facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شاهد .. كيف تعامل امن مطار روماني مع مواطن مصري- فيديو


20-07-2019 01:47 PM

عمون - صراخ وفوضى وإنزال مواطن مصري بطريقة "عنيفة" .. ماذا حدث في طائرة حطت مؤقتا في رومانيا؟

كشف المواطن المصري حسن سلامة، الذي انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهره وهو يتعرض للاعتداء من عناصر بالشرطة اليونانية على متن طائرة في بوخارست، كشف تفاصيل الواقعة، وما حدث عقب طرده من الطائرة.
وحسن سلامة مواطن مصري مقيم في فرنسا، أراد هو وزوجته المغربية السفر إلى مصر لقضاء العطلة الصيفية مع أسرتهما، فحجزا تذاكر على متن الخطوط الرومانية، وهبطوا في مدينة بوخارست للترانزيت فقط.

وقال سلامة في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام مصرية، إن الواقعة بدأت عندما صعد على متن طائرة يونانية مع زوجته وابنه، ليجد أن حجوزات المقاعد تجبر اثنين منهما على الجلوس معا، فيما يضطر ثالثهم للجلوس وحيدا، وقد حاول التحدث مع طاقم الطائرة لإجراء تغييرات، إلا أن ذلك لم يحدث.

واستطرد قائلا إنه جلس مع ابنه في الخلف، فيما جلست زوجته بجوار مخرج الطوارئ، وأضاف: "كانت زوجتي تضع حقيبة يد صغيرة على الأرض تحتوي على جوازات سفرنا ومصوغات ذهبية وغيرها من الأشياء المهمة، إلا أن المضيفة طالبتها بتغيير مكان الحقيبة وهو ما امتثلت له زوجتي".

وأوضح أنه أثناء حديث المضيفة مع زوجته، أخبرتها الأخيرة أنها لا تتحدث الإنجليزية وإنما الفرنسية والعربية، ففوجئت بالمضيفة وهي تطالبها بمغادرة المقعد بحجة أنه "غير مسموح لمن لا يتقنون الإنجليزية بالجلوس على كرسي مخرج الطوارئ".

وأضاف: "ضحك جميع من في الطائرة معتقدين أنها مزحة، لكن عندما أدركنا أن الأمر حقيقي قامت زوجتي بالجلوس مكاني وأنا جلست في مقعد رجل آخر، وهو جلس بدوره على مقعد مخرج الطوارئ".

إلا أن الأمر لم ينته هنا، إذ قال سلامة إنه فوجئ بعناصر من الشرطة الرومانية جاؤوا لإخراجه وأسرته من الطائرة، وهو ما رفضه، لتبدأ حينها أعمال الاعتداء من قبل عناصر الشرطة بحق سلامة، كما ظهر في الفيديو.

وقامت راكبة بتوثيق كل ما جرى على متن الطائرة بواسطة كاميرا هاتفها، فيما حاول ركاب آخرون التدخل ووقف ما حدث، بينما يُسمع صراخ سيدة وصياح ركاب آخرين. كما يظهر ابن سلامة وهو في حالة بكاء وانهيار.

وظهر أحد الركاب وهو يحرض جميع الركاب الآخرين على مغادرة الطائرة رفضا لما حدث، وهو ما أكده سلامة قائلا إن الركاب غادروا بالفعل.

وأوضح سلامة أنه اقتيد إلى غرفة في المطار مكبل اليدين، حيث بقي ساعتين دون أن يتلقى أي معلومة بشأن زوجته وابنه، ثم نقل إلى ما يشبه مستشفى صغير في المطار، ليكتشف أن زوجته أصيبت بغيبوبة سكر وتلقت العلاج.

وبعد أن قامت طبيبة بفحصه هو أيضا، وثقت وجود الكثير من الكدمات والرضوض على جسمه، من خلال تقرير طبي.

وبعد خروجهم، حاول سلامة الحصول على تذاكر سفر أخرى من شركة الطيران، إلا أنها رفضت ذلك وأكدت له أن اسمه على القائمة السوداء الخاصة بالشركة، وأنه إذا أراد الحصول على تذكرة أخرى لا بد له أن ينتظر فترة من الزمن (عدة أيام)، وأن يدفع مبلغا ضعف سعر تذكرته الأخيرة.

وبمساعدة ابنته الموجودة في مصر، تمكن سلامة من الحصول على تذاكر سفر أخرى على متن خطوط طيران أخرى، والسفر من بوخارست إلى شرم الشيخ.

وأشار سلامة إلى أنه تلقى مكالمة من وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم، التي أكدت له أنها ستتخذ إجراءات حازمة "لتعيد له حقه".
الرد المصري والخطوات المقبلة

وعلقت وزيرة الهجرة في مصر، على الواقعة التي تعرض لها سلامة، وكشفت الإجراءات التي تتخذها مصر في هذا الصدد.

وقالت نبيلة مكرم في تصريحات لوسائل إعلام مصرية، إنه تم اتخاذ إجراءات بالفعل، من خلال مسارين، دبلوماسي وقانوني.

وأضافت: "تحركنا دبلوماسيا من خلال تواصلي مع السفارة المصرية في بوخارست، وتحرك القنصل المصري إلى المطار فور إعلامه بما حدث، إلا ان سلامة كان قد سافر بالفعل".

وأشارت إلى أن السفارة المصرية مسؤولة عن متابعة سير التحقيقات، في انتظار صدور بيان رسمي من الخطوط الرومانية بشان ما حدث، فيما تخاطب وزارة الخارجية المصرية السفارة الرومانية في القاهرة.

وفي الشق القانوني، أوضحت الوزيرة أنها تواصلت مع "محام دولي" لأن سلامة ينوي رفع قضية ضد شركة الطيران.

حسن سلامة مواطن مصري مقيم في فرنسا، أراد هو وزوجته المغربية السفر إلى مصر لقضاء العطلة الصيفية مع أسرتهما، فحجزا تذاكر على متن الخطوط الرومانية، وهبطوا في مدينة بوخارست للترانزيت فقط.

وقال سلامة في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام مصرية، إن الواقعة بدأت عندما صعد على متن طائرة يونانية مع زوجته وابنه، ليجد أن حجوزات المقاعد تجبر اثنين منهما على الجلوس معا، فيما يضطر ثالثهم للجلوس وحيدا، وقد حاول التحدث مع طاقم الطائرة لإجراء تغييرات، إلا أن ذلك لم يحدث.

واستطرد قائلا إنه جلس مع ابنه في الخلف، فيما جلست زوجته بجوار مخرج الطوارئ، وأضاف: "كانت زوجتي تضع حقيبة يد صغيرة على الأرض تحتوي على جوازات سفرنا ومصوغات ذهبية وغيرها من الأشياء المهمة، إلا أن المضيفة طالبتها بتغيير مكان الحقيبة وهو ما امتثلت له زوجتي".

وأوضح أنه أثناء حديث المضيفة مع زوجته، أخبرتها الأخيرة أنها لا تتحدث الإنجليزية وإنما الفرنسية والعربية، ففوجئت بالمضيفة وهي تطالبها بمغادرة المقعد بحجة أنه "غير مسموح لمن لا يتقنون الإنجليزية بالجلوس على كرسي مخرج الطوارئ".

وأضاف: "ضحك جميع من في الطائرة معتقدين أنها مزحة، لكن عندما أدركنا أن الأمر حقيقي قامت زوجتي بالجلوس مكاني وأنا جلست في مقعد رجل آخر، وهو جلس بدوره على مقعد مخرج الطوارئ".

إلا أن الأمر لم ينته هنا، إذ قال سلامة إنه فوجئ بعناصر من الشرطة الرومانية، جاؤوا لإخراجه وأسرته من الطائرة، وهو ما رفضه، لتبدأ حينها أعمال الاعتداء من قبل عناصر الشرطة بحق سلامة، كما ظهر في الفيديو.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :