facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أمريكا وايران وشعرة معاوية


علي القيسي
18-08-2019 02:27 PM

المراقب والمتابع السياسي لمناورات ترامب منذ وصوله للبيت الأبيض ، يجد أن الرجل ينتهج طريقة سياسية مختلفة مع ايران ،، لم تنتهجها أمريكا قط مع الدول التي تعتبرها معادية لها !؟

ترامب يلعب مع ايران لعبة جديدة وهي تعرف ذلك ،، لعبة سياسية اعلامية صاخبة ،، تهديد مستمر لايران انسحاب امريكي من من معاهدة النووي 5+1 تهديد اقتصادي تهديد عسكري،، سياسي ،،اجتماعي تهديدات مستمرة بين الطرفين لكن دون الوقوع في مواجهة عسكرية حقيقية

،،ترامب يضغط على ايران اقتصاديا ربما هذا واقع وعملي لكن ايران تتحدى هذه العقوبات الاقتصادية الصعبة وتتظاهر بالصمود الى أقصى الحدود،، امريكا تهدد ايران بالدمار الشامل ان لم توافق على الشروط الامريكية للتفاوض ومنها وقف برنامجها النووي والصواريخ البلاستية بعيدة المدى،، وايران ترفض وليس لديها رغبة للتفاوض ،،؟؟

وايضا تطالب أمريكا ايران بعدم تدخلها بالعرب وسحب مليشياتها من سوريا ولبنان واليمن وايران ترفض،،بل تتحدى امريكا وتأمر الحوثيين بقصف مطارات حيوية بالسعودية ،، ماذي يجري اذن بين ايران وامريكا التي لم تنفذ ضربة عسكرية واحدة ضد ايران ،، بالرغم من اسقاط طائرة امريكية من قبل ايران ،، واحتجاز ناقلة بريطانية بعدها وتحرشات في ناقلات نفط في خليج الامارات وتفجير خمسا منها وامريكا لم تحرك ساكنا ،،وتكتفي بالتهديد والوعيد ،،
ماذا يجري بالضبط في منطقة الخليج العربي !!؟؟؟

لماذا امريكا لاتعاقب ايران على افعالها العدائية ضد اليمن والسعودية وتهديد ناقلات النفط ؟؟؟؟

لماذا اذن لغة التهديد والترقب وتأجيج الصراع في السنوات الماضية ؟ امريكا تلعب لعبة ابتزازية لدول الخليج ،،تريد المال وليس شيء غير المال من أجل الادعاء في حماية الخليج من العدو الايراني ،، وهذه اللعبة انطلت على دول المنطقة وفهمتها ايران جيدا ،،وباتت ايران لاتخشى التهديدات الامريكية بتاتا ،،

وتمضي قدما في سياستها بتصدير ثورتها خارج ايران وبسط نفوذها في الشرق الاوسط !! هذه اللعبة اتفقت عليها ايران مع امريكا بطريقة مباشرة او غير مباشرة من وراء الكواليس لتضليل الناس وحصد النتائج في المستقبل وضحيتها العرب طبعا انها سياسة خبيثة ظاهرها عذاب وباطنها رحمة او مثل شعرة معاوية المعروفة حتى لاتقطع ان سحبها الناس ارخيتها وان سحبتها اروخها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :