facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أين يذهب مشاهدو التلفزيون الأردني ؟!


عريب الرنتاوي
07-01-2010 03:58 AM

ما زال التلفزيون الأردني هو "المصدر الأكثر وثوقا" في كل ما يخص أخبارنا السياسية المحلية، ما يعني أن نشرة أخبار الثامنة مساءً ما زالت "مهوى أفئدة" الأردنيين، والوجهة التي يقصدونها لمعرفة ما يدور داخل بلدهم من أحداث وتطورات، لكن يبدو أن بقاء الحال من المحال، وما يصحُّ اليوم وصحَّ في الماضي، قد لا يَصحُّ في المستقبل القريب، خصوصا بعد دخول قناة الجزيرة على خط المنافسة على الخبر المحلي. وقد جاء في الاستطلاع الأخير عن "حال الديمقراطية" الذي أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية، أن نسبة متناقصة من الأردنيين، ما زالت تحتفظ بالرغبة في الجلوس أمام الشاشة الوطنية لتتبع الأخبار، بلغت 45 بالمائة هذه السنة نزولا من 51 بالمائة عامي 2007 و 2008، و48 بالمائة عام 2004، و 52 بالمائة عام 2003.

التدهور الأكبر في مكانة التلفزيون الأردني لدى المشاهدين الأردنيين، يتجلى في ميدان "الخبر العربي"، حيث بلغت نسبة الذي يعتبرونه "المصدر الأكثر وثوقا" هذه السنة: 13 بالمائة، مقارنة بـ 16 بالمائة عام 2008 و30 بالمائة في العام 2007، و25 بالمائة عام 2006، و29 بالمائة عام 2005، و33 بالمائة عام 2004، و32 بالمائة عام 2003.

المنحنى البياني للتدهور ثابت ولا يتذبذب، كل سنة أسوأ من التي سبقتها، وهو يُلحظ أيضا عند استعراض درجة الموثوقية في الشاشة الوطنية كمصدر للأخبار الدولية، حيث هبطت نسبة من يرونها "مصدر أكثر وثوقا" إلى 12 بالمائة هذا العام من 31 بالمائة عامي 2003 و2004.

الذين أشاحوا بوجوههم عن شاشة التلفزيون الوطني، اتجهوا في غالبيتهم الساحقة، صوب قناة الجزيرة على ما تشير أرقام الاستطلاع ذاته، فالجزيرة نجحت منذ العام 2003 وحتى اليوم، في مزاحمة التلفزيون الأردني على كسب ثقة المواطنين في الخبر المحلي، وهي ضاعفت (تقريبا) نسبة الذي يرون فيها "مصدرا أكثر وثوقا" للخبر المحلي من 21 بالمائة إلى 35 بالمائة، وهي أصلا كانت تفوقت عليه (التلفزيون الأردني) في الميدانيين العربي والدولي، ومنذ زمن بعيد.
اللافت أن المنحنى البياني لدرجة الثقة بقناة الجزيرة في تصاعد مستمر، فلم يتذبذب مؤشر الثقة في أي سنة من السنوات، بل ولم يقف عند مستواه في السنة السابقة، كل عام كانت الجزيرة تحصد "ثقة" قطاع إضافي من الرأي العام الأردني، وصولا إلى 35 بالمائة منهم فيما خص الخبر المحلي، و 65 بالمائة منهم فيما خص الخبر العربي، و62 بالمائة فيما خص الخبر الدولي، يحدث ذلك برغم كل الحملات السياسية والإعلامية على القناة.

المنافس الثاني للتلفزيون الأرني: قناة العربية، لم تسجل اختراقات في الحصول على ثقة الرأي العام الأردني وإن كانت لم تسجل أيضا، تراجعا دراماتيكيا، ففي الخبر المحلي الأردني كانت الفجوة كبير جدا بين التلفزيون والعربية، وبين الأخيرة وقناة الجزيرة، وفي الخبرين العربي والدولي، قلصت العربية الفجوة مع التلفزيون الأردني بيد أنها فشلت في ردم الهوة السحيقة التي تفصلها عن قناة الجزيرة، فالأخيرة لها ما يزيد عن خمسة أضعاف جمهور الأولى.

خلاصة القول، أن قدرة التلفزيون الأردني على صياغة الرأي العام وتوجيهه والتأثير فيه، تتآكل يوما بعد آخر، ما يعني أن الدولة الأردنية تفقد تدريجيا، واحدة من أهم أدواتها "الاستراتيجية"، من دون أن نلحظ أي مبادرة "إنقاذية" من أي نوع، فالخلل أو الاختلال، ليس وليد هذه اللحظة ولا هو مسؤولية هذه الإدارة أو هذه الحكومة حصرا، هو خلل قديم جديد، تفاقم بفعل إهمال الحكومات المتعاقبة ورغبتها في "تعليب" التلفزيون" و"تحنيط" الشاشة الفضية، فكانت هذه النتيجة.

أما صراع "الجزيرة" و"العربية" على الرأي العام العربي، فقد حسم على ما يبدو، بداية بالنقاط، ولاحقا بـ"الضربة القاضية الفنية" كما يقال بلغة الملاكمة والمصارعة، خصوصا في زمن الحرب على غزة وما صاحبها وما تلاها، وإذا كان استطلاع "الاستراتيجية" قد غطى المسألة أردنيا بالأرقام والنسب المئوية، فإن المعطيات القادمة في فلسطين المحتلة وبعض الأقطار العربية الأخرى، تعطي نتائج مشابهة للنتائج الأردنية.

الدستور.




  • 1 الاردن اولا 07-01-2010 | 10:43 AM

    الاستاذ عريب... انا اراء ان قناة العربية افضل من الجزيرة فهي لا تسي للاشخاص او دول بل تناقش بعقلية وليس بصراخ فيصل القاسم او البحث عن زلات بسيطة تجعل منها قضايا وكما ان الجزيرة تغض الطرف عن بعض الدول ولا تتطرق لها. كما انها تثير فتن نائمة وتوقضها من نومها..استطلاعات الراي لم تكن يوما دليلا على ثقة المشاهد.. الجزيرة ممتازه في قنواتها الرياضية وشكرا

  • 2 متابع 07-01-2010 | 10:50 AM

    للأسف أغلب ادارات التلفزيون ان لم يكن الكل عند استلام منصبهم لا ينضرون إلا تحت ارجلهم همهم المكتب والمال والموظف
    لكن كيفية التطوير او الاستفادة من خبرات ونجاحات الآخرين
    هذا ام لا يعنيهم .لم اشاهد التلفزيون الاردني منذ 3
    سنوات.

  • 3 07-01-2010 | 11:42 AM

    صدقت.... أنا أتابع التلفزيون الأردني من أجل الأخبار المحلية فقط لأني أحب أن أوازن ما بين الأخبار الدوليه والتي تأخذ جل الاهتمام ولا ننسى نصيب أخبارنا المحليه.
    أتمنى فعلا من الحكومه توجيه الاهتمام نحو التلفزيون الذي خسارة لم يعد أحد يتوجه إليه...

  • 4 ابن بلد 07-01-2010 | 11:51 AM

    خلاصة القول، أن قدرة التلفزيون الأردني على صياغة الرأي العام وتوجيهه والتأثير فيه، تتآكل يوما بعد آخر، ما يعني أن الدولة الأردنية تفقد تدريجيا، واحدة من أهم أدواتها "الاستراتيجية"، من دون أن نلحظ أي مبادرة "إنقاذية" من أي نوع،
    لقد اصبت استاذ عريب واعتقدان النسبه الحقيقيه التي تتابع النشره الاخباريه على التلفزيون الاردني من ابناء الشعب الاردني لا تتجاوز 20% واما باقي البرامج فلا اعتقد انها تجد من يشاهدها اصلا واعتقد بان احد الاسباب الرئيسه في ذلك عدم تعيين الكفاءات الوطنيه في هذه المؤسسه الجديره بالتطور ومواكبة الزمن المتسارع فأدارة هذه المؤسسه ما زالت تبني قراراتها على اننا ما زلنا نعيش في سبعينيات القرن العشرين

  • 5 مشاهد من بعيييييييييد 07-01-2010 | 12:45 PM

    100000000 وردة يا استاذ عريب الرنتاوي مع اني اول مرة بقرألك بس فعلا مقالك رائع و يتطابق مع رأي أغلبيتنا تمامااا

  • 6 عزام 07-01-2010 | 01:08 PM

    ليش التلفزيون بعد مش سكر والله انا امفكره سكر

  • 7 براهيم علاءالدين 07-01-2010 | 01:15 PM

    من هنا تنبع الحاجة الى قناة اخبارية مستقلة تلتزم يثوابت الدولة ولكنها لا تكون اداة بيد الحكومة. مثل هذه القناة تستطيع توجيه الرأي العام لما فيه مصلحة الوطن العليا وتكون مصدر ثقة سواء في الاخبار المحلية او العربية.فكلنا يعلم توجه القناتين الاخباريتين الرئيسيتين المتناقض (العربية والجزيرة ). فقناة اردنية مستقلة ستكون بلا شك خيارا آخر للمشاهدعن طريق المعلومة الصحيحة سواء فيما يتعلق بالخبر المحلي او العربي

  • 8 07-01-2010 | 02:23 PM

    ماذ حدث لترخيص ال ATV ؟؟؟؟؟

  • 9 The new jordanians 07-01-2010 | 02:40 PM

    أين يذهب مشاهدو التلفزيون الأردني ؟!
    انت تعرف جيدا والجميع ان هذة القناة فقدت كل ما كانت تتمتع بة لدى الموطن الاردني او حتى الدول المجاورة لتسقط الى الحظيظ بسب ما الت الية من إحتوائها لاعداد لا يستهان بها من المتلكئين باللغة العربية والحل هو تطهير القناة من هولاء لانها تمثل الوجه الحضاري والثقافي للوطن وليست لهذة الفئة الغنوج

  • 10 07-01-2010 | 03:58 PM

    قناة فاشلة بكل المقاييس، ولا اصدق ان هناك حتى 20 بالمئة من الشعب يشاهدها..!

  • 11 خالد 07-01-2010 | 04:31 PM

    قناة الجزيرة اضعفت كل التلفزيونات الرسمية العربية بسبب الامكانيات الهائلة المادية والبشرية والاحتراف المهني،بالمقابل فانة من السهل جدا منافسة التلفزيون الاردني من اية قناة اخرى او حتى موقع الكتروني بسبب الرسمية الزائدة عن اللزوم في التلفزيون اضافة عدم وجود اية كفاءة فنية او مهنية او بشرية تستطيع ان تجتذب المواطنين نحوها،ومن خلال الارقام التي ذكرت في المقالةفان الفجوة في ازديادمضطرد وهذا يعني انة لايوجد اي اجراءمن قبل المعنيين لتحسين نظرة المواطنين الى تلفزيونهم الرسمي

  • 12 اعلامي مجضرم 07-01-2010 | 04:36 PM

    لقد شخصت استاذ عريب الداء بكل دقة وانا احترم رايك ومصداقية مركزك فانت لم تكتب موضوعا انشائيا بل موضوعا علميا دقيقا موثق بالحقائق والارقام ولكنك لم تعط الدواء فالتلفزيون الاردني وامام هذا السيل الدافق من الفضائيات العربية وغير العربية لم يعد امامه سبيل للمنافسة الا الانفراد بالشان المحلي ومعالجة الهم الاردني وتطلعات المواطن وهو وللاسف لم يفلح فيه واسوق لك مثلا من الماضي القريب لان النسيان نعمة في بعض الاحيان فعندما تشكلت حكومة سمير الرفاعي انشغل الراي العام الاردني بهذا الحدث واصبحت ولاول مرة من زمن الشاشة الاردنية هي قبلته ومصدره المعتمد ولكن هذا الامل خاب ايضا ففي الساعة الثالثة من عصر يوم الخميس وفي الوقت الذي كانت فيه الفضائيات العربية والمواقع الالكترونية تسمي الوزاراة بكامل اعضائها كان الخبر الاول في نشرة الثالثه زياره رئيس الاركان في بروناي هو الخبر الاول دون ان يتطرق التلفزيون الاردني ولو بكلمة واحده الى التشكيلة الوازارية فهل يعقل ذلك ...الدواء يااساذ عريب وانت الخبير الاعلامي بايجاد قيادات اعلامية واعية وجريئة تسعى وراء الحدث ولايسعى الخبر اليها وهي متكئة في مكاتبها

  • 13 من التلفزيون 07-01-2010 | 05:14 PM

    رد على المعلقين
    ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون هي مؤسسة حكومية مرتبطة بوزير الاعلام والحكومة الاردنيةوهي تعبر عن وجهة نظر حكومية بحتة ولا تخرج عن سياسة الدولة العليا ما تقدم لايتعارض مع ما تقدمه الشاشة الاردنية لكن ما يحدث هو ضعف شديد في الادارات الحالية وهو ما سبب التراجع السيء هذه السنة هذه المؤسسة مليئة بالكفاءت المدربه على مستوى عالى ينافس ما هو موجود في اي محطة عربية اخرى لكن مستوى الادارات الحالية هو ما يسبب الاحباط للعاملين فيها ويؤدى الى توقف الانجازات المنافسة عندما تصبح مكاتب المدراء عبارة عن مضافات ولا يعيرون اهتمام لنوعية الصورة واهمية الخبر او الحدث ، ياسادة الخلل اداري بالدرجة الاولى وهو ما يؤدى الى حال التراجع الملاحظ على الشاشة الاردنية لدرجة ان المحطات المتابعة داخل مكاتب المدراء هي الجزيرة والعربية ولا اهتمام بالتلفزيون الاردني 00

  • 14 lمساعد محرر 07-01-2010 | 06:08 PM

    الى صاحبي التعلقين رقم 12و13 لقد شخصتما الداء بكل موضوعية فالخلل هو في الادارات العليا والكادر الوظيفي هم من اكفاء الاعلامين في الوطن العربي ولكنها طاقات مكبوته وتجد امامها سيل من العراقيل لتفجير طاقاتاتهاواراهن انهم لو انتقلوا الى فضائيات عربية او الى تلفزيونات خاصة منتظرة على الطريق لتحسرنا على فقدان هذه الكفاءت ولندمنا في وقت لاينفع فيه الندم فجمال ريان ومنتهى الرمحي ونديم الملاح ولطفي الزعبي خير شواهد على مااقول


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :