facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عبدالإله الوصي على عرش العراق


أمل محي الدين الكردي
09-02-2019 02:23 PM

عبد الإله إنسان بسيط طيباً اختاره القدر أن يكون حاكما دون أن يهيأ لهذا المنصب وكان قدره ان يأتي للحكم على أثر حادثة في غاية الغرابة وما اكثر الغرابة أنهت حياة حاكم شاب وطني قومي متحمس بسيط محبوب. كان أملا لأمته ليلة واحدة فقط أحبه الشعب وصفق له وهتف بإسمه ليلة واحدة حين تراجع عن معاهدة بورتسموث في 1948/1/27.

استقال عبد الإله مرتين صرخ بأعلى صوته انني لا اريد التدخل في الحكم... لم اكتنز مالا ولم اهرب مالا.. لن يهمني ان اعمل حمالا.. ولكنه استمر كمحكوم تحت المراقبة.

فلو إن القدر أنهى فيصل الثاني لأي سبب وبأي بقعة من الأرض غير النهاية المعروفة.. ولكنه استمر تتقاذفه الأهواء وتعصره الضغوط فالشعب يضغط والسفارة تضغط ومصالح الساسة، مسكين عبد الإله لم يجد في حياته من يعطف عليه أو يحبه ولم يجد بعد موته من ذرف عليه دمعه وربما وجد انه قدر.. قدر حزين فاجع...

وعلى لسان ناجي شوكت في سيرته ص ٣٧٨ : صدر البيان الرسمي بوفاة الملك غازي أثر اصطدام السيارة التي كان يقودها بنفسه بالعمود الكهربائي وصدر البلاغ الرسمي الموقع من خمس أطباء بسبب الوفاة وكتب الحاكم خليل المفتي محضر التحقيق وسبب الحادث الذي هو القضاة والقدر واجتمع مجلس الوزراء وقرر تنصيب الأمير عبد الإله الذي لا يحمل الجنسية العراقية حتى يوم تنصيبه وصيا لانه يعتبر نفسه ولي عهد عرش الحجاز. كان الأمير عبد الإله في السابعه والعشرين من عمره عندما نصب وصيا ولعل من الممكن أن نحصر الخطوط الرئيسية التي حددت سيره عبد الإله طيلة فترة حكمه والتي اثرت في حياة عبد الإله وفي طريقة تفكيره وتقديره ومعالجة للأمور هي ثقافته السياسيه البسيطة وتجربته المعدومة في ممارسات الحكم ثم عمله في العودة إلى عرش الحجاز الذي ورثه عن ابيه والذي تحول إلى العمل على الحصول على عرش سوريا وكذلك العقداءالاربعة الذين وقفوا خلف عبد الإله حتى استلم الوصاية دون عمه الأمير زيد المرشح الأقوى والاصلح.

كتاب عبد الإله الوصي على عرش العراق حياته ودوره السياسي للمؤلف طارق الناصري والذي طبع في بغداد لعام ١٩٩٠ والمطبوع في دار الشؤون الثقافية العامة يحمل الكثير من الأسرار والمعلومات التي بطياته قد تكون حقيقية او مبالغ فيها، اعتقد اننا بحاجه الى إعادة النظر في كتابة حياة هذا الأمير الشاب.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :