمستقبل والعقول الراقية بأخلاقها قبل عملها... أسئلة أريد من معالي وزيرة السياحة ان تجيبنا شخصيا عليها؟ هل تعيش في واقع غير الواقع الأردني؟ هل لها مفهوم لمنظومة الأخلاق والعادات والتقاليد غير مفهومنا؟ لا أعرف إن عاشت بأمريكا فأمريكا تدفع عن شبابها كل ما يؤذي فكرهم؟ لا أعرف ما ستجيبنا به معالي الوزيرة؟ ولكن ما اعرفه بمشروع فرقة ليلى وغيره.

إن هذه البلد سوف تبقى هاشمية القيادة إسلامية الديانة، التآخي بين طوائفها الأساس في بنائها، عربية الجذور والهوية، ولا أعتقد أن المسؤول يحق له أن يتخذ قرارات بحق أمة وشعب إلا بعد الرجوع إلى منظومة عاداتها وتقاليدها التي تعتبر تاجاً على رأس كل مسؤول وليس وصمة عار نستعر منها.

ويبقى سؤالي لمعالي الوزيرة واضح... ما هو الهدف من إقامة مشاريع بالأردن مثل مشروع (فرقة ليلى) وغيره، ونتمنى من معاليها ووزارتها الموقرة أن تبحث عن أصول أي مشروع وتعرف طبيعته فنحن شعب واعي ومتعلم ومثقف.

ونسألها السؤال الأخير ... ما هو القادم...حفظ الله قيادتنا التي علمتنا كيف نتمسك بالأخلاق وبهويتنا العربية، والتي أعطتنا الحرية بقول كلمة الحق بسؤال المسؤول كشعب غيور على شباب بلده ووطنه. وننتظر الاجابة...




  • 1 آمال 13-06-2017 | 02:15 PM

    من حق شبابنا ان يتابعوا نشاطات فنية وثقافية بلا رقابة لسنا اوصياء على الخلق في ظل ثورة الاتصالات والتكنولوجيا الحديثة كل مواطن لديه احدث اجهزة الخلوي ويستطيع الابحار من خلاله الى كل المواقع وفي ارجاء الثقافات الانسانية بلا رقيب او حسيب بيكفي منع ومصادرة واقصاء


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :