facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفجوة بين الحكومة والشعب إلى متى؟


د. ايمان الشمايلة الصرايرة
31-10-2017 08:59 PM

نسمع كل يوم بخبر جديد، ونسمع بقرار حكومي جديد أيضاً، قرار يتلوه قرار، وتبدأ الصيحات والتعليقات من قبل عدد من الأطراف الحزبية والاعلامية والشعبية بشتى أطيافها، ونرى تعليقات مختلفة، ونرى تناقضات في آراء الحكومة تصدر عن أفرادها، ونبدأ الآن التساؤل، هل نريد تطوير الأردن والنهوض به بكافة الأطياف، وأفراد الأسرة الواحدة لا يتفقون في التحفيز والمشاركة في الرأي، نجد الحكومة تغرد باتجاه والإعلام والشعب يغرد بالاتجاه المعاكس، وبعدها نطالب بتطوير الدولة والمرافق العامة والمؤسسات الحكومية والخاصة، ونبحث عن السبب والخلل، وما هو سبب الفجوة التي انبثقت بين الحكومة والإعلام والشعب؟، ولماذا لا يتناغم الوتر على لحن واحد؟ ولماذا لا يكون الإعلام والشعب مع الحكومة؟ أم، لماذا لا تتناغم الحكومة مع سيمفونية الإعلام والشعب؟ هل يا تُرى فقدت التشاركية في اتخاذ القرار أو تحليل المحتوى؟ لماذا يسير كل منهم عكس الآخر؟ لماذا أصبحنا في الأردن في حيرة من أمرنا؟ كل قرار تتخذه الحكومة، يُعارض أو يُعلق عليه إما برلمانياً أو إعلامياً أو شعبياً؟ ما دور الحكومة في توضيح الرؤية لكافة الجهات في الأردن؟

اعتقد أن على الحكومة قبل إصدار أي قرار أن تجتمع بكافة أطيافها للخروج برأي واحد لا بعدة آراء أمام المجتمع المحلي، وأن تكون قد درست أي قرار بدراسة واضحة المعالم لتقدمها على الملأ بمشروع مكتمل بجميع الحيثيات، ليشعر الجميع أن المشاريع الأردنية لا تصدر إلا بعد اكتمال الصورة لها، حتى لا نقع في فجوة المصداقية الغير قابلة للتفاعل بين الحكومة والمجتمع بكافة أطيافه، ولننهِ التلاعب بأعصاب المواطنين الذين هم على مستوى عالي من الثقافة والعلم، ولنتذكر أن الدول المتقدمة عندما نجحت وتقدمت علينا، ليس للقدرات المالية ولا للقدرات التكنولوجية، ولكنها احترمت عقول مواطنيها وكانت واضحة معهم بكل توجهاتها مما أوجد الثقة في مجتمع متناغم، مما أدى إلى أن المواطن عندهم أصبح طوعاً يسعى مع الدولة والحكومة لإنجاح برامجها، لأن الدولة والحكومة استطاعت أن تخلق عامل الثقة المتبادلة بينها وبين مواطنيها.




  • 1 سبب الفجوة 31-10-2017 | 09:13 PM

    سبب الفجوة أن الأسر لا تقوم بأدوارها وواجباتها فتكثر من إنجاب الأطفال والمراهقين وترمي بعبئهم على الخزينة ولا تحسن تربيتهم ومتابعتهم فتخرج للمجتمع مجرمين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :