facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أنجزوا الصحراوي قبل الاتفاق مع العراق!


د.مهند مبيضين
05-02-2019 12:58 AM

الانجاز في الطريق الصحراوي بطيء، والموت أكثر وفي ازدياد، وقد قامت الحكومة بطرح عطاء مراحل منه تم تنفيذها، وثمة احساس بأن الطريق سيأخذ وقتا طويلا حتى نصل إلى الاكتمال، وما قامت به الحكومة من جهود لجلب التمويل والذي هو جزء من منحة خليجية لا يساوي أو يماثل الانجاز على الأرض.

هناك حوادث باستمرار وارواح تذهب واصابات، صحيح أن مصدرها السرعة وانعدام التقيد بقواعد المرور في كثير منها، لكن نحن نتحدث عن حالة الطريق بشكل عام والتحويلات التي وضعت والتضييق الذي أصاب الجزء المفتوح منها.

لا يرى الناس أن المشهد القائم على الصحراوي لائق، وفي ظل الحديث عن عودة العلاقات مع العراق وتسهيل الشحن من العقبة، إلى بغداد، فإن اعداد الشاحنات في زيادة وبالتالي ضغط أكبر على الجزء الذي تم اصلاحه من الطريق، وأزمات مرورية في الجزء المفتوح والذي يضم مسارين مشتركين.

الصحراوي أمره غريب، هو نهر الاردن الاقتصادي، لكنه نهر غير قابل للسباحة، وبات اليوم عنواناً للموت والـتأخر والإصابات، ومن حق الناس السؤال عن مصيره ومتى ينتهى وما هو الجدول الحقيقي لانجاز ما تبقى؟

لا يختلف الجميع على أن الجزء الذي انجز يعد مقبولاً، وكان يفضل وضع مسرب خاص للشاحنات، لكن الحديث تعثر في طرح البقية الباقية من الطريق هو أمر غير مبرر. والكلفة البشرية والخسائر والإصابات هي كبيرة جداً.

في زمن قياسي حين كان الصحراوي مصدر غضب للناس، استعجلت الحكومة بطرح العطاءات التي انجزت ما عليها، والسؤال اليوم هل مخصصات الطريق المالية محفوظة ام لا؟

حين تقوم الحكومة بسحب كل الوفورات المالية في المؤسسات فإن معنى ذلك أن الايرادات الحكومية في حالة شح، وأن ما هو موجود من توفير ووفر وتقليص نفقات يذهب إلى جهة واحدة هي مالية الدولة، فهل نحن مقبلون على ازمة مالية عنوانها السيولة وبالتالي تأثر العطاءات المطروحة وتأخر الدفع للمقاولين؟

نتمنى أن يسير عطاء الصحراوي نحو الاكتمال، وان ينجز في المستقبل خط مستقل للشاحنات، خاصة بعد الاتفاق مع العراق حيث إن أحد أهم أسباب تدمير الطريق واتلافه هو الشاحنات الكبيرة التي تقتل كل يوم أرواحا جديدة!

الدستور




  • 1 محمد الفقيه 05-02-2019 | 08:43 AM

    طريق جسر النعيمه الى جسر رحاب المفرق اصبح طريق الحوادث والموت حيث تمر عليه الاف من السبارات ننق طلاب المدارس والموظفين يوميا ابن النواب والمسؤولين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :