facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أتت أُكلها نتائج عدم قبولنا للربيع العربي في الأردن


د. ايمان الشمايلة الصرايرة
19-11-2017 01:10 PM

لا بد لثمار أن تنضج، ولا بد أن تظهر النتائج، ولا بد للخطط الناجحة أن تعزز، ستسألني كيف؟ سأجيبك: عشنا أيام الربيع العربي نشاهد العديد من الدول التي خاضت المعارك السياسية ضد أنظمة الحكم فيها، وبذلوا الغالي والرخيص، ونزلوا إلى الشوارع وعلت صيحاتهم، وخسروا مزيد من الأرواح، وهُجروا عن بلدانهم، ومنهم من سجن، ومنهم من عُذب، ومنهم من خسر كل ما يملك من بيت وأملاك وأصبح يطلب الرزق وقوت يومه من الطرقات، لماذا؟ لأنهم دخلوا المعركة السياسية دون تخطيط، ولم يعرفوا ماذا يريدون، بل قاموا بتطبيق خطط المخربين لبلدانهم، ونسوا أن الوطن أغلى ما يملكون وهو الكرامة وهو العز، وسعوا وراء الصيحات التي تعلوا وتجيش في النفوس، لحظات أضاعت بلدان، وعناد دمر حضارة أمم، قُتل الصغير قبل الكبير، نسوا عدد النعم التي يعيشون فيها ونظروا إلى نقمة واحدة، نظروا إلى السلبيات ونسوا جميع الإيجابيات، كل هذا لماذا؟ ولنرجع إلى الأردن ولننظر إلى الفئة التي حاولت أن تنزل إلى الشارع وتشجع الناس على الربيع العربي، من هم؟ وما هو مبتغاهم؟ ومن يدفع لهم المال من الخارج؟ ومن يرسم لهم السياسات التي يطالبون فيها بالربيع العربي في الأردن؟ طبعا جيوبهم مليئة وعند الخراب يطيرون بطائراتهم ويتركون لنا الغبار والدمار والخراب، هذه الفئة التي ليس لها موطن بل ليس لها مبدأ هي من وقف الأردنيين الشرفاء بوجههم ولم يكونوا لعبة في أيديهم بل كانوا حماة الوطن ووضعه في قلوبهم وأبوا أن تدنسه أيدي التخريب والمخربين، الذين ما لبثوا أن دخلوا إلى جحورهم عندما رأوا نتائج ما حصل بالبلدان الأخرى وعلموا أن الشعب الأردني انتصر برجاحة عقله وحبه لذرات تراب وطنه، هنا تظهر النتائج ونجني الثمر الطيب عندما نرى أننا أبينا إلا أن يبقى العلم يرفرف فوق الأردن عاليا ويردد أبناؤه الأردنيين (ما بيعك يا وطن بالذهب ريت الذهب يبلى، ما بيعك بالغالي تراب الوطن أغلى، إلي مضيع ذهب بسوق الذهب يلقاه وإلي مضيع حبيب يمكن سنة ويلقاه، لكن إلي مضيع وطن وين الوطن يلقاه)، تحيا هذه الجباه الأردنية التي لم تستسلم يوماً أمام أعدائها بل داوت جراحها بنفسها، وضمدتها بالصبر على جميع الظروف، والتفت حول وطنها وقيادتها متوشحة بسلاح اليقظة والحذر من أي تخريب يطالنا، وعلى زنادها رجولة تشق الصخر، فأنتم من كسبتم الجولة أيها الأردنيين، فهنيئاً لتلك الجباه العالية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :